ماكرون يدعو إلى مفاوضات حاسمة تسمح للفلسطينيين تحصيل حقوقهم بشكل نهائيفتـــح البنتاغون يتعهد بالحفاظ على تفوق إسرائيل العسكري في الشرق الأوسطفتـــح اغلاق مدرستين للإناث في بيت لحم بسبب كورونافتـــح انخفاض آخر على درجات الحرارة لتصبح حول معدلهافتـــح السعودية تسمح بأداء مناسك العمرة اعتبارا من 4 أكتوبر المقبل تدريجيافتـــح الصين تتهم ترمب بنشر "فيروس سياسي" داخل الأمم المتحدةفتـــح الرئيسان التركي والكوبي يؤكدان رفضهما للخطوات الإسرائيلية ودعم إقامة الدولة الفلسطينيةفتـــح أمير قطر: أي ترتيبات لا تستند إلى قرارات الشرعية الدولية لا تحقق السلام ولو سميت سلامافتـــح الرئيس التونسي: حق الشعب الفلسطيني في أرضه لم يجد طريقه إلى التطبيق في عهد الأمم المتحدةفتـــح "الخارجية": لا وفيات جديدة بـ"كورونا" في صفوف جالياتنا لليوم السابع على التواليفتـــح العاهل الأردني: السبيل الوحيد لإنهاء الصراع مبني على حل الدولتين وفقا للقانون الدوليفتـــح الأردن يسجل رقما جديدا في الإصابات بفيروس كورونافتـــح توقيع اتفاقية دعم ألماني متعدد القطاعات بقيمة 56 مليون يوروفتـــح أبو ردينة: خطاب الرئيس أمام الجمعية العامة سيحدد الخطوات الفلسطينية لمواجهة ما تتعرض له القضية الفلسطينيةفتـــح الكيلة: الاحتلال تسبب بإتلاف 100 ألف مسحة خاصة بـ "كورونا"فتـــح "الصحة العالمية": 200 لقاح ضد "كورونا" تحت التجربة وعلينا الاستعداد للجائحة المقبلةفتـــح المالية: لا جديد بشأن المقاصة والرواتبفتـــح المالكي: فلسطين قررت التخلي عن حقها في ترؤس مجلس الجامعة العربية بدورته الحاليةفتـــح لافروف: تأجيل إسرائيل تطبيق الضم ليس حلا للمشكلة وهي لا تزال قائمةفتـــح الكويت تؤكد على موقفها الرافض للتطبيع مع إسرائيلفتـــح

ذكرى رحيل الرفيق محمد صالح مصطفى السيقلي (أبو صالح)

17 يناير 2020 - 12:22
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:


(1964م – 2007م)

ولد/ محمد صالح مصطفى السيقلي في مدينة خان يونس عام 1964م، حيث تعود جذور عائلته إلى وادي الفارعة بئر السبع والتي هجرت منها عام 1948م إثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني وتم طرده وتهجيره من مدنه وقراه واستقر بهم المطاف في مدينة خان يونس، حيث عانت العائلة مرارة الهجرة والحرمان من الوطن، وحرم محمد صالح السيقلي من والده في طفولته، حيث قامت بتربيته والدته التي ربته على حب الوطن متعلق بحلم العودة إلى بلدته الأصلية، وقد دعاه ذلك إلى الاجتهاد والتميز في الدراسة لأنه أدرك مبكراً أن العلم هو الدرع الواقي للنضال والتحرر، حيث شارك في طفولته وخلال دراسته في المظاهرات والمسيرات ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة خان يونس، حيث أنهى دراسته الابتدائية والإعدادية في مدارس خان يونس.
التحق محمد السيقلي بصفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وهو في مرحلة الثانوية العامة.
أسس خلية تابعة للجبهة الشعبية حيث قامت بعدة فعاليات منها إلقاء قنابل المولوتوف، اعتقل على إثرها عام 1981م وحكم عليه لمدة عامين.
خلال سجنه في سجن غزة المركزي حصل على شهادة الثانوية العامة من داخل السجن عام 1983م، خلال سجنه تشرب خلالهما المفاهيم الثورية والمبادئ التنظيمية ودرس أدبيات الجبهة ولوائحها التنظيمية كما اطلع على تجارب الثورات في العالم.
بعد خروجه من السجن واصل مسيرته النضالية حيث كرس كل جهده لإعادة بناء التنظيم في محافظة خان يونس، والانطلاق من جديد من خلال رؤية تتناسب مع العمل السري، فانخرط في العمل العسكري وتولى مسؤولية الخلية العسكرية التي مارست نشاطها من عام 1983م وحتى عام 1985م والتي قامت بعدة عمليات.
التحق الرفيق/ محمد السيقلي بالجامعة الإسلامية عام 1984م قسم إدارة أعمال، وساهم في تشكيل لجنة العمل الطلابي التقدمية أثناء دراسته وكان من أبرز قياداتها.
أعادت قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقاله عام 1985م حيث تم الحكم عليه مدة خمسة عشر عاماً، سطر خلالها أسطورة الصمود في التحقيق ولم يعترف على باقي رفاقه، عمل خلالها في قيادة منظمات السجون، فكان مثالاً للانضباط والعطاء غير المحدود، وقد تعرض أكثر من مرة للعزل بسبب مواقفه العنيدة ومواجهاته مع إدارة السجون، حيث لم يدخر جهداً أو وقتاً في سبيل الارتقاء بالمنظمات والحفاظ على التماسك الداخلي وصون الوحدة الوطنية.
تم الإفراج عن الرفيق/ محمد السيقلي (أبو صالح) عام 1994م بعد قدوم السلطة الوطنية الفلسطينية، ليعاود نشاطه في صفوف الجبهة الشعبية من جديد فعمل على ترتيب الوضع التنظيمي والجماهيري في محافظة خان يونس، وكان مثالاً يحتذى به في العمل والعطاء، حيث أصبح عضو لجنة مركزية فرعية، ومسؤولاً لمنطقة خان يونس.
واصل الرفيق/ محمد السيقلي دراسته الجامعية في الجامعة الإسلامية وحصل على بكالوريوس في إدارة الأعمال، عين محاضراً في كلية العلوم والتكنولوجيا، ومن ثم عين في سلطة النقد عام 1999م، بعدها حصل على شهادة الماجستير عام 2005م، حيث عمل محاضراً في جامعة القدس من عام 2005م إلى عام 2007م، ومديراً في وزارة العمل عام 2004م، كما انتخب نائباً لرئيس نقابة الموظفين العموميين في قطاع غزة.
كان الرفيق/ محمد السيقلي عضواً في لجان الإصلاح حيث ساهم في حل الكثير من النزاعات الفصائلية والعائلية، وكذلك أصبح عميداً لعائلة السيقلي.
كان الرفيق/ أبو صالح يمتلك حساً مرهفاً ورؤيا ثاقبة، وقد سجل بعض مشاعره أثناء وجوده في السجن بطريقة تدل على أنه يمتلك ذائقة أدبية وأسلوباً راقياً.
الرفيق/ أبو صالح ذلك الإنسان الذي عشق كل ذرة تراب في أرض الوطن، وتدفق مع كل قطرة ماء في عروق الأرض والأشجار والأزهار ليظل الوطن ربيعاً دائماً لا يمحوه خريف العدوان ولا يسحقه سوط الجلاد.
انتقل الرفيق/محمد صالح مصطفى السيقلي (أبو صالح) إلى رحمة الله تعالى بتاريخ 18/1/2007م في مدينة خان يونس وثم الصلاة عليه ووري الثرى إلى مثواه الأخير.
الرفيق/ أبو صالح متزوج وله ولد وبنتان.
رحم الله الرفيق/ محمد صالح مصطفى السيقلي (أبو صالح) وأسكنه فسيح جناته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

لا يوجد احداث لهذا الشهر