أمير الشهداء.. 33 عاماً على اغتيال خليل الوزير "أبو جهاد"فتـــح منصور في رسائل متطابقة: الاحتلال يواصل فرض القيود بحق شعبنا ومقدساته حتى في شهر رمضانفتـــح مشروع قانون أمام الكونغرس يربط المساعدات الأميركية لإسرائيل باحترام الحقوق الفلسطينيةفتـــح "اليونسكو" تتبنى قرارا جديدا بشأن الإجراءات الإسرائيلية في القدس القديمةفتـــح الشيخ: لن نسمح بان يكون ثمن الانتخابات سياسيا التنازل عن القدسفتـــح محاكم الاحتلال تمدد اعتقال ثلاث أسيراتفتـــح الرئاسة تدعو المجتمع الدولي لوقف العدوان الإسرائيلي على الأقصىفتـــح الرجوب القيادة مستمرة في حشد الضغوط الاقليمية والدولية على اسرائيلفتـــح 4 أسرى يدخلون أعوامهم الـ 20 في سجون الاحتلالفتـــح تدهور الوضع الصحي للأسير محمد أبو عيشة من الخليلفتـــح الخارجية: المشاريع الاستيطانية القائمة تهدف لترسيخ الضم ومنع تجسيد دولتنا الفلسطينيةفتـــح "مركزية فتح" تكشف عن اجتماعات واسعة لبحث إجراء الانتخابات بالقدسفتـــح الاحتلال يعتقل 10 شبان من عائلة واحدة في بلدة تقوع شرق بيت لحمفتـــح هزتان أرضيتان تضربان محافظة السليمانية شمال شرق العراقفتـــح ارتفاع طفيف على درجات الحرارة مع بقاء الأجواء باردةفتـــح إدارة معتقل "ريمون" تماطل بعلاج الأسير باسم أبو ظاهر وتهمل وضعه الصعبفتـــح إدارة معتقل "ريمون" تماطل بعلاج الأسير باسم أبو ظاهر وتهمل وضعه الصعبفتـــح 45 مستوطنا يقتحمون باحات المسجد الأقصىفتـــح ثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعامفتـــح الحزب الديمقراطي الكندي الجديد يتبنى مقاطعة منتجات المستوطناتفتـــح

"فتح" والقيادة تنعيان المناضل يحيى طهبوب

12 يناير 2021 - 18:20
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

نعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" والقيادة الفلسطينية، المناضل الكبير والفدائي الحر يحيى طهبوب "أبو خالد"، الذي وافته المنية، في الإمارات، اثر إصابته بفيروس "كورونا" عن عمر يناهز (65 عاما).

وقالت الحركة في بيان لها: إن طهبوب المولود عام 1955، التحق بصفوفها وكان من أشبالها في الساحة الليبية، ثم استمر في العمل الطلابي، والتحق بالقطاع الغربي والسرية والكتيبة الطلابية (كتيبة الجرمق) وكان نموذج الإنسان المحب للناس وللوطن وللحرية والفدائي الذي لم يترك مكانا كانت فيه مواجهات وقتال الا وكان في مقدمة المقاتلين.

وأضاف البيان، "تشهد له المعارك التي خاضها في صفوف "كتيبة الجرمق" في بنت جبيل والنبطية، وعلى امتداد الجنوب اللبناني، وفي الجبل والبقاع، دفاعا عن الحرية، وحق الثورة الفلسطينية في البقاء والمقاومة".

وأشار إلى أن طهبوب التحق بجامعة بيروت العربية، وكان طالب علم وفدائيا في نفس الوقت، واستطاع التوفيق بين نضاله ودراسته.

واعتبرت الحركة أنه برحيل الفدائي طهبوب خسرت الثورة الفلسطينية، و"فتح" فارسا من فرسانها، وأحد روادها الأوائل، الذين كان لهم باع طويل في الحفاظ على مشروعنا الوطني.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2021
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُصادف اليوم السبت، العاشر من نيسان، الذكرى الثامنة والأربعين لاغتيال القادة الثلاثة، كمال عدوان وكمال ناصر ومحمد يوسف النجار (أبو يوسف النجار) ... ليلة العاشر من أبريل/نيسان عام 1973، كانت ساعة الصفر المقررة لدى جهاز "الموساد" الإسرائيلي لتنفيذ عملية اغتيال القادة الثلاثة في بيروت، لنشاطهم البارز في حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" والمقاومة الفلسطينية، وبدعوى مشاركتهم في التخطيط لعملية ميونخ في سبتمبر/أيلول 1972. #عملية_الفردان

اقرأ المزيد