ملحم: إصابة جديدة بفيروس كورونا في قصرة يرفع إصابات اليوم إلى 23فتـــح 13 إصابة جديدة اليوم: الأردن تلجأ للطائرات بدون طيار لمراقبة حظر التجولفتـــح اشتية باجتماع لجنة الطوارئ: نجاحنا بالخروج من الأزمة سيكون بفضل العمل الجماعيفتـــح مجدلاني: "التنمية" تولي اهمية للأطفال ضمن شبكة حماية الطفولة بكافة المحافظاتفتـــح الخارجية: سفاراتنا وشركاؤها يتابعون احتياجات شعبنا وجالياتنا وطلبتنافتـــح "نادي الأسير": إدارة "عوفر" تنقل أسرى تم حجرهم إلى سجن "سهرونيم" وتحجر أسيرين شبلينفتـــح 44 وفاة و7589 إصابة بفيروس كورونا في إسرائيلفتـــح الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من أمين عام حركة الجهاد الإسلاميفتـــح أبو هولي: الاتصالات مع الدول المضيفة مستمرة لحماية اللاجئين والمخيمات من "كورونا"فتـــح الأوقاف: الاحتلال دنس الأقصى 15 مرة ومنع الاذان في الابراهيمي 47 وقتا خلال الشهر الماضيفتـــح تقرير: المستوطنات تحولت لبؤر ناقلة لفيروس "كورونا" إلى المدن والقرى الفلسطينية في الضفةفتـــح الرئيس يهاتف مدير عام الأمن الوقائي ويشيد بجهود المؤسسة الأمنيةفتـــح ملحم: تسجيل 5 إصابات جديدة بكورونا يرفع الحصيلة إلى 210فتـــح إسرائيل- 7428 إجمالي الإصابات بكورونا بينها 40 حالة وفاةفتـــح ارتفاع ملموس على درجات الحرارةفتـــح فلسطينيو الـ48 في الصفوف الأمامية لمواجهة كورونافتـــح وفاة طبيب فلسطيني في إسبانيا بفيروس "كورونا"فتـــح المجلس الوطني يدعم جهود الرئيس والحكومة لحماية شعبنا من وباء كورونافتـــح غنام: نتائج عينات العمال الذين استقبلناهم أمس جاءت جميعها سلبيةفتـــح إصابات كورونا داخل اراضي عام 48 ترتفع بنسبة 31 بالمائة في يوم واحدفتـــح

العقل الصهيوني الأمريكي عاجز عن التفكير خارج الصندوق ..!

30 يناير 2020 - 09:36
د. عبد الرحيم جاموس
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:


لا زالت حكومة الكيان الصهيوني تعبر عن عجزها في التعاطي مع الشعب الفلسطيني ومطالبه المحقة، والمشروعة والمؤيدة من جميع دول العالم بإستثناء الولايات المتحدة ورئيسها.
إن التفكير الصهيوني الأمريكي داخل ((صندوق الأمن والإستيطان، والتوسع، والإنكار للحقائق التاريخية، والجغرافية، والسكانية، والقانونية والمشروعية الدولية))، التي يجب أن تحكم نهاية الصراع في فلسطين وعلى فلسطين، تضع القيادة الصهيونية الأمريكية عاجزة عن الفهم والإستيعاب وعاجزة عن إجتراح الحلول والسياسات التي من شأنها أن تجد القبول لدى الشعب الفلسطيني أولاً ولدى العالم وقواه الحية ثانياً، والتي تؤيد الحقوق القومية والوطنية للشعب الفلسطيني في وطنه، مما يؤدي إلى إستمرار حالة التوتر والعنف، وسيل الدماء من الطرفين، دون إدراك أن جميع الحقائق تحتم ((التفكير خارج الصندوق الصهيوني الأمريكي)) والنظر إلى الواقع والحقائق التي تؤكد فشل سياسات الكيان الصهيوني في إخضاع الفلسطينيين لرؤيته الفاشية والعنصرية، المرفوضة من جميع دول وشعوب العالم، وإن تَبَاينَ التعبير عن ذلك من دولة لأخرى، إلا أن هناك إجماع على تمكين الشعب الفلسطيني من حقوقه المشروعة، آجلاً أم عاجلاً، ووضع حدٍ لهذا العنت الصهيوني، والإنغلاق النفسي والأمني، الذي لا ينتج إلا حلولاً عسكرية وأمنية، تزيد الصراع تأججاً وإشتعالاً أمام فقدان الأمل لدى الفلسطينيين بالتوصل إلى حلٍ أو تسوية للصراع الدامي منذ عشرة عقود متواصلة.
لقد منح الفلسطينيون الكيان الصهيوني أكثر من عقدين من الزمن، لدفعه للتفكير خارج الصندوق وبكل واقعية سياسية تجاوباً مع الجهود الدولية، والإنفتاح على حلول وسط تلبي الحد الأدنى من متطلبات التسوية الواجبة بين الطرفين، ولكن دون جدوى، هذا ما تمخضت عنه مؤخرا جهود الرئيس ترامب وصفقته المخادعة والمناقضة للواقعية السياسية وللشرعية الدولية، فقد إزداد بها العقل المتحكم إنغلاقاً داخل الصندوق، لدرجة بات لا يتحدث سوى مع نفسه، وإعتقاداته الزائفة والمزيفة، (فهو يفاوض نفسه)، لذا جاء الرد الفلسطيني الرافض لهذه الأوهام وهذه الأفكار غير الواقعية وسوف تنطلق موجة فلسطينية جديدة سواء سميت هبة، أو غضبة، أو إنتفاضة، هي بالتالي نتيجة منطقية لهذا الإنغلاق الصهيوني الأمريكي، والنأي عن سبل التسوية والسلام، وإختيار التوسع والإستيطان وإنكاراً للحقوق الوطنية والقومية الفلسطينية.
لذا من يتوقع أن التسهيلات الإقتصادية والحلول الإسترضائية التي لوحت بها صفقة القرن برعاية الولايات المتحدة ورئيسها ترامب، كفيلة بوقف هبة أو غضبة الشعب الفلسطيني فإنه واهمٌ ويُعد ضرباً من ضروب الخيال الصهيوني الأمريكي.
سوف يتواصل الكفاح الوطني للشعب الفلسطيني بأشكاله المتعددة وألوانه المتنوعة، ردا على هذه المواقف المتخلفة عن فهم الواقع، ولن يعدم الوسيلة عن الإبداع في تطوير أشكال نضاله رغم ظروفه الصعبة، سواء على أرض الواقع، أو في الساحة السياسية والدبلوماسية الدولية، التي باتت أيضاً تضيق ذرعاً بسياسات الإحتلال، وبرؤى الرئيس ترامب المعبر عنها (بصفقة القرن للتسوية)، والذي هو أيضا جاء أسيرا لعقلية التفكير الصهيونية المتطرفة، فمتى تخرج هذه العقلية الصهيونية الأمريكية من ((الصندوق)) وتنظر إلى الحقائق الموضوعية الواقعية على الأرض وعلى مستوى السياسة الدولية...؟!
عندها فقط سوف تصبح الطريق سالكة للتوصل إلى تسوية أو سلام يحقق الحد الأدنى من متطلبات وحقوق الشعب الفلسطيني، ويحقق الأمن والسلام للمنطقة وللعالم.

د. عبد الرحيم محمود جاموس
عضو المجلس الوطني الفلسطيني
E-mail: pcommety @ hotmail.com
الرياض 30 /1 /2020م

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

تصادف اليوم الخميس، الثاني من نيسان، الذكرى الثامنة عشرة لعدوان الاحتلال الاسرائيلي الدموي على مخيم جنين، الذي أدى إلى استشهاد ما يقارب 60 مواطنا، ونسف وهدم 500 منزل ومنشأة، وتدمير البنية التحتية للمخيم وأجزاء من مدينة جنين

اقرأ المزيد