حسين الشيخ: لا للمال المشروط ودعوات إنعاش الوضع الاقتصادي شعار كذابفتـــح مشعشع: “الأونروا” باقية ونرفض تحميلها مسؤولية فشل إيجاد حل لقضية اللاجئينفتـــح عريقات: قررنا عدم المشاركة بمؤتمر المنامة والمنظمة لم تُفوض أحداً للحديث باسمهافتـــح تقرير لـ"الصحة العالمية"يفضح جرائم إسرائيل بحق القطاع الصحي الفلسطينيفتـــح د. ابو هولي ومفوض عام الاونروا يتفقان على تكثيف التحرك لحشد الدعم السياسي والمالي للأونروا لتجديد تفويضها وديمومة خدماتهافتـــح فتح توضح اسباب دعوتها لمقاطعة مؤتمر البحرينفتـــح الهباش: هذا ما سيتحدث به الرئيس عباس في القمتين العربية والإسلاميةفتـــح تشكيل لجنة وزارية برئاسة اشتية لإنشاء بنك التنمية الفلسطينيفتـــح فتح: الحل السياسي هو الجدوىفتـــح الرجوب: لن نشارك بمؤتمر البحرين ومن يتغطى بالأمريكان سينام عرياناًفتـــح اشتية: حل الصراع لن يكون إلا عبر الحل السياسي ولن نخضع للابتزاز ولا نقايض حقوقنا بالأموالفتـــح "BDS"..اتساع وتمدد في العالم رغم التحدياتفتـــح الرئيس يصل الدوحة اليوم في زيارة رسمية تستمر ثلاثة أيامفتـــح في رسالة إلى وزير خارجيتها: عريقات يدعو ألمانيا لمحاسبة الاحتلال والمساهمة في الانتصاف لضحاياهفتـــح قوات الاحتلال تعتقل ستة مواطنين من الضفةفتـــح أمسية ثقافية رمضانية في جنينفتـــح الاتحاد الأوروبي: لم نباشر بأي دراسة حول المنهاج الفلسطينيفتـــح فتح تنفي ما يتم تداوله بتوزيع مساعدات بإسم الرئاسة في قطاع غزةفتـــح الاحتلال يعتقل أمين سر "فتح" في البلدة القديمة وناشطين مقدسيينفتـــح فلسطين تتألق في مسابقة الذكاء الاصطناعي العالمية بفوزها بالجائزة الذهبيةفتـــح

باب الرحمة ... إنتصار أخر للإرادة الفلسطينية

03 مارس 2019 - 07:10
خـــالد صـــــيام
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

إنه باب القضاء والبوابة الأبدية والبوابة الدهرية وباب توما توما وباب الحكم ، أسماءعديدة لبوابة واحدة هى الرحمة والتى يبلغ إرتفاعها أكثر من 11 مترا ، يوجد داخل مبنى مرتــــفع ينزل إليه بدرج طويل من داخل المسجد الأقصى ، مكون من بوابتين الرحمة جنوبا والتـــوبة شمالا كونه جزء من السور الشـــرقى للأقصى ، والباب مكون من بوابتين ضخمتين وبينهما عمود من الحجر تم بناؤه بمهارة فائقة وإبداع هندسي وبه زخــــارف ونقـــــوش تشهد على إزدهار الفن المعمارى وقت بناءه زمن الخليفة مروان بن عبد الملك ثم جدد فى عـهد صلاح الدين الأيوبى ، كما إستخدم المبنى الواقع داخل الباب من جهة المسجد الأقصى قاعة للصلاة والذكر والدعــــاء ويذكر أن الإمام الغــــزالى رحمه الله إعتكف فى زاويته عندما ســـكن بيت المقدس .

باب الرحمة هو جزء من مساحة المسجد الأقصى المبارك كغيره من الأبــــواب المطلة عــلى الحى الإسلامى كباب السلسلة والقطانين والأسباط والحديد والمجلس والغوانمة وحطة ، غير إختلافه عن تلك الأبواب بميزة إطلالته من السور الشرقى للمسجد على المقبرة الإســـــلامية الشهيرة فى القدس والمسماة بمقبرة باب الرحمة التى تمتد من باب الأسباط حتى نهاية سور الأقصى  بالقـرب مـن القـصور الأمـوية مـن الجهة الجـنوبية بمـساحة 23 دونم تقـريبا وهى تحوي على عدد من قبور الصحابة أبرزهم عبادة بن الصامت وشداد بن أوس .

من المعروف بأن القدس كانت عبر القرون الماضية هدفــــا للـــغزاة والعابرين لما تمثله من مكانة وقيـــمة .. فكل حــجر أو صــخرة فيها تروي حكاية ... وكل باب من أبوابها له قـــصة ومغزى ، فقصة (باب الرحمة) شاهد من شـــواهد الأقصى عـــبر التاريخ دمـر خلال الحروب والصــراعات وأعـــيد ترميمه قديما ، أما حديثا وبعد ســقوط فلســــطين فى قبـضة الصهاينة أصبحت المــدينة المقدســة بما تحمله من جــراح دامـية تأن من وجـــع العابرين بمحــاولاته المتكررة لوضع موطئ قدم له فى القــدس والأقصى من خلال قراراته العنصرية والفاشـــــية وممارسـاته المتطرفة بدءا من إحــراق المسجد عام 1969 وتدمير منبره التاريخى المعروف بمنبر صــلاح الدين مــرورا بجرائم المتطرفين بإطـــلاق النار على جـموع المصلين ووضــع المتفجرات والتهديدات المستمرة بنسفه والسـماح للمتطرفين اليهود بأداء طقوسهم ، إضـافة لعمليات الحفر ضمن شبكة أنفاق سرية أسفله ما يهدد بإنهيارات جزئية فى محيطه .

كل هذه الممارســـات وغيرها بزعم المـتطرفين بأن باب الـرحمة كان يستخدم مـــدخلا رئيسا لهيـكلهم المزعوم فى الوقت الذى ناقش حــزب الليكود الصـهيونى فى أوساطه خـريطة تشير صـراحة بإقتطاع المســاحة المـوازية لباب الرحمة كصــالة دائـمة لليـهود ضـمن مخـــططات الإحتلال للتقسيم الزماني والمكانى للأقصى على غرار تقسيم الحرم الإبراهيمى الشــريف فى خليل الرحمن لكن على نحو متدرج ، لذا أقدمــت تلك الســلطات على إغلاق قــاعة الرحــمة المسقوفة قبالة الباب عام 2003 ووضـــع نقطة لشـرطة الإحتلال فـــوق بابه للحيلولة دون وصول أى مقدسي أو مسلم للمكان تمهيدا لتحويله لكـنيس يهودي ‘ فى الـوقت الذى يتم فيه إستهداف مقبرة الرحمة من عناصر التخريب المتطرفة وما يســمى بســــلطة الأثار بإقدامها مؤخرا عــلى هـــدم ونبش أربعـــة قبور تحت جنح الظلام بحماية وحــراسة جنود وشــرطة الإحتلال الذى ينوى تحويل جـزء من المقبرة الإســـلامية لحديقة تـــوراتية ضمن مشــروعه التهويدي ومخططاتها للمدينة المقدسة .

ثمة إرهاصات عديدة جـــعلت من الشــعب الفلسطينى المرابط في بيت المــقدس وبخـاصة فى البلدة القديمة بالتصــدي اليومي لتلك المــحاولات والممارسات بإرادتـهم الصـلبة التى لا تلين  وعقيدتهم بإفشال الكثير منها خلال المواجهات والتصدى لتلك المخططات ، وكلنا يذكر إفشال مخطط الإحتلال بوضع بوابات الكترونية وكاميرات على بوابات الأقصى العام الماضي ضـمن الهبة الجماهيرية العارمة التى تداعى لها الكل الـوطـــنى لمواجهتـــها ، ما أجبر الإحتــــــلال للتراجع صاغرا أمام إرادة الجماهير وقوة تصميمها فى جمعة الغضب الشهيرة .

يبدو أن المحتل لم يدرك بعد قوة وإرادة الجماهير الغاضبة ... كما أنه لــم يدرك أيضا أهمــية ومكانة وقدسية الأقصى بالنسبة للشعب الفلسطينى بشكل عــام والمقدســـــين بشــكل خــاص مسلمين ومسيحين .... بعد 16 عاما من إغلاق قاعة الرحمة والذكرى 25 لمجزرة الحـــــرم الإبراهيمى الشريف فى الخليل ، تنـادى الكل الفلسطينى وفى طليعتهم شبــــاب أمنوا بـــعدالة قضيتهم إنبروا للتصدي لإفشال مخططات الإحتلال رغم حملات الإعتقال والتنكيل والمداهمات الليلية التى شملت كافة القيادات الدينية والـــوطنية وعلى رأسها حــــــركة فتح فى المـــدينة المقدســـة إضافة لقرارات الإبعاد لمــدد مختلفة ، كل هذه الإجـراءات لن تثنيهم ولم تحــــبط من عزيمتهم المنشــودة  ، لقد شـــكل الشـــباب الطليعى رأس الحـربة مع المرجعيات الدينية فى المدينة المقدسـة فكان لها الـدور الكبير فى الزخم الجماهيرى والتحشيد لإستنهاض الهمم وشحـــذها فى اليوم الموعود ، رغم تضـــيق الخناق من قبـــل المحتلين وجنـــون مخــابراته وهوسهم الأمنى ورعبهم من قامات الصمود فى العاصمة المحتلة .

فى يوم الجمعة 22 / 2 / 2019 إنقض نسور الفتح بصحبة المرجعيات الدينية ومـــن خلفهم جموع المصلين من شيوخ ونساء وأطفال تحت راية واحدة ( علم فلسطين ) حــطموا الأقفال المصطنعة ... وفتحوا الأبواب فى مشهد بهيج ضمن هتافات وطنية .. بالروح بالدم نفديك يا أقصى ... وترديد النشيد الوطنى (موطنى) ... بهذه الروح الــوثابة ووحــــدة الكلمة والصف والرأي نجحت تلك الجموع فى ( هبة باب الرحمة ) بإستعادته لحضن الأقصــــى ، مشــــــهد الإنتصار وتجلياته رسم صورة زاهية لعرس وطنى بإمتياز فى أروقة الأقصى والبلدة القديمة إنعكست زهوا وشموخا على الكل الفلسطينى فى أماكن تواجده ، وفور الإنتهاء من صــــــلاة الجمعة إنبرى الشباب المقدسي يتسابقون بتنظيف المكان وترميمه وفرشــــــه ليكون صـالحا بإقامة الصلوات الخمس فيه ، لقد أكدت الجموع إثر هبتها بأن باب الرحمة جزء أصــــيل من القدس والمســـــجد الأقصى ولا يمكن بأي حال من الأحــــوال التخلى عنه فهو مــــلك خالص للمسلمين والفلسطينين بـــــقرار إلاهى أولا وأمــمى وشعبى أخرا وأن لا علاقة للإحتلال حق التدخل فى شؤون الأقصى ومرافقه .

إن ذلك المشهد البهيج يؤكد مرة أخري بأن المقاومة الشعبية تنتصر مرة تلو الأخري ، وهى من أدوات الكفاح التى رسمتها القيادة الفلسطينية فى وقتنا الراهن لدحر الإحتلال وتقـــويض مشروعه الإستعماري الذى إنكسرت شوكته جماهيريا على عتبات باب الرحمة .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • مايو
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر