شعبنا في الوطن والشتات ينتفض لليوم الثالث رفضا للورشة الأميركية في البحرين ودعما لمواقف الرئيسفتـــح "محافظو غزة" ينددون بورشة البحرين ويجددون البيعة للسيد الرئيسفتـــح أبو ردينة: ورشة المنامة ولدت ميتة ولا سلام دون المبادرة العربية وقرارات مجلس الأمنفتـــح شعث بندوة في بغداد: صفقة القرن عار لمن يقبل بها والهيمنة الأميركية إلى زوالفتـــح اشتية: الفلسطينيون واعون لما يسهم بتعزيز اقتصادهم وما ينتقص من حقوقهمفتـــح شعبنا في الوطن والشتات ينتفض لليوم الثاني رفضا للورشة الأميركية في البحرين ودعما لمواقف الرئيسفتـــح د. ابو هولي يطالب الدول المانحة المشاركة في مؤتمر التعهدات بدعم الأونروا وتغطية العجز المالي في ميزانيتهافتـــح عريقات: شعبنا وصل لأعلى مرحلة من الوعي السياسي ومعرفة اتجاهات الأمورفتـــح اشتية: المشروع الاقتصادي الأميركي تبييض للاستيطان وإضفاء للشرعية على الاحتلالفتـــح أبناء شعبنا في الوطن والشتات يخرجون رفضا لورشة البحرين ودعما لمواقف الرئيسفتـــح الرجوب: الإجماع الشعبي على رفض ورشة المنامة رسالة بأن قيادتنا وشعبنا هو من يقرر مصيرهفتـــح الشيخ: سقط قناع الحياء في محاولات تصفية القضية الفلسطينية بحفنة دولاراتفتـــح العالول: سنلغي الاتفاقيات مع الاحتلال والوجه الرئيسي للعلاقة معه هو الصراعفتـــح بيان هام صادر عن حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" الاقاليم الجنوبيةفتـــح هيئة الأسرى تحذر من مواصلة الاهمال الطبي بحق الأسير المريض كمال ابو وعرفتـــح الرجوب يدعو لبناء شراكة حقيقة بين كافة القوى والفصائل للتصدي لصفقة القرنفتـــح اشتية: سنكون أوفياء للقلم وحرية الصحافة والتعبيرفتـــح "تنفيذية المنظمة" تجدد معارضتها الحاسمة عقد الورشة الأميركية في المنامةفتـــح وزراء المالية العرب يؤكدون التزامهم بتفعيل شبكة أمان مالية بـ100 مليون دولار شهريا لدعم فلسطينفتـــح الزعنون: شعبنا وقيادته قادرون على حماية الحقوق وإسقاط الصفقة والورشةفتـــح

الهباش: زيارة "الأقصى" فضيلة دينية وضرورة سياسية

13 يوليو 2019 - 14:05
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

كوالالمبور- مفضية الاعلام- قال قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش إن زيارة القدس والرباط في مسجدها الأقصى المبارك، هي  فضيلة دينية وضرورة سياسية، بل هي واجبة في هذه المرحلة، في ظل الاستهداف المباشر لقدسيتها وإسلاميتها من قبل دولة الاحتلال والإدارة الأميركية من خلال قرارات زائفة وباطلة لن تغير من الحقيقة التاريخية والدينية للمدينة المقدسة.

وأكد خلال محاضرة نظمتها مؤسسة (MYAQSA) الماليزية المناصرة لقضية فلسطين وقضية المسجد الأقصى، بالتعاون مع سفارة فلسطين دولة لدى ماليزيا، اليوم الخميس، أن دعم المسلمين لفلسطين وأهلها ماديا ومعنويا هو واجب ديني وأخلاقي.

وحضر المحاضرة عدد من مسؤولي المنظمات الشعبية الماليزية المناصرة للقضية الفلسطينية، ومحامون ماليزيون كانوا حركوا دعوى ضد إسرائيل في محكمة الجنايات الدولية على جرائمها بحق المدنيين الفلسطينيين.

وأضاف الهباش أن زيارة القدس دعم لها ولأهلها، وليست تطبيعًا مع الاحتلال كما يحاول البعض الترويج، حيث ثبت مع مرور الأيام أن المسلمين القادرين على الوصول إلى المدينة يتوقون لزيارتها والرباط في المسجد الأقصى المبارك، مضيفا أن حماية القدس و"الأقصى" هي مسؤولية جميع المسلمين وليس الفلسطينيين فقط الذين هم رأس الحربة في معركة الدفاع عن العاصمة الروحية لجميع المسلمين في العالم وقبلتهم الأولى.

وأشار إلى أن دولة الاحتلال تحاول تهجير المقدسيين تحقيقًا لمقولتها الاستعمارية "أرض بلا شعب لشعب بلا أرض"، وأن القوى الاستعمارية تستخدم إسرائيل في السيطرة الاستعمارية على الشرق العربي والإسلامي ليبقى مشتتا متفرقا، خاصة وأنه يتمتع بطاقات مادية وبشربة وثروات تمكنه من قيادة العالم اذا ما اتحد خلف هدف ومشروع نهضوي واحد.

وأثنى الهباش على المواقف الماليزية التاريخية المساندة لحقوق شعبنا في الحرية والاستقلال، مستذكرا دور ماليزيا في إصدار قرار مجلس الأمن رقم 2334 الذي أدان الاستيطان في فلسطين، مؤكدا انه "سمع من المسؤولين والقيادة الماليزية ما يثلج الصدر من دعم لا محدود للحقوق الفلسطينية، ورفض كافة المشاريع المشبوهة التي تسعى لتصفية القضية الفلسطينية".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يونيو
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

لا يوجد احداث لهذا الشهر