الأمم المتحدة: الأطفال يواجهون خطرا محدقا بسبب التغيّر المناخي وسوء التغذيةفتـــح اللجنة الشعبية للاجئين بـ "الشاطئ" تكرم الطلبة المتفوقين على مستوى محافظة غزةفتـــح الاحتلال يعتقل مواطنا ويغلق مخبزا في البلدة القديمة بالقدسفتـــح وزارة الزراعة الأردنية تعلن حالة الطوارئ القصوى لمكافحة الجرادفتـــح قوات الاحتلال تعتقل مدير التربية والتعليم في قلقيليةفتـــح الاحتلال يقتحم دير نظام ويشدد من اجراءاتها التعسفيةفتـــح غرق 14 مهاجراً قبالة الساحل الأطلسي للمغربفتـــح 74 ألف مصاب... ارتفاع وفيات كورونا في الصين إلى 2000فتـــح الاحتلال يعتقل شابين من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحمفتـــح وفاة فتى متأثرا بجروحه باطلاق مسلحين النار في بلدة قباطيةفتـــح حالة الطقسفتـــح البحرين: "أيام القدس الثقافية" تأكيد على عروبة وإسلامية المدينة المقدسةفتـــح الرجوب: إطلاق مسلحين النار في قباطية أدى لحدوث فوضى ووقوع إصاباتفتـــح تحرك فلسطيني قانوني ضد شركة "أمازون" الأميركيةفتـــح عريقات يدعو دولا أوروبية و6 شركات أميركية وتايلاند بالانسحاب فورا من العمل في المستوطناتفتـــح "التعليم العالي" تعلن عن توفر منح دراسية في ماليزيا وبولندافتـــح زكي: صفقة القرن تمثل خرقا للقانون الدولي ويجب التصدي لها من الجميعفتـــح د. ابو هولي يلتقي وفد هيئة المتقاعدين العسكريين في محافظة الوسطىفتـــح فلسطين تحصل على عضو مراقب في الحلف التعاوني الدوليفتـــح نزال: استنهاض الموقف الأوروبي لخلق جبهة موازية للانحياز الأميركي لإسرائيلفتـــح

الشهيد الدُرّة .. 19 عاماً على مشهد هز العالم

30 سبتمبر 2019 - 10:24
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله - مفوضية الإعلام: لا يزال مشهد احتماء الطفل محمد جمال الدرة (12 عاما) خلف أبيه من رصاص جنود الاحتلال الاسرائيلي بشارع صلاح الدين في غزة، قبل 19 عاما حاضرا في عقول وأذهان أبناء شعبنا.

العالم كله كان شاهدا على الجريمة التي ارتكبها جنود الاحتلال على الهواء المباشرة، الا أن ذلك لم يمنع الاحتلال من مواصلة جرائمه بحق أبناء شعبنا، خاصة الأطفال في تحد سافر لكافة الأعراف والقوانين الدولية.

وكان جمال الدرة خرج في صباح الثلاثين من أيلول/ سبتمبر عام 2000 من منزله في مخيم البريج بقطاع غزة مع طفله محمد إلى مزاد للسيارات حتى يقتني واحدة، وفجأة يجد نفسه محاصرا تحت نيران جنود الاحتلال الاسرائيلي في شارع صلاح الدين.

تمكن جمال من الاختباء خلف برميل اسمنتي، وأسند محمد خلفه، كان يصرخ على جنود الاحتلال أن يتوقفوا عن إطلاق النار، لم تجد صرخاته صدى، طلقة طلقتين عشرة عشرين، الرصاص يصيب البرميل والجدار والأرض، وفجأة يصيب الرصاص الجسم والأقدام والأيدي، حتى وصل البطن والحوض، ويخترق الرصاص بطن الطفل محمد ويخرج من ظهره.

استشهد محمد، وأصيب والده بجروح بقي ينزف منها لوقت طويل، في مشهد هز العالم ووثق بالفيديو لمدة 63 ثانية بعدسة مصور قناة فرانس الثانية "شارل أندرلان".

ولد محمد في الثاني والعشرين من شهر تشرين ثاني/ نوفمبر عام 1988، ودرس حتى الصف الخامس الابتدائي، وعاش في كنف أسرة بسيطة لاجئة من مدينة الرملة، والده يعمل نجاراً، ووالدته ربة منزل، لاحقاً بعد استشهاده رزقت عائلته بطفل أطلقت عليه اسم محمد تيمناً بشقيقه.

مشهد الإعدام يصفه ضابط الإسعاف علي خليل: "كمية الرصاص التي أطلقها جيش الاحتلال كانت كبيرة جداً، ولم تفلح محاولات الوصول إلى محمد ووالده، رغم التحذيرات بخطورة المجازفة، بقينا أنا وزميلي الشهيد بسام البلبيسي داخل سيارة الإسعاف نحاول البحث عن طريق آخر، لكن فجأة وضع بسام يده على قلبه، وقال: علي أنا تصاوبت.. اسعفني، ثم أرخى رأسه إلى الخلف وهو ينزف".

حاول الاحتلال وجهات يمينية متطرفة التنصل من الجريمة، والادعاء أن الطفل محمد قتل برصاص فلسطيني، غير أن الصحفي أندرلان أورد في كتابه "موت طفل" اعتراف قائد العمليات في الجيش الإسرائيلي جيورا عيلاد، الذي صرح لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) في الثالث من أكتوبر/تشرين الأول 2000، بأن "الطلقات جاءت على ما يبدو من الجنود الإسرائيليين".

قصة محمد ليس الحالة الوحيدة لكنها تصدرت الصحف والمواقع العالمية بعد توثيق الحادثة، ففي نفس العام استشهد 94 طفلاً حسب الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، والعام الذي يليه استشهد 98 طفلاً، و192 شهيدا في عام 2002، و130 شهيدا في عام 2003، و162 شهيدا في عام 2004، وحتى نهاية شهر أيلول/سبتمبر 2019 وصل عدد الشهداء الأطفال منذ نفس الشهر من عام 2000 إلى2103 شهداء.

استهداف جيش الاحتلال للأطفال لم ينقطع يوماً، ففي الثامن من شباط/ فبراير قتل قناص الطفل حمزة شتيوي شرق قطاع غزة، وفي الخامس عشر من الشهر الماضي استشهد الطفل نسيم أبو رومي من بلدة العيزرية برصاص شرطة الاحتلال على أبواب المسجد الأقصى، وفي الثالث والعشرين من يوليو/ تموز العام الماضي استشهد الطفل أركان مزهر 15 عاماً في مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم، وفي قرية قدوم شرق قلقيلية وفي الثاني عشر من شهر تموز/يوليو من العام الجاري أصيب الطفل عبد الرحمن ياسر شتيوي بالرصاص الحي في رأسه بينما كان يلهو في فناء منزله بقرية كفر قدوم شرق قلقيلية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • فبراير
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29

الرئيس ياسر عرفات يؤدى القسم كأول رئيس منتخب للشعب الفلسطيني

اقرأ المزيد