الاحتلال يطلق النار صوب المزارعين شرق خان يونسفتـــح القدس: تشييع الطفل قيس أبو إرميلة إلى مثواه الأخيرفتـــح تقرير: الاحتلال يتوسع في هدم منازل المواطنين في المناطق المصنفة "ج"فتـــح صحيفة: اعلان "الصفقة" سيقود الى مواجهة عسكرية مع الفلسطينييفتـــح "أزرق أبيض": اختيار ترمب لتوقيت إعلان تفاصيل "صفقة القرن" مناورة لإنقاذ نتنياهوفتـــح فتح: لن تجد أميركا وإسرائيل رئيسا واحدا يشتري بضائعهم الفاسدةفتـــح مصرع طفلة جراء حادث سير جنوب الخليلفتـــح فتح: لن نقف مكتوفي الأيدي إزاء الإجراءات الأمريكية الإسرائيلية بحق شعبنافتـــح فتح: أي خطة تتعارض مع حقوقنا مصيرها الفشل المدويفتـــح عريقات : انها احتيال القرن وليست صفقة القرنفتـــح ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال تركيا إلى 20 قتيلافتـــح أبرز عناوين الصحف الإسرائيليةفتـــح الاحتلال يبعد الشيخ عكرمة صبري عن الأقصى مدة 4 أشهرفتـــح أبرز ما تناولته الصحف الفلسطينيةفتـــح 14 قتيلا في زلزال ضرب تركيافتـــح هكذا اُنقذ مسجد البدرية في القدس من حريق كاملفتـــح "الفيروس القاتل" يحصد مزيدا من الضحايا في الصينفتـــح ارتفاع على درجات الحرارة مع بقاء الأجواء شديدة البرودةفتـــح (محدث) وفاة الطفل قيس أبو ارميلة بعد العثور عليه في منطقة تجمع مياه الأمطارفتـــح عقب اختفاء طفل: إصابة 23 مواطنا في بيت حنينا والاحتلال يغلق القدسفتـــح

عامان على رحيل شاعر فلسطين أحمد دحبور

08 إبريل 2019 - 09:44
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله - مفوضية الإعلام: تصادف، اليوم الثامن من نيسان، الذكرى الثانية لرحيل الشاعر الفلسطيني أحمد دحبور.

ولد دحبور في حيفا في الثاني من نيسان 1946، وهاجر مع والدته عام 1948 إلى لبنان ثم إلى سوريا ليستقر في مخيم حمص للاجئين، ويتعلم في مدارس المخيم، لكنه لم يتلق التعليم الكافي، ولم يكن يحمل شهادة عليا، ورغم ذلك فقد كان يعتبر مرجعاً شعرياً ولغوياً موثوقاً، كونه كان قارئاً غير عادي، واستقر في تونس عام 1983 حتى عودته إلى فلسطين بعد اتفاق أوسلو.

عمل الراحل دحبور مديرا لتحرير مجلة "لوتس"، ومديرا عاما لدائرة الثقافة بمنظمة التحرير، وكان عضوا فعالا في اتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين، وعمل كذلك وكيلا لوزارة الثقافة الفلسطينية، وحاز على عدة جوائز منها جائزة توفيق زياد للشعر عام 1988، كما منح الرئيس محمود عباس، الشاعر دحبور وسام الاستحقاق و التميز عام 2012.

كتب الأغنية الشعبية، فمعظم أغاني فرقة العاشقين الفلسطينية هي من كلماته، وعلى سبيل المثال: اشهد يا عالم علينا وع بيروت، وردة لجريح الثورة، والله لازرعك بالدار يا عود اللوز الاخضر، دوس ما انت دايس، هبت النار  والبارود غنى، للقدس تشرع يا علمنا العالي، جمع الأسرى جمع، وعشرات الأغاني الأخرى.

وفي الشعر كتب: الضواري وعيون الأطفال 1964، وحكاية الولد الفلسطيني 1971، وطائر الوحدات 1973، وبغير هذا جئت 1977، واختلاط الليل والنهار 1979، وواحد وعشرون بحراً 1981، وشهادة بالأصابع الخمس 1983، وديوان أحمد دحبور [أصغر شاعر تطبع أعماله الكاملة] 1983، والكسور العشرية، وهكذا 1990، وأي بيت، وهنا، هناك 1997، وجيل الذبيحة 1999.

كتب دحبور المقالة الأدبية، ويذكر له الوسط الثقافي تلك الصفحة الأسبوعية "عيد الأربعاء"، والتي كانت تحظى بمتابعة هائلة.

عشق مدينة حيفا التي ولد فيها، وكتب لها الكثير من القصائد، وكان يقول: بدون حيفا ليس هناك فلسطين.

توفي دحبور في 8 نيسان 2017، بعد صراع مع المرض، ودفن في مدينة البيرة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يناير
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

الذكرى السنوية لإستشهاد القائد صبحي أبو كرش استشهد بتاريخ 4 / 1 / 1994

اقرأ المزيد

يوم الشهيد الفلسطيني

اقرأ المزيد

مرور 24 عاما على أول انتخابات رئاسية وتشريعية فلسطينية.

اقرأ المزيد

36 عاماً على رحيل شاعر "الغضب الثوري" معين بسيسو [ 23 يناير 1984 ].

اقرأ المزيد