ابو ردينة: ورشة البحرين خطأ استراتيجي وهدفها التطبيع قبل الانسحابفتـــح "الخارجية": القدس تقاوم بمواطنيها وقياداتها سياسات التهويد الاستعمارية الإحلاليةفتـــح اشتية يدعو رومانيا ودول أوروبا لاتخاذ إجراءات بحق المستوطنين من حملة جنسياتهافتـــح الأحمد: حراك مصري إيجابي نشط فيما يتعلق بملف المصالحةفتـــح النقد: الحكومة ستتمكن من مواصلة دفع ما نسبته 50-60% من الرواتب خلال الأشهر المقبلةفتـــح الخارجية: حرائق المستوطنين امتداد لحرائق ترمب ونتنياهو السياسية في المنطقةفتـــح غرينبلات يتهم حركة "فتح" بتخريب "صفقة القرن"فتـــح حنا عيسى: إسرائيل تتحدى الاتفاقيات الدولية بالاستيلاء على الأراضي وتسريع الاستيطانفتـــح هيئة الأسرى: اعتداءات بالجملة على الأسرى في معتقل "عصيون" خلال اعتقالهمفتـــح الشريف: الرئيس محمود عباس وقف سدا منيعا أمام "صفقة القرن"فتـــح الخارجية: التحالف الصهيوأميركي يحاول إعادة تعريف مفاهيم الصراع والحل بعيدا عن الشرعية الدوليةفتـــح استشهاد مقدسي متأثرا بإصابته إثر اعتداء "مستعربين" قبل أسبوعينفتـــح الأحمد: وفد مصري يجتمع مع الرئيس عباس قريبا قبل التوجه إلى غزةفتـــح د. ابو هولي يؤكد على اهمية التحرك على كافة المستويات للحفاظ على الأونروا وبقاء خدماتها وتجديد تفويضهافتـــح حسين الشيخ: الحصار المالي يشتد ضراوة على السلطة الفلسطينيةفتـــح الرجوب: الكل الفلسطيني يرفض مؤتمر البحرين الذي ولد ميتا ولن نقبل بأن يمثلنا أحدفتـــح شعث: فعاليات واسعة لجالياتنا على امتداد العالم رفضا لمؤتمر البحرين وصفقة القرنفتـــح حركة فتح تعزي الفريق الحاج اسماعيل جبر بوفاة شقيقهفتـــح حركة فتح تعزي معالي الوزير/حسين الشيخ "أبو جهاد" بوفاة عمتهفتـــح الفتياني: الصمود والدبلوماسية الفلسطينية تمكنت مع الشركاء في العالم من افشال الجهد الامريكيفتـــح

صفقة القرن ودبلوماسية الأبواب الخلفية.

04 إبريل 2019 - 08:39
أحمد طه الغندور
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:




يعتقد بعض خبراء السياسة والدبلوماسية في "الولايات المتحدة" بأن "الدبلوماسية الأمريكية" تعاني من أزمة حقيقية في فترة حكم "ترامب"؛ حتى عادت وزارة الخارجية الأمريكية هيكلاً دون معنى، وأن الأمر الدبلوماسي الأن محصور في يد "ترامب" وفريقه الرئاسي.
هذا القول على إطلاقه لا يمكن التسليم به، فوزير الخارجية "مايك بومبيو" أحد اللاعبين الرئيسيين في فريق البيت الأبيض، وبالتالي لا يمكن اعتبار أن هناك غياب للمؤسسة في العمل الخارجي، ولكن يمكن القول بأن الإدارة قد اتخذت شكلاً أخر لعملها الدبلوماسي، فما هو هذا الشكل؟ أو ما هو نوع الدبلوماسية السائدة في هذه الفترة؟!
لا شك أن المتابع للشأن السياسي والدبلوماسي يُدرك بأن الدبلوماسية الأمريكية المتبعة هي محض اختيار الفريق الحاكم في "البيت الأبيض" بمن فيهم "وزير الخارجية"، وفقاً لما يحقق مصلحة هذا الفريق في كيفية إدارة السياسة الأمريكية.
ولا شك أن هذا الفريق "الصهيو ـ أمريكي" ـ المُشبع حتى التخمة ـ بمبادئ "الكنيسة الأنجليكانية" ـ المتغلغلة عميقاً في الإدارات الأمريكية المختلفة ومراكز صنع القرار هناك ـ له دوافعه المحددة التي يستخدمها في صبغ دبلوماسيته بصبغة خاصة تُمكنه من ممارسة سياسته بعيداً عن أعين الرأي العام، ويبق التركيز على الدعاية لها والتهويل من نتائجها.
لذلك قدمت لنا الإدارة الأمريكية الحالية نماذج متنوعة لهذه السياسات ملئت الإعلام بوسائله المتنوعة ضجيجاً مثل؛ إلغاء الاتفاق النووي الإيراني، لقاء القمة الأمريكية ـ الكوبية، صفقة القرن ودواليك.
ولكن تأتي الدبلوماسية والتي تُعتبر الأداة الأهم لممارسة السياسة هذه الأيام على شكل مغاير، لذلك نجد أن الإدارة الأمريكية لجأت إلى اتخاذ "دبلوماسية الأبواب الخلفية"، هذه الدبلوماسية القديمة والسرية تعود إلى زمن "العصور الوسطى" من القرن الماضي.
ويرجع سبب التسمية لهذه الدبلوماسية إلى حياة القصور، حيث كانت تدار فيها شؤون الحكم عن طريق النساء أو الخدم الذين يستخدمون الأبواب الخلفية لدخولهم أو خروجهم، لذلك نجد هذه الدبلوماسية تمارس في سرية من قِبل أشخاص غير دبلوماسيين أو مسؤولين بتوجيه السياسة الخارجية للدولة.
وفعلياً نجد أن الممارسين الحقيقيين لهذه الدبلوماسية هم الفريق المقرب من الرئيس، مثل "كوشنير" ـ زوج ابننه ـ وابنته نفسها "إيفانكا"، محاميه الخاص "غرينبلات"، مستشار الأمن القومي "بولتون"، رئيس السي أي أيه السابق "بومبيو"، بعض الأصدقاء المُقربين وخاصة من رجال الأعمال، بالإضافة إلى بعض موظفي المؤسسات الدولية، مع الملاحظة أنهم أجانب وليسوا "أمريكان" ولكن لهم ولائهم "الصهيو ـ أمريكي" أو الانتماء العقائدي للكنيسة المشار اليها.
ولعل ما يُسمى بـ "صفقة القرن" أو مبادرة "ترامب" للسلام في الشرق الأوسط، والمزمع الإعلان عن تفاصيلها الكاملة في الخامس عشر من مايو / آيار القادم والذي يواكب الذكرى (71) للنكبة الفلسطينية في سنة 1948 بإنشاء "الكيان الصهيوني" في فلسطين وتهجير الفلسطينيين من وطنهم ليكونوا لاجئين في الشتات تنفيذاً لإعلان "بلفور" الذي يعتبر "النموذج الهام" لـ "دبلوماسية الأبواب الخلفية".
ها هم ممثلو "ترامب" ومنذ أن أعلن "ترامب" عن "صفقته" وما صاحبها من إعلان ضخم في محاولة لإخفاء حقيقتها التصفوية للقضية الفلسطينية، والعمل على تشريد الفلسطينيين ثانيةً من وطنهم القومي، يجوبون الأصقاع المختلفة من أجل تمرير هذه "الصفقة" لجعل فلسطين كاملة "مملكة صهيون"، والتي ستمتد مستقبلاً "من النيل إلى الفرات".
لكن هذه "الدبلوماسية الجهنمية" وهذا "التخطيط الشيطاني" لن ينجحا في تحقيق ما ترنو إليه هذه الإدارة، وذلك لعدة أسباب: ـ
أولهاـ أن الإدارة الأمريكية لم تتعلم الدرس التاريخي من الفشل البريطاني في "إعلان بلفور" الذي لازال مرفوضاً ولم يمنح "الاحتلال" لحظة واحدة بالحياة الطبيعية على هذه الأرض.
ثانياً: الغرور الأعمى الذي تتعامل به الإدارة، مع حكومات المنطقة "الخانعة" متجاهلة الشعوب الحية في دولها، فتارة تُعلن عن " القدس " عاصمة للاحتلال، وأخرى عن ضم " الجولان " للاحتلال، ومن ثم " سيناء " المصرية مكان تجمع الفلسطينيين حتى المرحلة الثانية لتوسع "مملكة صهيون" وهكذا، مع العلم أن جيوشهم و "جحافل المرتزقة" التابعة لهم تهرول هاربةً وهي تجر أذيال الخيبة من الدول العربية التي حاولوا احتلالها لسنوات أو إدارتها.
ثالثاً: هذه "الدبلوماسية الخسيسة" مرفوضة منذ القدم واسمها يدل عليها، ودول العالم التي وقعت في نير الاحتلال نتيجة هذه الممارسة أل حالها إلى الحرية.
رابعاً: المراهنة الخاطئة على استمرار الانقسام الفلسطيني، وتدجين المقاومة لن ينجح، فها هو الضمير يدفع قيادات تاريخية في " التيار الإسلامي " للإشادة في دور " الراحل عرفات " في إفشال المؤامرة على الشعب الفلسطيني.
أخيراً، ماذا يمكن أن تعملوا مع إرث "عرفات " الذي وضع أسس الدولة وأرجع المقاتلين وأدخل السلاح ودرب المجاهدين على التضحية بأنفسهم لأجل الوطن.
ومضى "عرفات " وقوافل الشهداء البررة، فهل تمكن الاحتلال من الاستقرار على هذه الأرض؟
ماذا تفيد "دبلوماسيتكم" مع شعب مزجت جيناته بالبطولة والتضحية وقدم أبو ليلي، ونعالوه والبرغوثي وجرار، و، و ....
كان عليكم أن تطلبوا من "الخدم" في دبلوماسيتكم أن يلغوا نصوص القرآن الكريم وخاصةً " سورة الإسراء " التي تُقر أعيننا بالنتيجة الحتمية التي لا فصال فيها، " وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا ".
" وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا "، فهذا وعد الله الحق ولكم دينكم ولنا دين!!

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يونيو
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

لا يوجد احداث لهذا الشهر