التربية: 3200 طالب وطالبة يتقدمون لامتحان الثانوية العامة في دورته الاستكماليةفتـــح تقرير: إجماع إسرائيلي على سياسة التوسع الاستيطاني بدعم من الإدارة الأميركيةفتـــح أبو عيطة: المستشفى الأمريكي مشروع سياسي لفصل غزة عن الضفةفتـــح محيسن: رسالة حماس بشأن الانتخابات إيجابية وما يجري على الأرض معاكس لهافتـــح الرئاسة تعبر عن تقديرها لدعم الكونغرس الأميركي حل الدولتين ورفضه سياسة الضم والاستيطانفتـــح اللجنة التنفيذية تؤكد رفضها لمحاولات شرعنة الاستيطان الإسرائيليفتـــح النواب الأميركيون يطالبون ترمب بالالتزام بـ"حل الدولتين" في الشرق الأوسطفتـــح نادي الأسير: أسرى "عسقلان" يعلقون إضرابهم عن الطعامفتـــح حالة الطقس: انخفاض طفيف على درجات الحرارة والفرصة ضعيفة لسقوط أمطارفتـــح فتح تدين اعتقال طواقم تلفزيون فلسطين وتؤكد أن القدس ستبقى عاصمة دولة فلسطينفتـــح ليبرمان: الخيار الوحيد الان هو الذهاب الى الانتخاباتفتـــح الجمعية العامة للأمم المتحدة تعتمد أربعة قرارات تتعلق بفلسطينفتـــح أجهزة حماس تعتدي بالضرب على محتجين على تأجير بلدية بيت لاهيا لأرض عامة لمشروع خاصفتـــح عريقات: لا حل دون قيام دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقيةفتـــح الجمعية العامة للأمم المتحدة تعتمد أربعة قرارات تتعلق بفلسطينفتـــح الشيخ: تنفيذ قرار بينت ينذر بالانفجار والانتقال لمواجهة من نوع آخرفتـــح "حلس" كلما اقتربنا من المصالحة كلما ظهرت المشاريع التي تبقي على حالة الإنقسام .فتـــح القواسمي يستقبل وفدا من المشرعين عن ولاية كالفورنيافتـــح الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفةفتـــح اللجنة التنفيذية تعقد اجتماعا لها في مدينة رام اللهفتـــح

بيان صادر عن حركة فتح في ذكرى الخامسة عشر لإستشهاد ياسر عرفات

10 نوفمبر 2019 - 18:46
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

 بسم الله الرحمن الرحيم
(أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ)

يا جماهير شعبنا العظيم..
إن حركة التحرير الوطني الفلسطيني- فتح تحيي ذكرى استشهاد رمزها العالي، الرئيس ياسر عرفات بعد خمسة عشرة سنة على غيابه جسداً، متمسكة بفكره ونهجه وأسلوبه النضالي، غير متخلية عن مبادئه الأساس في مواجهة المحتل الغاشم، ومؤكدة على أن المنتمين الثابتين على السيرة والمسيرة، يواصلون دربه ودرب الشهداء نحو تحقيق الحلم الفلسطيني الكبير، ولن يتركوا الوصايا لتجار المرحلة، والعابرين القلة الذين سقطوا من السفينة الوطنية إلى وحل المصالح وفتات المغانم.
يا جماهيرنا المناضلة والثابتة..
في الذكرى الخامسة عشرة على غياب شمس الشهداء الرمز الخالد ياسر عرفات، تواصل أجيالنا بمنجلها وأقلامها ومباضعها وأفكارها المبدعة السير على خطاه، نحو الدولة المستقلة، وعاصمتها القدس، مسلحة باليقين المطلق والإيمان الموجب للثبات، وملتفة حول قيادة القائد العام والرئيس الثابت على الثوابت محمود عباس ( أبو مازن) مؤكدة على أن إحياء ذكرى الرمز الخالد أبو عمار لا يحتاج لموافقة من دهاليز العتمة ولا دوائر الظلام، بل هو استحقاق أخلاقي ووطني لا يمس ولا يحتكر ولا يهان، وأن ما يحدث واقعاً وتحت الشمس من قوة الأمر الواقع في قطاع غزة، بالمنع والقمع ومطاردة فرسان الحركة، لدليل قاطع على أن الرئيس الشهيد كان حق وشمسه التي غطت عتمة الأفكار الظلامية، ستعود يوماً لتشرق ثانية، وأن الأجيال المخلصة قادرة على مواصلة الطريق نحو الخلاص من الدخلاء قبل المستوطنين والمحتلين.
يا أمتنا العربية والإسلامية
إن الشهيد الرمز ياسر عرفات كان شديد التمسك بعمقه العربي والإسلامي، ومسلحاً بهذا العمق، وظهره القوي لم تكسره قوى مندفعة نحو التسليم والتطبيع مع المحتل الغاشم، بل استطاع على الدوام أن يجعل التطبيع خيانة، وغرس مفاهيم العروبة في الوطنية كما غرس بذور الوطنية والهوية منذ أن رفع البندقية بيد وغصن الزيتون بيد، فكانت الملحمة والمنازلة الكبرى التي تسلمها من بعده الرئيس محمود عباس بكل قوة، ولم يترك الكتاب الأمين للتأويل والتخفيف بل مسكه بقوة ليحبط كل مؤامرة توهم صنّاعها أنها ستمر، فلا ترامب بصفقة العار نجح، ولا الدخلاء بأهوائهم المريضة استطاعوا أن يمرروا على شعبنا برامجهم المشبوهة، والفئة المخلصة والثابتة على الحق والأمينة على دماء الشهداء باقية بتشبثها وعنادها المحق لمواجهة كل من تسول له نفسه التخلي عن وصايا الشهداء، ولهذا ستبقى الأمتان العربية والإسلامية ظهيرنا القوي، وحصننا الأقوى لتحقيق حلمنا الكبير.
يا جماهير شعبنا المناضل..
في الذكرى الخامسة عشر على رحيل رمزنا العالي ياسر عرفات  نؤكد على تمسكنا بما تمسك به ورفاقه الشهداء، وأخوته وأخواته في الحركة الأسيرة ، وما دفع ثمنه الجرحى والمصابون من أجل الدفاع عن الهوية والوطنية والخلاص من الاحتلال وكنسه دون رجعة عن أرضنا الحبيبة، وتمسك حركة فتح بالمبادئ تثبته حركة التاريخ الدائر، والذي  كشف عورات أصحاب المصالح الرخيصة، والغارقين بأوهامهم الخسيسة، وأن فتح التي تجاوزت أسيادهم في الفكرة لقادرة على تجاوزهم بالثوابت الوطنية مع أبنائها المخلصين، ومن هنا نحيي المرأة الفلسطينية صانعة أملنا، وشيوخنا وشبابنا وأهلنا في المخيمات وفي الشتات وفي كل مكان، ونقول لكل فلسطيني وطني أننا على العهد ووعدنا أن نبقى على الثوابت ولن تلين لنا قناة ولو تكالبت علينا قوى الشر كلها، وإنها لدولة لنا ذات سيادة وعاصمتها القدس بأذن الله، شاء من شاء وأبى من أبى وإننا لصادقون.
المجد والخلود للشهداء الأبرار
الحرية لأسرى الحرية
والشفاء العاجل للجرحى
وإنها لثورة حتى النصر
مفوضية الإعلام والثقافة- المحافظات الجنوبية

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • ديسمبر
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر