"فتح" تدين جريمة إعدام الشبان الثلاثة في جنين وتحمّل الاحتلال المسؤوليةفتـــح اشتية: شعور الجناة بالإفلات من العقاب يشجعهم على ارتكاب المزيد من الجرائمفتـــح الخارجية: إرهاب الاحتلال ضد مدارس اللبن امتداد لتحريض بن غفير وسموتريتشفتـــح وسائل إعلام أميركية: فلسطين هي الفائزة في كأس العالم 2022فتـــح المجلس الوطني يدين جريمة الاحتلال في جنينفتـــح الاحتلال يعتقل 17 مواطنا من الضفة بينهم والد وشقيق الشهيد حامدفتـــح أبو ردينة: حرب إسرائيل على شعبنا تستهدف القدس والقرار الوطني المستقلفتـــح إصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في بيت ريما شمال غرب رام اللهفتـــح الرئيس في مقابلة مع فضائية العربية: لن نحل السلطة ولا أحد يستطيع ذلكفتـــح ثلاثة شهداء برصاص الاحتلال في جنينفتـــح توقيع اتفاقيات استثمار وتمويل أوروبي بقيمة 80 مليون يوروفتـــح بوتين: 150 ألف جندي احتياطي روسي منتشرون في أوكرانيافتـــح رحيل المناضل فواز ياسين عبدالرحمن الحاج حسين (أبو مروان) وكيل وزارة العمل الأسبقفتـــح رئيس الوزراء يبحث مع مديرة بعثة الوكالة الأميركية للتنمية مشاريع الوكالة للعام القادمفتـــح قوات الاحتلال تعتقل سيدتين بالقرب من مخيم العروب شمال الخليلفتـــح اعتقال فتيين من بلدة سلوان بالقدس المحتلةفتـــح الاحتلال ينصب حواجز عسكرية ويغلق طرقا شرق رام اللهفتـــح "الخارجية": التعرف على جثامين شهداء حادثة غرق السفينة قبالة السواحل التونسيةفتـــح أبو جيش: نطالب بحماية حقوق عمالنا الفلسطينيين في أراضي 48 ودعم الاستراتيجية الوطنية للتشغيلفتـــح شهيد برصاص الاحتلال في بلدة دير دبوان شرق رام اللهفتـــح

32 عامًا على مجزرة المسجد الأقصى الأولى

08 أكتوبر 2022 - 10:39
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

القدس –مفوضية الإعلام- تصادف اليوم، الذكرى الـ32 لمجزرة المسجد الأقصى الأولى، التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في باحاته، وأسفرت عن إرتقاء 21 شهيدا، وإصابة أكثر من 200 آخرين.

 

ففي يوم الإثنين الموافق 8/10/1990 وقبيل صلاة الظهر، حاول مستوطنو ما يسمى بجماعة "أمناء جبل الهيكل"، وضع حجر الأساس للهيكل الثالث المزعوم في المسجد الأقصى، فتصدى لهم آلاف المصلين.

 

وتدخل جنود الاحتلال، وفتحوا النار بشكل عشوائي تجاه المصلين المعتكفين في المسجد، ما أدى إلى مجزرة شنيعة بحق أبناء شعبنا، أسفرت عن استشهاد 21 مواطنا، وإصابة أكثر من 200، واعتقال نحو 270 آخرين.

 

وقبل المجزرة بنصف ساعة، وضعت قوات الاحتلال الحواجز العسكرية على كل الطرق المؤدية إلى المسجد الأقصى، لمنع المصلين من الوصول الى المكان، لكن المصلين كانوا قد تجمعوا في المسجد قبل ذلك التوقيت بساعات، في استجابة للدعوات التي أطلقت من داخل المسجد.

 

بقي جنود الاحتلال في الساحات، ومنعوا إخلاء جثامين الشهداء والجرحى، إلا بعد ست ساعات من بداية المجزرة.

 

وكانت سلطات الاحتلال وزعت قبل المجزرة بأيام قليلة بيانا تدعو فيه اليهود للمشاركة في مسيرة إلى المسجد الأقصى، لمناسبة "عيد العرش"، وأعقب ذلك تصريح للمتطرف غرشون سلمون قال فيه: "يجب على اليهود تجديد علاقاتهم العميقة بالمنطقة المقدسة".

 

وأغلق اليهود باب المغاربة بعد المجزرة بزعم أن دخول المسلمين منه يشكل خطراً على حياتهم.

 

وفيما يلي أسماء الشهداء الذين ارتقوا في تلك المجزرة: برهان الدين عبد الرحمن كاشور (19 عاما)، وأيمن محي الدين علي الشامي (18 عاما)، وإبراهيم محمد علي فرحات ادكيدك (16 عاما)، وإبراهيم عبد القادر إبراهيم غراب (31 عاما)، وعز الدين جهاد الياسيني (15 عاما)، ومجدي عبد أبو سنينة (17 عاما)، ومريم حسين زهران مخطوب (52 عاما)، وفوزي سعيد إسماعيل الشيخ (63 عاما) ونمر إبراهيم الدويك ( 24 عاما)، وربحي حسين العموري الرجبي(61 عاما)، ومحمد عارف ياسين أبو سنينة (30 عاما)، وفايز حسين حسني أبو سنينة (18 عاما)، ومجدي نظمي مصباح أبو صبيح (17 عاما)، وعبد الكريم محمد وراد زعاترة (40 عاما)، وجادو محمد راجح زاهدة (24 عاما) وموسى عبد الهادي مرشد السويطي (27 عاما)، وسليم أحمد بدري الخالدي (24 عاما)، وعدنان خلف شتيوي جنادي (28 عاما)، ونجلاء سعد الدين صيام (70 عاما) ويوسف أبو سنينة (خطيب المسجد الأقصى)، وعبد محمد مقداد.

 

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • ديسمبر
    2022
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر