جامعة براون المرموقة تُسمي أحد أقسامها باسم محمود درويشفتـــح ترمب يعلن إنهاء علاقة الولايات المتحدة بمنظمة الصحة العالميةفتـــح إصابة شاب برصاص الاحتلال على حاجز جبارة جنوب طولكرمفتـــح الاحتلال يطلق النار على شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة قرب باب الاسباطفتـــح 78.400 طالب يتوجهون لأداء امتحان الثانوية العامةفتـــح حالة الطقسفتـــح الرئيس يعزي الملك عبد الله الثاني وآل أبو جابر بوفاة وزير الخارجية الأسبق كامل أبو جابرفتـــح "التربية" تقرر إغلاق قاعة امتحان الثانوية العامة في قرية عزون عتمةفتـــح مصر: 34 حالة وفاة و1289 إصابة جديدة بفيروس كورونافتـــح شهيد برصاص الاحتلال شمال غرب رام اللهفتـــح الأردن: إصابتان جديدتان بفيروس كورونا وتسجيل 10 حالات شفاءفتـــح وفاة وزير خارجية الأردن الأسبق كامل أبو جابرفتـــح أندونيسيا ترفض بشدة مخطط الضم الإسرائيليفتـــح الاحتلال يرغم عائلة على هدم منزلها في جبل المكبرفتـــح اليونان تؤكد موقفها الثابت بضرورة إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقيةفتـــح أبو عيطة: قرارات القيادة محل إجماع وطني وشعبنا سيُفشل المشاريع التصفويةفتـــح فتح: التعامل مع الاحتلال وأذرعه يندرج في اطار الخيانةفتـــح صيدم : هذا ما سيناقشه اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح اليومفتـــح الكيلة: تسجيل إصابة جديدة بكورونا في قلقيلية يرفع الحصيلة إلى 614فتـــح الاحتلال يعتقل خمسة مواطنين من يعبد وقباطيةفتـــح

الصفقة الموءودة والإدارة المنبوذة

01 مايو 2019 - 07:35
يحيى رباح
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

آخر الترهات المخزية التي تفتق عنها ذهن أحد أعضاء إدارة ترامب، وهو جيسون غرينبلات، مبعوثه إلى سلام الشرق الأوسط التي اختزلت عند الإدارة الأميركية إلى صفقة القرن، الذي شاع حينها عند شعبنا أنها صفقة العار، وأن الطريق الفلسطيني أمامها مغلق، وليس أمامها سوى الفشل الذريع، آخر ما تفتق عنه ذهن جيسون غرينبلات !!!! لماذا يا سيد جيسون أنت مستاء؟؟ لأن الفلسطينيين في مدارسهم ومعاهدهم وجامعاتهم يعلقون صورة خليل الوزير أبو جهاد للحفاظ على ذاكرة في قلوبهم وعقولهم، وهذا من وجهة نظر هذا المبعوث عضو إدارة ترامب ضد جهود السلام.
أبو جهاد خليل الوزير، أمير الشهداء وأحد أكبر رموز شعبنا وثورتنا المعاصرة، وليس هناك في الدنيا كلها على امتداد القرن الماضي، من الذين رفعوا أصابعهم علامة للنصر من لا يعرفه ولا يحترمه، ويقدس دوره، هو أول الرصاص وأول الحجارة، وهو من رموز شعبنا وأمتنا، من ميراث الهوية ومن ميراث العقيدة الاسلامية، والمسيحية، وهو حاضر فينا مثل الضياء الذي لا ينطفئ، وكواحد من أبرز الشهداء، فإنه محفوظ في صلب قرآننا الكريم "ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون" صدق الله العظيم.
هذا الأميركي المتصهين من صبيان إدارة ترامب، هل يفهم هذه المعاني، أم انه مبرمج على قدر وعي رئيسه ترامب؟؟ وهل جيسون غرينبلات كان يتوقع أن نرفع صورته هو في مدارسنا، وأن نحتفل بذكرى بلاهته في مدننا وقرانا ومخيماتنا.
لكن هذا غيض من فيض في سلوك هذه الإدارة الأميركية، التي تقف فاشلة ومصدومة وعاجزة، أمام الوعي والعمق والشجاعة والصلابة التي تتمتع بها قيادتنا الفلسطينية، حيث توقعت كل هذه العثرات الفاشلة التي تتورط فيها الإدارة الأميركية، فهي لا توجه وجهها إلى معركة إلا ويكون مصيرها الفشل، سببت لشعبها كل هذه الفوضى، وفي ظلها فقدت الدولة الأميركية الدور والأهلية والثقة، وأكبر كلمة يسمعها ترامب هذه الأيام داخل أميركا نفسها هي كلمة العزل، ففي معارك الفوضى التي خاضها على امتداد العالم لم يوفق في واحدة منها، بل حصد المزيد من الفشل من بيونغ يانغ إلى المكسيك على حدوده حيث اندلق بجنون لبناء سور من الصلب لا لشيء سوى ان ينقش اسمه على هذا السور ليس إلا, كان عندما قفز بجهل أسطوري في موضوع القضية الفلسطينية، إنه قفز من دور الوسيط إلى دور العدو المطلق، فاقدا دور الوسيط وفاقدا الثقة وفاقدا الأهلية، واعتقد أن هذيانه المسمى صفقة القرن سوف يمر بسهولة، لأن الشعب الفلسطيني شعب صغير، أين سيذهب أمام هذه المعركة الحاشدة؟؟ ولكنه رأى ترامب وصبيان إدارته وقد اكتشفوا ان القضية الفلسطينية أعمق مما يظنون، حتى أن صفقة القرن التي ملأوا الدنيا ضجيجا حولها، ماتت مثل طائر صغير اختنق وهو بين أيديهم، وحتى صهر الرئيس ترامب، لم يجد شيئا يقوله فآثر الصمت المهزوم.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • مايو
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

اليوم "عيد العمال العالمي"

اقرأ المزيد

اليوم العالمي لحرية الصحافة

اقرأ المزيد