108 مستوطنين يقتحمون الأقصىفتـــح دار الإفتاء: مقدار صدقة الفطر للعام الجاري (9 شواقل)فتـــح العالول: استهداف المواطنين في القدس يهدف لتغيير الوقائع على الأرضفتـــح الأحمد: اجتماع للجنة التنفيذية اليوم يليه للمركزية وهذه أهم الموضوعاتفتـــح القواسمي: ممارسات الاحتلال في القدس اضطهاد وعنصريةفتـــح تصريح صحفي صادر عن الناطق بإسم حركة فتح بخصوص إعتقال المرشحين في القدس المحتلةفتـــح روحي فتوح يطالب مؤسسات المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتها تجاه الاسرىفتـــح في يوم الأسير: المجلس الوطني يدعو لتوحيد جهود المنظمات الحقوقية لتوثيق جرائم الاحتلال بحق الأسرىفتـــح يوم الأسير الفلسطينيفتـــح ماكولوم تقدم قانونا في الكونغرس يربط مساعدات بلادها لإسرائيل باحترام حقوق الفلسطينيينفتـــح بذكرى يوم الأسير الفلسطيني.. قرابة 4500 أسيرًا/ة في سجون الاحتلالفتـــح "التعاون الإسلامي" تدين الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى المباركفتـــح "الخارجية": إعادة احتلال القدس والتنكيل بالمصلين هذا اليوم سقوط للرواية الاسرائيليةفتـــح الجامعة العربية تحذر من المخططات الممنهجة والخطيرة التي يمارسها الاحتلال بالمسجد الأقصىفتـــح الأسير مروان البرغوثي يدخل عامه الـ20 في سجون الاحتلالفتـــح أمير الشهداء.. 33 عاماً على اغتيال خليل الوزير "أبو جهاد"فتـــح منصور في رسائل متطابقة: الاحتلال يواصل فرض القيود بحق شعبنا ومقدساته حتى في شهر رمضانفتـــح مشروع قانون أمام الكونغرس يربط المساعدات الأميركية لإسرائيل باحترام الحقوق الفلسطينيةفتـــح "اليونسكو" تتبنى قرارا جديدا بشأن الإجراءات الإسرائيلية في القدس القديمةفتـــح الشيخ: لن نسمح بان يكون ثمن الانتخابات سياسيا التنازل عن القدسفتـــح

في يوم الأم.. الطفلان عصافرة محرومان من حضن أمهما

22 مارس 2021 - 09:05
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

صاح محمد ابن الخمس سنوات في وجه جده في أول زيارة له لوالدته الأسيرة إيناس العصافرة من بلدة بيت كاحل شمال غرب الخليل في سجن الدامون: "هذه ليست أمي".

اعتاد محمد أن يرى والدته مرتدية ملابس بألوان زاهية وابتسامة لا تفارق وجهها البشوش، لكنها اليوم كانت مختلفة بلباس الأسرى "الشاباص"...

"لما وصلنا أمام المعتقل، وكنا بانتظار الدخول، بدأ عبد الرحمن (3 سنوات) وشقيقه محمد (5 سنوات)، بالبكاء لسبب لا أعرفه، حاولت تهدئتهما وطمأنتهما أنهما سيلتقيان بأمهما بعد عدة أشهر من الغياب، لكن عندما التقيا بها لم يتعرفا عليها"، يقول جدهما عارف العصافرة.

عاد عارف إلى البيت محملاً بالهم والحزن على حفيديه، اللذين تركا وحيدين بعيدين عن والديهما ايناس، وقاسم المعتقلين منذ العاشر من آب/ أغسطس عام 2019، إضافة إلى عميهما أحمد ومحمد، اللذين هدم منزلهما في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر من العام ذاته.

"صعب جداً أن تربي طفلين بعيداً عن والديهما، أن تعتني بهما، وأن تحاول أن تقدم لهما ما افتقداه في غيابهما، لكن كانت البداية مؤلمة علينا، ومع الوقت اعتادا على هذا الغياب القسري، لكنهما ما زالا يسألان على الدوام عنهما"، يضيف العصافرة.

سأل عبد الرحمن جدته أم أحمد في صباح يوم العيد، الذي تلا اعتقال والدته، بكلمات بالكاد كوّنها: "وين امي؟"، فأجابته جدته: "ستعود يا ولدي أمك قريباً وستحضر لك هدايا العيد".

أوصت الأسيرة إيناس قبل حلول ذلك العيد بأسابيع وخلال زيارة جدتهما لها، بأن تحضر لهما ملابس بألوان حددتها، فاختارت لعبد الرحمن قميصاً أزرق، ولمحمد قميصاً أخضر، فهاذان اللونان الأقرب لهما.

"دائما يسألان عن والديهما، الجريمة المستمرة بحقهما منذ نحو عامين اثقلتنا هموما واوجاعا، فنحن ما زلنا نحاول ان نعوض هذا الغياب عنهما، لكن في لحظة نشعر بأنه لا يمكن لأحد أن يعوضهما عن غياب والديهما مهما أعطيتهما من الاهتمام والحب"، يقول جدهما.

اللحظة الأصعب وفق العصافرة، كانت عندما التحق محمد بالصف الدراسي الأول، احسسنا وقتها مدى أهمية وجود الوالدين، لرؤية طفلهما البكر مرتدياً زيه المدرسي لأول مرة.

"في يومه الدراسي الأول، كنا نحب أن يوصله والده، ويشاركه هذا الإحساس كبقية أقرانه، وأن تصفف له والدته شعره، وأن تحضر له وجبته، لكنه حرم من ذلك"، يضيف الجد.

ستحقق إيناس حلمها أخيراً بلقاء طفليها في شهر كانون الأول/ ديسمبر المقبل، بعد قضائها مدة محكوميتها البالغة ثلاثين شهرا.

ستترك الأسيرة إيناس خلفها عندما يفرج عنها اثنتا عشرة أماً في سجون الاحتلال لثلاثة وثلاثين ابنا وابنة، وهنّ من بين سبع وثلاثين أسيرة يقبعنّ في سجن "الدامون" ومركز توقيف "هشارون".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2021
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُصادف اليوم السبت، العاشر من نيسان، الذكرى الثامنة والأربعين لاغتيال القادة الثلاثة، كمال عدوان وكمال ناصر ومحمد يوسف النجار (أبو يوسف النجار) ... ليلة العاشر من أبريل/نيسان عام 1973، كانت ساعة الصفر المقررة لدى جهاز "الموساد" الإسرائيلي لتنفيذ عملية اغتيال القادة الثلاثة في بيروت، لنشاطهم البارز في حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" والمقاومة الفلسطينية، وبدعوى مشاركتهم في التخطيط لعملية ميونخ في سبتمبر/أيلول 1972. #عملية_الفردان

اقرأ المزيد

33 عاماً على اغتيال خليل الوزير "أبو جهاد"

اقرأ المزيد

يوم الأسير الفلسطيني

اقرأ المزيد

الذكرى الخامسة لرحيل الاخ القائد عثمان ابو غربية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح

اقرأ المزيد