"فتح" تدين جريمة إعدام الشبان الثلاثة في جنين وتحمّل الاحتلال المسؤوليةفتـــح اشتية: شعور الجناة بالإفلات من العقاب يشجعهم على ارتكاب المزيد من الجرائمفتـــح الخارجية: إرهاب الاحتلال ضد مدارس اللبن امتداد لتحريض بن غفير وسموتريتشفتـــح وسائل إعلام أميركية: فلسطين هي الفائزة في كأس العالم 2022فتـــح المجلس الوطني يدين جريمة الاحتلال في جنينفتـــح الاحتلال يعتقل 17 مواطنا من الضفة بينهم والد وشقيق الشهيد حامدفتـــح أبو ردينة: حرب إسرائيل على شعبنا تستهدف القدس والقرار الوطني المستقلفتـــح إصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في بيت ريما شمال غرب رام اللهفتـــح الرئيس في مقابلة مع فضائية العربية: لن نحل السلطة ولا أحد يستطيع ذلكفتـــح ثلاثة شهداء برصاص الاحتلال في جنينفتـــح توقيع اتفاقيات استثمار وتمويل أوروبي بقيمة 80 مليون يوروفتـــح بوتين: 150 ألف جندي احتياطي روسي منتشرون في أوكرانيافتـــح رحيل المناضل فواز ياسين عبدالرحمن الحاج حسين (أبو مروان) وكيل وزارة العمل الأسبقفتـــح رئيس الوزراء يبحث مع مديرة بعثة الوكالة الأميركية للتنمية مشاريع الوكالة للعام القادمفتـــح قوات الاحتلال تعتقل سيدتين بالقرب من مخيم العروب شمال الخليلفتـــح اعتقال فتيين من بلدة سلوان بالقدس المحتلةفتـــح الاحتلال ينصب حواجز عسكرية ويغلق طرقا شرق رام اللهفتـــح "الخارجية": التعرف على جثامين شهداء حادثة غرق السفينة قبالة السواحل التونسيةفتـــح أبو جيش: نطالب بحماية حقوق عمالنا الفلسطينيين في أراضي 48 ودعم الاستراتيجية الوطنية للتشغيلفتـــح شهيد برصاص الاحتلال في بلدة دير دبوان شرق رام اللهفتـــح

رسالة دعم وتأييد للرئيس من أسرى سجن الرملة وعلى رأسهم الأسير البطل ناصر أبو حميد

26 سبتمبر 2022 - 17:22
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله –مفوضية الإعلام- أكد الأسرى في سجن الرملة، وعلى رأسهم الأسير البطل ناصر أبو حميد، دعمهم وتأييدهم للرئيس محمود عباس ولما ورد في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ77.

 

وجاء في الرسالة التي أرسلها الأسير ناصر أبو حميد ورفاقه الأسرى في سجن الرملة لسيادة الرئيس:

 

"تحية الجندي لقائده المفدى وبعد.. سيادة الرئيس، لقد تابعت خطاب فخامتكم أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بشغف المحارب الذي تشتد عزيمته وهو يرى قائده في مقدمة الجبهة، أجل فخامة الرئيس لقد كان خطابكم بمثابة حرب على كل الأمم التي تنكرت ولا تزال لحقوقنا المشروعة التي حملتم أمانة تحقيقها شاء من شاء وأبى من أبى، وإن تمسك سيادتكم بثوابتنا الوطنية واستقلالية قرارنا الفلسطيني لهو خير دليل على أنكم خير من حمل الأمانة وصانها.

 

وقد كان لوقع كلماتكم الأثر الشافي لكل آلامي التي غدت من الصغائر أمام عظمتكم وأنفاسي التي حبستها وأنا أتابع خطابكم باتت شهيقا بل صراخا يهتف باسم سيادتكم، وهذا الهتاف مني ومن جميع إخوتي بالأسر في تحد صارخ لقهر السجان.

 

قائدي الرمز الأخ أبو مازن ...أعي وأعلم بأن ساعتي قد اقتربت وأن الموت قد بات مني قاب قوسين أو أدنى ولكن سأظل كعهد سيادتكم بي كما كنت طوال سنوات كفاحي تحت رايتكم لا أخشى الموت ولا أهابه حتى الرمق الأخير، وإنني وبعد سماعي لخطابكم وحديثكم عن الأسرى وعائلاتهم ورفعكم صورتي أمام كل العالم سأقابل الموت بنفس مطمئنة لأن قضيتنا وفلسطين كلها بأيدٍ أمينة".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • ديسمبر
    2022
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر