أكثر من 80 معتقلا إداريا يواصلون مقاطعتهم لمحاكم الاحتلالفتـــح جماهير شعبنا تحيي الذكرى الـ58 لانطلاقة الثورة وحركة "فتح"فتـــح "فتح" في ذكرى الانطلاقة: ماضون في درب الثورة والقدس لن تكون إلا عاصمة فلسطين الأبديةفتـــح الشعار الرسمي لذكرى الانطلاقة ال 58 للثــ ــورة الفلسطينية وحركة فتحفتـــح "الخارجية" تطالب بموقف دولي مرتبط بعقوبات لمنع نتنياهو من تنفيذ إتفاقياته وتعهداتهفتـــح الأسير محمود ياسين من قباطية يدخل عامه الـ17 الأسرفتـــح استطلاع: وضع إسرائيل سيزداد سوءا عقب حكومة نتنياهوفتـــح "هآرتس": امتيازات لليهود لتسهيل شراء الأرض في النقب والجليل بهدف تهويدهمافتـــح الأعلى منذ 5 سنوات: انتحار 14 جنديًا في جيش الاحتلال خلال 2022فتـــح أبرز عناوين الصحف الإسرائيليةفتـــح إعلام إسرائيلي: مقترح قانون في الحكومة المرتقبة سيُحدث ثورة في "الجيش"فتـــح الطقس: منخفض جوي مصحوب بالأمطارفتـــح الرئيس يحضر قداس منتصف الليل في بيت لحمفتـــح الاحتلال يستهدف منازل المواطنين شرق خان يونسفتـــح الاحتلال يُغرق منازل ومئات الدونمات الزراعية شرق غزةفتـــح مصرع شاب بصعقة كهربائية في دير البلحفتـــح رئيس الوزراء يحضر قداس منتصف الليل لطائفة الأنجليكان وفق التقويم الغربيفتـــح أبو ردينة يستقبل وفدا من الجالية الفلسطينية في ليبيافتـــح مؤسسات وناشطو الاقلية الافريقية الأميركية يعتبرون اسرائيل دولة "ابرتهايد"فتـــح الرئيس نستقبل العام الجديد ونحن أكثر صمودا وإصرارا على البقاء في أرضنا وإقامة دولتنافتـــح

الرئيس يدعو الاتحاد الأوروبي لعدم التعامل مع أية حكومة إسرائيلية لا تعترف بالشرعية الدولية

30 نوفمبر 2022 - 11:50
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

 دعا رئيس دولة فلسطين محمود عباس، الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء، إلى عدم التعامل مع أية حكومة إسرائيلية لا تعترف بحل الدولتين على أساس الشرعية الدولية، والاتفاقيات الموقعة، ونبذ العنف والإرهاب.

وقال سيادته في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس جمهورية لاتفيا إيغيلز لافيتس، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله اليوم الأربعاء، "نفتقد هذه الأيام وجود شريك في إسرائيل يؤمن بحل الدولتين على أساس الشرعية الدولية، والاتفاقيات الموقعة، ونبذ العنف والإرهاب، وهي المبادئ التي نحن ملتزمون بها ونعمل بموجبها".

وطالب الرئيس،  المجتمع الدولي، بربط علاقاته مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي بمدى التزامها بتلك المبادئ وبوقف جميع الأعمال أحادية الجانب، ورد الأموال الفلسطينية المحتجزة.

وحذر سيادته من خطورة الصمت الدولي إزاء ما يجري من هدم لحل الدولتين، والتمادي في تكريس العنصرية، وخطوات الضم، والاستيطان، وأعمال القتل واستباحة المقدسات الإسلامية والمسيحية.   

وشكر الرئيس، رئيس جمهورية لاتفيا، على مواقف بلاده الداعمة لحل الدولتين، وصنع السلام في منطقتنا على أسـاس القانون الدولي، وعلى ما تقدمه لاتفيا للأونروا، وتدريب عدد من الكـوادر الفلســــطينية في جامعاتها.

 وفيما يلي نص كلمة الرئيس:

 يُسعدني استقبالكم اليوم ضيفاً عزيزاً في زيارتكم الأولى إلى فلسطين، وهي فرصة هامة لتعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين بلدينا وشعبينا في جميع المجالات، متطلعين لمزيد من التبادل التجاري والاستثمار بين رجال الأعمال في البلدين.

 وأعبر عن شكري الجزيل، على مواقف لاتفيا الداعمة لحل الدولتين، وصنع السلام في منطقتنا على أساس القانون الدولي، والشكر موصول لما تقدمه بلادكم من لفتات تجاه الأونروا، وتدريب عدد من الكوادر الفلسطينية في جامعات لاتفيا.

كما وأود أن أتقدم، بهذه المناسبة، بالتقدير الكبير للاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء على مواقفهم السياسية ودعمهم التنموي، مطالبين باعتراف الدول الأوروبية التي لم تعترف بعد بدولة فلسطين، حماية لحل الدولتين، وحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، وواثقين بأننا سنشهد قريباً بدء الحوار لرفع مستوى اتفاقية الشراكة الأوروبية الفلسطينية. مؤكدين التزامنا ببناء مؤسسات دولتنا على أساس سيادة القانون، وتمكين المرأة والشباب، وخلق شراكة مع المجتمع المدني والقطاع الخاص، وتحقيق المصالحة الوطنية، والذهاب لانتخابات عامة فور تمكيننا من إجرائها في القدس الشرقية كما جرت في السابق.

فخامة الرئيس، إننا نفتقد هذه الأيام لوجود شريك في إسرائيل يؤمن بحل الدولتين على أساس الشرعية الدولية، والاتفاقيات الموقعة، ونبذ العنف والإرهاب، وهي المبادئ التي نحن ملتزمون بها ونعمل بموجبها.

 وإننا ندعو في هذا الإطار، الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء، إلى عدم التعامل مع أية حكومة إسرائيلية لا تعترف بهذه المبادئ والقيم.

 كما ندعوها والمجتمع الدولي، لربط علاقاتها مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي بمدى التزامها بتلك المبادئ وبوقف جميع الأعمال أحادية الجانب، ورد الأموال الفلسطينية المحجوزة، محذرين من خطورة الصمت الدولي إزاء ما يجري من هدم لحل الدولتين، والتمادي في تكريس العنصرية، وخطوات الضم، والاستيطان، وأعمال القتل واستباحة المقدسات الإسلامية والمسيحية.   

ختاماً أجدد الترحيب بكم فخامة الرئيس، ونهنئكم بأعياد الميلاد المجيدة القادمة، متمنين لكم الصحة والنجاح، ولشعبكم الصديق وبلدكم المزيد من التقدم والازدهار. وشكراً.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يناير
    2023
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر