شفاء أول مريض ايراني مصاب بفيروس كورونا في طهرانفتـــح 161 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في كوريا الجنوبيةفتـــح إصابة ثانية بـ"كورونا" في إسرائيلفتـــح الكويت تعلن إصابة 3 أشخاص بـ"كورونا"فتـــح اسرائيل تغلق معبر بيت حانون في الاتجاهينفتـــح أبرز عناوين الصحف الفلسطينيةفتـــح أبو ردينة: الخرائط الأميركية – الإسرائيلية لن تعطي شرعية لأحد والاستيطان إلى زوالفتـــح الاحتلال يعتقل ثلاثة أطفال من قرية بيتين شرق رام اللهفتـــح الاحتلال يعتقل فتاة وشابا من الخليلفتـــح الاحتلال يعتقل شقيقين من مخيم الفارعة جنوب طوباسفتـــح الاحتلال يعتقل 15 مواطنا من العيسويةفتـــح الاحتلال يقتحم منزل "المحافظ" ويعتقل نجله أمين سر حركة "فتح" في أريحا والأغوارفتـــح أمطار محلية اليوم ومنخفض جوي غداًفتـــح الاحتلال يعتقل شابا من عرابة على حاجز "الكونتينر"فتـــح الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأهداف "معادية" في سماء دمشقفتـــح 4 اصابات... سلسلة غارات جوية على قطاع غزةفتـــح الرئيس يعزي بوفاة رجل الأعمال عبد القادر القاضيفتـــح الاحتلال يعتقل تاجرا على معبر بيت حانون شمال القطاعفتـــح استئصال عين الطفل مالك عيسى الذي أصيب برصاص الاحتلال في العيسويةفتـــح إسبانيا: الاستيطان يخالف القانون الدولي وعقبة أمام حل الدولتينفتـــح

ذكرى رحيل الإعلامي يوسف حسن القزاز (أبو تميم)

مدير عام إذاعة صوت فلسطين سابقا
25 يناير 2020 - 11:25
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

بتاريخ 23/1/2008م ترجل فارس الإذاعة والكلمة ، المناضل الوطني لشعبه وقضيته الذي واكب الثورة والإذاعة وكان ملتزما ووطنيا بإمتياز بعد أن أدى رسالته الاعلامية بكل أمانة وإخلاص وكفاءة ، حيث كان شعلة في سماء فلسطين. كرس جهده وعرقه وفكره منذ نعومة أظافره دفاعا عن شعبنا وحقوقه الوطنية. الإعلامي الكبير وصاحب الصوت الشجن المناضل/ يوسف حسن القزاز (أبوتميم).
المناضل يوسف حسن القزاز من مواليد بلدة دورا قضاء الخليل عام 1945م ، أنهى دراسته الأساسية والإعدادية والثانوية وحصل على الشهادة الجامعية ، والتحق مبكرا بالثورة الفلسطينية وحركة فتح. عمل في إذاعة فلسطين من القاهرة وإذاعة العاصفة وبيروت وصنعاء وعدن والجزائر في رحلة مفعمة بصوته القوي الجهوري المعلن عن بيان ثوري جديد للمقاومة الفلسطينية.
المناضل/يوسف القزاز (أبوتميم) شعلة نشاط في الإذاعة ، كان شجاعا ومقداما ومخلصا للثورة بجهوده وعطاءه وتجربته شملت مساحة واسعة من تلك التجربة للثورة الفلسطينية بأبعادها السياسية والفكرية والعسكرية والإنسانية.
كان صوته دافئا حنونا يصل إلى البيوت في المخيمات وإلى المقاتلين في القواعد ، فيوصل الرسالة بحرارة وبصدق وبلغة ناصعة وواضحة وتلقائية ، حيث كان صوته يصدح للثوار عبر صوت إذاعة الثورة الفلسطينية في لبنان وفي المنافي إلى أن عاد إلى أرض الوطن ليصدح بصوته الهادر صوت فلسطين.
المناضل الإعلامي/ يوسف القزاز قامة إعلامية فذة صاحب الصوت الشجي والندي بإطلالته البهية ليشدوا لفلسطين هنا صوت فلسطين.
لقد كان الأب والأخ والصديق والمعلم لكل من عمل معه لجمال روحه وخفة ظله وطيبة قلبه ، صوته يغمر صباحنا بالأمل والثقة والجمال، هذا هو الإعلامي الرائع.
عرف عنه بدماثة الخلق والنزاهة والمسؤولية والحرص على المصالح العليا للشعب الفلسطيني والدفاع عن الحقوق والثبات على المبادىء ، حيث كان يحظى بإحترام كبير لدى مناضلينا في كل الساحات وأماكن الشتات.
كان يوسف القزاز لصوته وبرامجه ثورية وتربوية ثورية وكان آخر الفدائيين.
كان من أوائل من أسس الإذاعة الفلسطينية في بيروت والتي بنيت تحت وابل الرصاص وترعرعت على أصوات القذائف والموت اليومي والدم.
كان عصاميا ومناضلا من أجل فلسطين وكرس فكره وجهده في سبيل قضيتها.
عاد إلى أرض الوطن وعمل مديرا للبرامج في الإذاعة ومن ثم تقلد منصب نائب رئيس الإذاعة ومن ثم مديرا عاما للإذاعة وحتى إحالته للتقاعد.
كان يمثل نموذجا كفاحيا ووطنيا في خدمة القضية الفلسطينية. وحين أقعده المرض ودخل في مرحلة صراع البقاء لم يتوقف عن العطاء وظل يكتب زاويته في صحيفة الحياة الجديدة.
بتاريخ 23/1/2008م غيب الموت الحق فقيد الإعلام الفلسطيني المناضل الكبير/يوسف القزاز (أبوتميم) عن عمر اثنين وستين عاما وبرحيله فقدت الساحة الثقافية والإعلامية الفلسطينية نجما إعلاميا فذا واكب مسيرة الإعلام الفلسطيني في العديد من مراحله.
هذا وشيع جثمانه الطاهر إلى مثواه الأخير بعد صراع طويل مع المرض اللعين. وشارك في التشييع حشد كبير من الكتاب والإعلاميين والمثقفين والوزراء وأعضاء المجلس الثوري للحركة وعشرات المسؤولين كوادر (م.ت.ف) ، حيث ووري الثرى في مقبرة البيرة.
رحل يوسف القزاز وغاب صوته من وراء الميكروفون بعد رحلة طويلة امتدت عشرات السنين. غادرنا جسدا ولكنه باق في قلوبنا وعقولنا انتماءا وتعبيرا عما في ضمائرنا.
صوتك يا أبا تميم مازال يصدح في سماء فلسطين ، هنا صوت فلسطين ، وستظل ذكراك خالدة في سجل النضال الوطني الفلسطيني ووجدان كل المناضلين المخلصين.
المناضل/ يوسف القزاز متزوج وله ابن وابنتان.
هذا وقد نعت المؤسسات الثقافية المرحوم/يوسف القزازونقابة الصحفيين والتلفزيون والأمانة العامة لاتحاد الكتاب الفلسطينيين ونقابة الصحفيين وتجمع المثقفين الفلسطينيين وبيت الشعر الفلسطيني وجريدة الحياة الجديد، مشيدين بمناقب الفقيد خلال مسيرته الإعلامية وحتى وفاته.
رحمه الله الإعلامي الكبير/يوسف حسن القزاز (أبوتميم) واسكنه فسيح جناته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • فبراير
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29

الرئيس ياسر عرفات يؤدى القسم كأول رئيس منتخب للشعب الفلسطيني

اقرأ المزيد