العالول: لا يمكن القبول بالالتزام باتفاقيات تنصلت منها دولة الاحتلالفتـــح للمرة الـ 145.. الاحتلال يهدم مساكن قرية العراقيب في النقبفتـــح حلس: لا أحد مخول بالحديث نيابة عن الشعب الفلسطيني ومن فلسطين تبدأ الحرب والسلامفتـــح حسين الشيخ: لم يحدث أي تقدم بقضية حجز الأموال الفلسطينية لدى إسرائيلفتـــح شعبنا في الوطن والشتات ينتفض لليوم الثالث رفضا للورشة الأميركية في البحرين ودعما لمواقف الرئيسفتـــح "محافظو غزة" ينددون بورشة البحرين ويجددون البيعة للسيد الرئيسفتـــح أبو ردينة: ورشة المنامة ولدت ميتة ولا سلام دون المبادرة العربية وقرارات مجلس الأمنفتـــح شعث بندوة في بغداد: صفقة القرن عار لمن يقبل بها والهيمنة الأميركية إلى زوالفتـــح اشتية: الفلسطينيون واعون لما يسهم بتعزيز اقتصادهم وما ينتقص من حقوقهمفتـــح شعبنا في الوطن والشتات ينتفض لليوم الثاني رفضا للورشة الأميركية في البحرين ودعما لمواقف الرئيسفتـــح د. ابو هولي يطالب الدول المانحة المشاركة في مؤتمر التعهدات بدعم الأونروا وتغطية العجز المالي في ميزانيتهافتـــح عريقات: شعبنا وصل لأعلى مرحلة من الوعي السياسي ومعرفة اتجاهات الأمورفتـــح اشتية: المشروع الاقتصادي الأميركي تبييض للاستيطان وإضفاء للشرعية على الاحتلالفتـــح أبناء شعبنا في الوطن والشتات يخرجون رفضا لورشة البحرين ودعما لمواقف الرئيسفتـــح الرجوب: الإجماع الشعبي على رفض ورشة المنامة رسالة بأن قيادتنا وشعبنا هو من يقرر مصيرهفتـــح الشيخ: سقط قناع الحياء في محاولات تصفية القضية الفلسطينية بحفنة دولاراتفتـــح العالول: سنلغي الاتفاقيات مع الاحتلال والوجه الرئيسي للعلاقة معه هو الصراعفتـــح بيان هام صادر عن حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" الاقاليم الجنوبيةفتـــح هيئة الأسرى تحذر من مواصلة الاهمال الطبي بحق الأسير المريض كمال ابو وعرفتـــح الرجوب يدعو لبناء شراكة حقيقة بين كافة القوى والفصائل للتصدي لصفقة القرنفتـــح

فصائل ومؤسسات في يوم الأسير: السكوت عن جرائم الاحتلال بحق الأسرى يعطي الضوء الأخضر لتصعيدها

17 إبريل 2019 - 16:47
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله- مفوضية الاعلام-- دعت فصائل العمل الوطني ومؤسسات وفعاليات إلى استمرار التحرك الشعبي لنصرة الأسرى في سجون الاحتلال، والمجتمع الدولي وكافة المؤسسات الدولية لتحمل مسؤولياتها تجاه قضيتهم العادلة وتحقيق مطالبهم الإنسانية المكفولة بالشرائع والقوانين الدولية، ووقف سياسات القهر والتعذيب، والإهمال الطبي المتعمد وتوفير العلاج والغذاء والتعليم، وتسهيل زيارات ذويهم، وإلغاء قانون الاعتقال الإداري والتوقف عن العزل الانفرادي، والإفراج عن مخصصاتهم المالية.

دائرة حقوق الإنسان بالمنظمة تدعو لمحاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين:

دعت دائرة حقوق الانسان والمجتمع المدني في منظمة التحرير، إلى إدانة ومحاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين، لما ارتكبوه من جرائم وما زالوا بحق الفلسطينيين عامة والأسرى بشكل خاص، ولمخالفة كل القوانين والاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان بما فيها حقوق المدنيين تحت الاحتلال.

وقالت الدائرة في بيان لها لمناسبة يوم الأسير الفلسطيني، إن "قضية الأسرى الفلسطينيين وممارسات الاحتلال بحقهم تمثل جريمة من أبشع الجرائم ضد الإنسانية".

وأضافت ان "الزج بآلاف الأسرى ومن بينهم أطفال ونساء، في سجون وظروف تفتقر لأدنى مقومات الحياة الإنسانية وإهمال طبي متعمد واعتداءات متواصلة، يذكرنا بمراكز الاعتقال النازية والفاشية، بل إن الاحتلال اتخذها مثلا يحتذى به في غالب الأحيان".

واعتبرت أن سكوت المجتمع الدولي عن ممارسة الاحتلال بحق الأسرى، خاصة الأطفال والنساء والمرضى، يفسر من قبل الاحتلال على انه ضوء أخضر لمواصلة هذه الجرائم".

الجبهة العربية الفلسطينية: الأسرى هم عنوان نضال شعبنا في محطاته كافة

وأكدت الجبهة العربية الفلسطينية أن الأسرى هم عنوان نضال شعبنا في كافة محطاته، وعنوان الإرادة النضالية الحرة العميقة، والعنصر البارز في نضال شعبنا، فكانوا عنوان استمراره وتصاعده الذي أكد أن هذا الشعب الذي ينجب هؤلاء المناضلين، لا يمكن أن يهزم.

وأضافت ان استمرار مسلسل الاعتقالات اليومية وإجراءات الاحتلال ضد الأسرى، إنما يكشف عن إصراره على المضي في انتهاك كافة القوانين الدولية، ما يتطلب جهدا فلسطينيا جماعيا لطرح قضية أسرانا وموضوع جثامين الشهداء التي تصر إسرائيل على احتجازها في ما تسمى بمقابر الأرقام، في كافة المحافل الدولية والتوجه إلى المحكمة الجنائية الدولية لمقاضاة الاحتلال على انتهاكاته لأبسط قواعد القانون الدولي.

 عشراوي: ممارسات الاحتلال بحق الأسرى لن تمر دون محاسبة في المحاكم والمحافل الدولية

وطالبت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حنان عشراوي، المجتمع الدولي بكف يد اسرائيل عن اسرانا البواسل وتحميلها مسؤولياتها تجاه قضيتهم العادلة وتحقيق مطالبهم الإنسانية المكفولة بالشرائع والقوانين الدولية، واحترام خطواتهم النضالية المشروعة إلى حين الإفراج عنهم، من خلال وقف سياسات القهر والتعذيب، والإهمال الطبي المتعمد وتوفير العلاج اللازم والغذاء والتعليم، وتسهيل زيارات ذويهم، وإلغاء قانون الاعتقال الإداري والتوقف عن الاعتقال السياسي وسياسة العزل الانفرادي، والإفراج عن مخصصاتهم المالية، والالتزام بالمعايير والقوانين الدولية في معاملتهم.

وقالت "إن إسرائيل بمصادرتها الحق في الحرية لنحو (1.000.000) فلسطيني وفلسطينية مرّوا بتجربة الاعتقال منذ عام 1967، وانتهاجها لمختلف أشكال التعذيب وتشريعها قوانين ومشاريع قوانين تعسفية ضد الأسرى، تنتهك الأعراف والاتفاقيات الدولية، وعلى رأسها اتفاقيتا جنيف الثالثة والرابعة سنة 1949، واتفاقية فيينا ومؤتمر لاهاي عام 1907، وميثاق الأمم المتحدة والقرارات الدولية عام 1960".

ودعت عشراوي الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقيات جنيف، والأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، والهيئات الحقوقية والدولية، إلى تحمل مسؤولياتهم الأخلاقية والقانونية والسياسية تجاه قضية الأسرى العادلة، والتدخل بشكل عاجل وفوري للضغط على إسرائيل وإجبارها على الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين، ومحاسبتها ومساءلتها وملاحقتها قضائيا على جرائمها وخروقاتها المتواصلة والمتعمدة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يونيو
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

لا يوجد احداث لهذا الشهر