عريقات: تغييب القانون الدولي عن العلاقات الدولية مدعاة للإرهاب والتطرففتـــح عميد الأسرى نائل البرغوثي يدخل عامه الـ40 في سجون الاحتلالفتـــح "فتح" تطالب المؤسسات الدولية بالتدخل لإنقاذ حياة الأسيرين أبو دياك وموسىفتـــح الشيخ: حلول الاحتلال الأمنية والعسكرية في غزة لن تفضي إلى الأمن والاستقرارفتـــح القواسمي : إسرائيل ترتكب جرائم حربفتـــح "فتح" بذكرى الاستقلال: متمسكون بالثوابت وسنواصل النضال حتى تحقيق أهداف شعبنافتـــح خلال العدوان: ستة شهداء من الطلاب وتضرر 15 مدرسةفتـــح مستوطنون يعطبون اطارات مركبات ويخطون شعارات عنصرية غرب سلفيتفتـــح غدا الذكرى الـ31 لاعلان الاستقلالفتـــح الإتفاق على وقف إطلاق النار في غزة بجهود مصريةفتـــح الصحة: 34 شهيدا و113 مصابا حصيلة العدوان الإسرائيلي على غزةفتـــح العالول يؤكد ضرورة لجم العدوان الإسرائيلي على غزةفتـــح الجامعة العربية ترحب بقرار "العليا الأوروبية" وتطالب بنشر "القائمة السوداء"فتـــح الرئيس: نحذر من التصعيد الإسرائيلي في غزة ونبذل جهودا لوقفهفتـــح الخارجية: نتنياهو يستغل الشلل الدولي لإستبدال جوهر الصراع بمفهوم أمني إستعماريفتـــح العفو الدولية: سجل إسرائيل حافل بجرائم الحرب ونتخوف من المزيد في غزةفتـــح الصحة: 21 شهيدا بينهم 3 أطفال وسيدة و70 مصابا حصيلة العدوان المتواصل على غزةفتـــح حركة فتح عن تعليقها لكافة فعاليات إحياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل شمس الشهداء ياسر عرفاتفتـــح أبو ردينة: نحذر من التصعيد الاسرائيلي في غزة والرئيس يبذل جهوداً مكثفة لوقفهفتـــح شهيدان في القصف الاسرائيلي المتواصل على غزة يرفع الحصيلة إلى 12 خلال 24 ساعةفتـــح

علامات على الطريق أول مهماتنا الدائمة والطارئة

12 سبتمبر 2019 - 08:55
يحيى رباح
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

كل ابناء فلسطين المنزرعين مثل علامات الله داخل فلسطين التاريخية ، في الجليل والمثلث والنقب ،وفي المدن المختلطة ، في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة ، او في المهاجر والمغتربات القريبة و البعيدة ، يعلمون علم اليقين ان الاستيطان هو اهم مدماك في عمل الحركة الصهيونية وانه روح ومحرك واجماع الحركة الصهيونية بكل فوارقها ، منذ المؤتمر الصهيوني الاول الذي عقده ثيودور هرتزل في مدينة بال بسويسرا عام 1897م ، أي قبل مئة واثنين وعشرين عاما ، ولا يمكن لأحد على وجه هذه الارض ان يتهمنا باننا لم نكن منتبهين للخطر،خطر وجودي داهم ، بل قاومنا ،وحذرنا منه بكل قدرتنا ،وفضحناه مااستطعنا الى ذلك سبيلا ،وكشفنا عدوانيته السوداء ،والإشكالية التي كان يتجلى بها ، مثل نموذج المستوطنة والسور وحبل الغسيل للايماء بان هذه المستوطنة كانت بالامس هنا ،وان وجودها نوع من الاستمرار وليس وجودا مستحدثا ،وهو مايعبر عنه الان بالقول لسنا محتلين بل عائدون الى ارضنا "اكبر كذب في التاريخ الانساني ولكننا كنا جزءا من امبراطورية اصبح اسمها الرجل المريض ،و مازلنا جزءا من الامه العربية والامة الاسلامية ، نحن اولا من يتصدى للهجوم ،و اول من ندق اجراس الخطر والانذار ،لكن الهجوم كان كاسحا ، قوى اقليمية تواطأت من خلال ضعفها ،وقوى دولية تواطأت من خلال مصالحها ،فوقعت النكبة ،و تحولت فلسطين من وطن للفلسطينيين الى قضية ،,كان نضالنا المدهش المتواصل منذ البداية كيف نخلصها من ايدي المتاجرين بها.
قضيتنا الان في ايدينا ، نحن الان لانؤمر فنطيع ولا بأي مستوى من المستويات ، وهل كان عقل دونالد ترامب يعتقد او يتخيل ان الفلسطينيين شعب على رأسه قيادته سيرفضون صفقة القرن ؟؟؟ هذه هي مفاجآت جعلته غير متوازن الى درجة تثير الحزن ،وجعلته ينظر اليه كأنه يعاني من مرض عقلي ؟؟؟؟بل وقبل ذلك ، هل كان الجنرال اسحق رابين يعتقد انه سيجلس مع الرئيس الفلسطيني ليوقع اتفاقا يشاهد على كل فضائيات العالم طرفه الاول منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد؟؟؟؟
مهمتنا الاولى الدائمة والطارئة هي زرع حقيقة ان الاستيطان غير شرعي وسيفكك ،ويزال ،واحذروا ان ترهبكم المقولات الزائفة ، لقد قالوا عن مستعمرة ياميت في العريش ،وعن تجمع غوش قطيف في قطاع غزة ما لم يقولوا عن القدس، أين ذهب كلامهم؟؟؟ عدم شرعية الاستيطان مهمتنا الأولى ، يجب زرعها في اذهان الإسرائيليين كأنها الهاجس، ابتداء من ذهن بنيامين نتنياهو حتى اخر طفل ، الاستيطان غير شرعي، وهو نموذج للعدوان الأسود ، وسوف يزال بأيدينا إن لم يكن بمنعرجات القانون الدولي والشرعية الدولية.
اما المهمة الثانية، فهي الصوت العربي في الانتخابات الاسرائيلية بعد ايام قليلة، كل صوت عربي يسقط صوتا يمينيا اسرائيليا، انتم ايها الفلسطينيون باحتشادكم تحت منظومة القائمة المشتركة اكبر وجوه الحقيقة ، انتم هنا ، انتم القول الفصل، اخر الكلام، والا لماذا كان وعيكم وصراعكم البطولي طيلة واحد وسبعين سنة؟؟؟ لتكونوا هنا ، وسوف تسمعون صوت الرعب منكم بلسان نتنياهو، سمعتوه سابقا" العرب يتدفقون الفلسطينيون يتدفقون" ما اجمل هذا القول ، ما احلى جرسه الموسيقي، العرب يتدفقون ، العرب موجودون، العرب فاعلون ، العرب حاضرون ، ودعوا القلة القليلة في العالم العربي والإسلامي الذين لا يشغلهم شيء سوى البحث عن صيغة لإرضاء العدو والتطبيع معه، انهم لا قيمة لهم ، انهم كالأنعام او اقل قليلا.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • نوفمبر
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

102 عاما على وعد بلفور المشؤوم

اقرأ المزيد

15 عاما على استشهاد الرئيس ياسر عرفات

اقرأ المزيد