انطلاق أعمال المؤتمر الدولي السادس حول القدس في جنيففتـــح عشرات المستوطنين يجددون اقتحاماتهم الاستفزازية للمسجد الأقصىفتـــح الرئيس التشيلي يصل رام اللهفتـــح العالول: لا يمكن القبول بالالتزام باتفاقيات تنصلت منها دولة الاحتلالفتـــح للمرة الـ 145.. الاحتلال يهدم مساكن قرية العراقيب في النقبفتـــح حلس: لا أحد مخول بالحديث نيابة عن الشعب الفلسطيني ومن فلسطين تبدأ الحرب والسلامفتـــح حسين الشيخ: لم يحدث أي تقدم بقضية حجز الأموال الفلسطينية لدى إسرائيلفتـــح شعبنا في الوطن والشتات ينتفض لليوم الثالث رفضا للورشة الأميركية في البحرين ودعما لمواقف الرئيسفتـــح "محافظو غزة" ينددون بورشة البحرين ويجددون البيعة للسيد الرئيسفتـــح أبو ردينة: ورشة المنامة ولدت ميتة ولا سلام دون المبادرة العربية وقرارات مجلس الأمنفتـــح شعث بندوة في بغداد: صفقة القرن عار لمن يقبل بها والهيمنة الأميركية إلى زوالفتـــح اشتية: الفلسطينيون واعون لما يسهم بتعزيز اقتصادهم وما ينتقص من حقوقهمفتـــح شعبنا في الوطن والشتات ينتفض لليوم الثاني رفضا للورشة الأميركية في البحرين ودعما لمواقف الرئيسفتـــح د. ابو هولي يطالب الدول المانحة المشاركة في مؤتمر التعهدات بدعم الأونروا وتغطية العجز المالي في ميزانيتهافتـــح عريقات: شعبنا وصل لأعلى مرحلة من الوعي السياسي ومعرفة اتجاهات الأمورفتـــح اشتية: المشروع الاقتصادي الأميركي تبييض للاستيطان وإضفاء للشرعية على الاحتلالفتـــح أبناء شعبنا في الوطن والشتات يخرجون رفضا لورشة البحرين ودعما لمواقف الرئيسفتـــح الرجوب: الإجماع الشعبي على رفض ورشة المنامة رسالة بأن قيادتنا وشعبنا هو من يقرر مصيرهفتـــح الشيخ: سقط قناع الحياء في محاولات تصفية القضية الفلسطينية بحفنة دولاراتفتـــح العالول: سنلغي الاتفاقيات مع الاحتلال والوجه الرئيسي للعلاقة معه هو الصراعفتـــح
عاجل
  • الرئيس التشيلي: نعترف بحقوق الشعب الفلسطيني ونشجع ترشح فلسطين لتكون عضوا مراقبا في الأمم المتحدة
  • الرئيس: ما زلنا متمسكين بالسلام وفق المرجعيات الدولية والاتفاقيات الموقعة
  • الرئيس في مؤتمر صحفي مع نظيره التشيلي: لقاؤنا اليوم فرصة لبحث العديد من الموضوعات ذات الاهتمام

فتح: الضغوطات و التهديدات لا تزيدنا الا قوة و رباطة جأش

07 يوليو 2019 - 09:10
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله - مفوضية الإعلام: وجهت حركة فتح رسالة الى الشعب الفلسطيني حيث قالت: "اننا نمر بظروف صعبة و استثنائية، و ان حلقات الخنق الاقتصادي تكتمل شيئا فشيئا بالتناغم الكامل ما بين امريكا و اسرائيل، بهدف تركيع شعبنا و قيادتنا الوطنية و جعلنا نرفع الراية البيضاء و دفعنا للقبول بما يعرض علينا من فتات تحت ما يسمى بصفقة العار وبوابتها ورشة المنامة، و القبول بمبدأ المال مقابل السلام و الهدوء."

و قالت حركة فتح و على لسان المتحدث  باسمها و عضو مجلسها الثوري أسامة القواسمي "اننا لا نركع الا لله، و لن نرفع الراية البيضاء و ان الضغوطات و التهديدات لا تزيدنا الا قوة و رباطة جأش، و صبر و تمسك بحقوقنا كاملة و على رأسها القدس عاصمة دولة فلسطين وحل عادل لملف اللاجئين وفقا للشرعية الدوليه".

واشادت حركة فتح بكافة المؤسسات العامة و الخاصة والمجتمع المدني ورجال الأعمال، داعيا اياهم الى تعزيز التكافل الاجتماعي والوقوف مع المواطن لتعزيز صموده في ظل الظروف الاستشنائية الصعبة، حتى نتمكن جميعا بالمرور بسلام وطني هذه المرحلة الصعبة و الحرجة من قضيتنا ، كما ووجهت حركة فتح تحية خاصة الى موظفي القطاع العام المدنيين والعسكريين الذين يتقاضون نصف رواتبهم   

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يونيو
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

لا يوجد احداث لهذا الشهر