الرجوب بمؤتمر صحفي مشترك مع العاروري: المرحلة الحالية الأخطر وتتطلب أن نكون على مستوى التحديفتـــح بشارة: راتب كامل لمن تقل رواتبهم عن 1750 شيقلا و50% لمن تزيد رواتبهم عن ذلكفتـــح القواسمي: الشعب الفلسطيني في خندق واحد اليوم لإسقاط مخططات الضمفتـــح العالول: خطر الاحتلال لا يزال قائما حتى لو لم يعلن الضم ،وعدم إعلان الضم لا يعني انتصارا ومعركتنا مع الاحتلال بكل مظاهره مستمرةفتـــح حركة فتح اقليم الشرقية و الاتحاد العام للمرأة تنظم ندوة سياسية حول مخطط جريمة الضم وتداعياتهفتـــح 26 عامًا على دخول الرئيس الراحل "ياسر عرفات" إلى غزةفتـــح حركة فتح اقليم الوسطى والمكتب الحركي للصحفيين ينظمان ندوة سياسية حول مخاطر الضم والاستيلاء وكيفية مواجهتهفتـــح الرجوب: فتح جاهزة لتجميد كل التناقضات بالعلاقات الفلسطينية الداخليةفتـــح فتح: ندعو كل الفصائل للانخراط معنا في التصدي للهجمة الأمريكية الإسرائيليةفتـــح حلس: فتح لم تغب يومًا عن المشهد الفلسطيني وكانت حاضرة بالمواجهةفتـــح عقد اجتماع بين قيادتي حركة فتح وحزب الشعبفتـــح وفاة مُسن بـ"كورونا" في تفوح يرفع حصيلة الوفيات في فلسطين الى 11فتـــح مصر: تسجيل 81 حالة وفاة و1557 إصابة جديدة بفيروس كورونافتـــح وفاة و600 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في إسرائيلفتـــح المفوضية الأوروبية: نركز جهودنا لمنع إسرائيل من ضم أراض في الضفةفتـــح فنلندا تؤكد موقفها القائم على حق شعبنا في تقرير مصيرهفتـــح بيروت: لقاء موسع في سفارة دولة فلسطين تنديداً بخطة الضم الاسرائيليةفتـــح وزيرة الصحة تتخذ جملة إجراءات بعد تسجيل إصابة لطبيب في مجمع فلسطين الطبيفتـــح 160 حالة وفاة و2586 إصابة و1355 حالة تعافٍ في صفوف جالياتنافتـــح سلطة النقد تصدر تعليمات جديدة للبنوك ومؤسسات الإقراض حول الأقساط المؤجلةفتـــح

صفقة عالمية قاسية لترامب ونتنياهو

19 نوفمبر 2019 - 07:35
يحيي رباح
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

التصويت الذي جرى في الجمعية العامة للأمم المتحدة، لصالح تجديد ولاية (الاونروا) لثلاث سنوات، بكثافة واغلبية ساحقة، كان بمثابة صفعة ولطمة قوية وقاسية لنتنياهو وحليفه المتسارع في سقوطه المدوي دونالد ترامب، لأن الاونروا، هذه الوكالة الأممية، مخصصة لرعاية اللاجئين الفلسطينيين الذين يعتبرون اهم مفردات القضية الفلسطينية، بل جوهرها الأصلي فقد تم احتلال ارضهم ثم طردهم منها بقوة الحديد والنار، بقوة الجريمة التي تواطأ فيها كثيرون ومن ابرزهم إسرائيل التي قامت بقرار دولي وكل مافعلته بعد ذلك هو التنكر للقرارات والقوانين الدولية وقرارات الشرعية الدولية اعتمادا على الدعم الأميركي، وخاصة في عهد ترامب الذي منذ دخوله الى البيت الأبيض، كرس نفسه للعدوان الصارخ على شعبنا ومفردات قضيته العادلة وخاصة قضية اللاجئين والوكالة الدولية التي ترعاهم وهي الاونروا، ولقد وصل ترامب في هذا العداء الى حالات لا يمكن وصفها باقل من الجنون، بل وصل الى ما هو اكثر من الجنون، حين انكر وجودهم، وقال عنهم ان وجودهم ربما لا يتعدى أربعين الفا، وليس ما يزيد عن ستة ملايين، كانه يقول ان هؤلاء اللاجئين الذين تخطت مخيماتهم الأردن والضفة الغربية والقدس وقطاع غزة والعراق وسوريا ولبنان ومصر بل ليس هناك مكان في العالم الا وقد وصل اليه شتاتهم بما في ذلك اميركا نفسها، سوى وهم مصنوع، وان العالم الذي يعرف قضيتهم ويتعاطف معهم ليس على حق في ذلك.
الخلل الأساس القاتل الذي أصاب عقل ترامب، انه سلم عقله وكامل كيانه لأكاذيب نتنياهو وخداعه الجسيم، فاصبح ترامب صدى لنتنياهو ليس الا، وبما ان نتنياهو يعاني بأشد الدرجات من سكرات السقوط والموت، فإن ترامب ليس بعيدا عن هذه الحالة الشاذة.
يجب ان ننتبه بقوة الى هذه الدرجة العالية من الكفاءة والحضور التي وصلت اليها الدبلوماسية الفلسطينية وممثلوها في العالم الواسع وخاصة في ملتقي الأمم بمؤسسات الأمم المتحدة الذين يقفون بالمرصاد لكل أكاذيب إسرائيل وزيفها الفاضح وادعاءاتها المكشوفة، ويجب ان نستمر في هذا النسق من الصعود في مستويات ادائنا الوطني.
إسرائيل اليوم متفاجئة بقوة الحضور الفلسطيني وتسعى الى اللعب لتشتيت هذا الحضور، ولكن الوعي الفلسطيني اعلى من ذلك الف مرة.
حين تكون في حالة صحية على المستوى الفلسطيني، فإن الأداء السياسي والنضالي يكون في ازهى مرحلة، والألعاب الإسرائيلية تكون مكشوفة وتافهة ولا تقنع أحدا، ولدينا في المستقبل القريب جدول مهمات وطنية عالي المستوى في مقدمته الانتخابات التي هي استحقاق وطني من الدرجة الأولى، وعلينا ان نستعد لانجاز هذا الاستحقاق الوطني بأفضل شكل ممكن، كان أداء شعبنا خلال التصعيد الذي نجحت الشقيقة الكبرى مصر في لجمه، لا نريد لهذا الأداء ان يتراجع بسبب اشاعات تفبركها إسرائيل، فالمدى امام قضيتنا مفتوح، وإسرائيل بقيادة نتنياهو في مأزق يتعمق، وترامب يغرق في اوحاله اكثر، وهذا يعطينا ايحاء كبيرا ان الثقة بعدالة قضيتنا وصوابية ثوابتنا تفتح امامنا الطريق.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يوليو
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر