"الخارجية" تدين اقتحام بينيت للضفة المحتلة وتطالب مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته بتنفيذ القرار 2334فتـــح 35 معتقلا بالقدس- اعتقال مصاب من داخل المشفى رغم خطورة وضعه الصحيفتـــح المعتقلان عواودة وريان يواصلان إضرابهما عن الطعام رفضا لاعتقالهما الإداريفتـــح بقيادة المتطرف "غليك".. مستوطنون يقتحمون الأقصىفتـــح المعتقلون الإداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الــ137فتـــح زوارق الاحتلال تفتح رشاشاتها تجاه الصيادين شمال قطاع غزةفتـــح آليات الاحتلال تتوغل شرق رفحفتـــح أبرز عناوين الصحف الإسرائيليةفتـــح الاحتلال يعتقل 16 مواطنا من الضفةفتـــح إصابات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في بيت أمرفتـــح أبرز ما تناولته الصحف الفلسطينيةفتـــح 173 ألف دولار ثمن ورقة نقد فلسطينية نادرةفتـــح رسالة لوزير الخارجية الاميركي تطالب مكتب التحقيقات الفيدرالي بالتحقيق في استشهاد ابو عاقلةفتـــح ارتفاع على درجات الحرارةفتـــح الاحتلال يقتحم بيت عزاء الشهيد وليد الشريف بالقدسفتـــح الرئاسة: اعتداء الاحتلال على مشيعي الشهيد الشريف وحشي وهمجيفتـــح "الخارجية": الإرهاب بحق مشيعي الشهيد الشريف ردُّ إسرائيل على من يطالبها بالتحقيق في جرائمهافتـــح "فتح": اعتداء الاحتلال على جثمان الشهيد وليد الشريف وقبله أبو عاقلة ممارسات فاشية لا تمارس إلا من قبل الفاشيينفتـــح استشهاد الأسير المحرر إيهاب الكيلاني نتيجة الإهمال الطبيفتـــح الشبيبة في جامعة الأزهر- غزة تشارك في إحياء ذكرى النكبة الفلسطينية وتنظم جنازة رمزية مهيبة لأبو عاقلةفتـــح

اغتيال الكلمة وماراثون الشطب!

04 مايو 2022 - 14:46
د. صبري صيدم
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

حتى الكلمة باتت عبئاً على مسامع البعض وجزءاً من منظومة الماضي، وهماً لا بد من التخلص منه، ففلسطين وثوارها وفدائيها وقدسها وحريتها ومقاومتها باتت هواجس تسكن البعض، وتعكر سماءهم وتؤرق منامهم وتقض مضاجعهم! فعالم التطبيع والتزاماته واستحقاقاته وبيئته ومناخه وثقافته، باتت جميعها تستوجب سرعة التخلص مما ارتبط بفلسطين وأهلها لعقود خلت.

وبهذا بدأت الحرب المسعورة على الكلمة والنص والقصيدة، والمنهاج والخطاب والبيان، والموقف والرأي، والنشيد والأغنية والأحجية والفكرة، وحتى الحرف. كلها شهدت إعلان الحرب عليها فاستلت الأقلام وشحذت الهمم واستعدت المطابع، وانطلق الجهد معلناً عن استقدام الكتبة الجدد وأبطال الشطب المحموم وجهابذة صياغة النص المنبطح ونجوم التعديل الذليل وصناع الفكر الملتوي ومهندسي الكلمة المتخاذلة… وأي فكر أو أي كلمة هذه؟!

فللتطبيع استحقاقاته ومسؤولياته ونتائجه، لذلك لا بد من أن ينطلق ماراثون الشطب دونما هوادة واغتيال الكلمات دونما رحمة، فلا لغة الماضي باتت مهمة ولا جمل المقاومة عادت مفيدة، بل ذهب البعض للمطالبة بالواقعية السياسية والجغرافية والتاريخية، وراح البعض الآخر لتحميل غيره مسؤولية الفشل التاريخي، الذي لم يترك خياراً إلا خيار التطبيع كما قالوا.

وأياً كانت نماذج الانبطاح العربي فكلها مؤلم، لكن الأكثر إيلاماً كان الشطط في خطوات التطبيع بصورة أشبه بالابتذال والرخص وانعدام الكرامة.

البعض قال إن ما يجري هو ما كان يجري في الخفاء، وإن الفارق إنما يكمن بانتقال ذلك الخفاء إلى حيز الواقع حتى يرى فيه ترامب المطرود وحاشيته وجمهور المطبعين ومن دار في فلكهم نجاحاً باهراً، فينقل المستور إلى مساحة الضوء وترفع السرية عن التردد والاستتار، ويصبح أمر التطبيع وتفاصيله واقعاً عادياً ومقبولاً ومكشوفاً، ولتبدأ محرمات الأمس في تحولها إلى محللات اليوم بامتياز.

المفارقة أن هذا الأمر لم يقتصر على عوالم التقليد، وإنما تخطاه إلى الفضاء الإلكتروني، فغابت على الكوفية، ويا طير الطاير، وحماسيات أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب وعبد الحليم حافظ وآهات أبو عرب بطل الأغنية الشعبية الفلسطينية الوطنية، وأغاني العاشقين وروائع مارسيل خليفة والشيخ إمام، والمساهمات الفنية والثقافية اللامتناهية لعشاق فلسطين من أهلها ومحبيهم، كلها بلمح البصر أزيلت عن مواقع البعض واغتيلت بالكامل عن منصاتهم لتبقى أغاني العشق والهيام والغرام وبكائيات العروبة وحسرات المحبين، إضافة إلى محاولات الغناء الهابط بكامل تفاصيله حية مطمئنة في مكانها.

ماتت الكلمة يا جماعة، اغتيلت الكلمة يا نشامى، ومعها انطلق ماراثون الشطب، حتى يرضى شلومو ويهنأ مقاولوه بأن مسيرة التطبيع حتماً متواصلة وجارفة وحارقة وجارحة لكنها وبحساب الأوفياء لفلسطين حتماً مارقة! إلى كل من رق قلبه لمسيرة التطبيع وجهد الاغتيال هذا نقول… انتظروا مقاصل التاريخ! عندها لا ينفع مال ولا بنون. عاشت فلسطين حرة أبية!

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • مايو
    2022
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

74 عاما على نكبة فلسطين

اقرأ المزيد