الاحتلال يفرج عن أسير من خان يونس بعد 15 عاما من الاعتقالفتـــح الاحتلال يقتحم سلوانفتـــح رام الله: تكريم ناصر أبو بكر لانتخابه نائبا لرئيس الاتحاد الدولي للصحفيينفتـــح الرئاسة ترحب بموقف جنوب افريقيا الرافض لجرائم الاحتلال الإسرائيلي والداعم للحق الفلسطينيفتـــح دويكات: قرار النائب العام العسكري منح إجازة لـ45 موقوفا إجراء مؤقت حرصا على سلامتهمفتـــح الرئيس خلال ترؤسه جلسة الحكومة: نوعية المقاومة الشعبية تتطور بشكل مذهلفتـــح مستوطنون يضعون مرافق تنزه عند نبع خلة خضر في الأغوار الشماليةفتـــح الأسير من عرابة يدخل عامه الـ (22) في سجون الاحتلالفتـــح بمشاركة الرئيس: تشييع المناضل الكبير اللواء فيصل أبو شرخ من مقر الرئاسةفتـــح وفود من "فتح" يزورون محافظة جنين لتهنئة المجالس البلدية والقروية بعد إنجاز الانتخاباتفتـــح الصحة الإسرائيلية: أكثر من 11 ألف إصابة جديدة بكورونافتـــح الشيخ يبحث مع ممثل جنوب أفريقيا آخر المستجدات السياسيةفتـــح استطلاع: 80% من الأميركيين يرون أن الأوضاع في بلادهم سيئةفتـــح "الخارجية" تطالب مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته في تنفيذ القرارات الأممية خاصة قرار "2334"فتـــح الأسرى الإداريون يعلنون جملة من القرارات في اليوم الـ178 على مقاطعتهم لمحاكم الاحتلالفتـــح المجلس الثوري لحركة فتح ينعى المناضل الكبير اللواء فيصل أبو شرخفتـــح الاحتلال يعتقل 23 مواطنا من الضفةفتـــح الهدمي: سنة حكومة بينيت من أصعب وأخطر السنوات على القدس وأهلهافتـــح الكيلة: فلسطين دخلت الموجة السادسة من "كورونا"فتـــح زلزال بقوة 5.1 درجة يضرب وهران الجزائرية دون خسائرفتـــح

من الكوابيس ما قهر!

08 يوليو 2022 - 06:24
بقلم: د. صبري صيدم
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

 

دولة تمتلك مئات الرؤوس النووية، وترسانة كبيرة من الأسلحة الجرثومية والكيميائية، وجيشاً جراراً، وتكنولوجيا متقدمة امتدت إلى كل صنوف السلاح، وقوات خاصة، وقوة استخباراتية كبيرة، ووحدات متخصصة بالاغتيالات والجوسسة وأمن المعلومات والحرب السيبرانية. دولة الجيش والأمن والمخابرات هذه يقض مضجعها 3 محاور رئيسة هي بمثابة الكوابيس التي لا علاج لها:

1 ـ عملية الإزاحة المستفحلة والممنهجة للسكان الأصليين عبر مصادرة أراضيهم وتهجيرهم وإبعادهم وبناء محميات كبيرة تربطها شبكة طرق طويلة قائمة على أراض مصادرة بمساحات شاسعة، ومدعومة بسلسلة قوانين وآلاف القطاعات العسكرية، ومزودة بسبل التقانة الحديثة وتخصص لنزلاء مسْتَوردين مغتصبين، لم تنجح مع كل هذا في خفض الزيادة العددية للسكان الأصليين، لتشكل لها هذه الحقيقة وبعد عقود من الزمن كابوساً مرعباً، فاق عدد سكانها المستقدمين الذين قدمت لهم سلسلة تسهيلات أمنية ومالية وضريبية وتجارية ضخمة ومغرية، مقابل سكنهم في المحميات الاصطناعية الجديدة من دون جدوى!
2 ـ كابوسها الثاني يكمن في عدم قدرتها على زرع أي من رعاياها المستوردين في أي من المواقع التي احتلتها، أو في عاصمتها المزعومة إلا واحتاجت أن توفر غطاءً عسكرياً واستخباراتياً ضخماً يفوق ما يعلن عنه من قوات.
3 ـ كابوسها الثالث يكمن في خشيتها من التفكك ليخرج رئيس حكومتها قبل أيام مذكراً شعبه بأنه قد دخل العقد الثامن من حياة دولتهم، وهو ما ينذر بضرورة مواجهة هذا الاحتمال وتعزيز قبضتها الحديدية وزيادة حجم يقظتها واستعدادها، خاصة أن هذه الدولة سبق أن تفككت مرتين في عقدها الثامن.

 

دولة في أوج قوتها تتحدث عن التفكك؟!! وهي التي تنعم بـ :
1 ـ دعم أمريكي مطلق مرفود بمساعدات مالية وعسكرية واقتصادية كبيرة.
2 ـ تواطؤ عربي يصل حد الانبطاح الشامل، يرفده تطبيع مخجل يصل حد الابتذال والتزلف .
3 ـ حصانة قانونية دولية وحماية قضائية ودعم عالمي مالي وأمني وعسكري، ومشاريع تحقق نزوات الدولة وطموحاتها واستعمارها واحتلالها اللامحدود للبشر والشجر والحجر، مقابل إدانة أركان الحماية الدولية لنتاجات حروب متعددة في أماكن مختلفة من العالم، في ازدواجية فاقعة ومحزنة ومؤلمة ومخجلة.

دولة وصلت حد اليأس فباتت تطارد علم السكان الأصليين ونعوش أبنائهم الذين قتلتهم هي، وأضحت تصارع منظومة الحياة بكامل تفاصيلها، فباتت تفرض الرعب على رعاياها، ضمن قناعة تقوم على مبدأ الترابط بفعل الخوف والتماسك بفعل الخطر، وصولاً إلى لعب دور الضحية!

دولة كهذه هل يستمر احتلالها؟ دولة كهذه هل يصمد ظلمها؟ التاريخ سيطلعنا على عجائب الخالق لا محالة!

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يونيو
    2022
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

لا يوجد احداث لهذا الشهر