أبو هولي: شعبنا استطاع المحافظة على تراثه وهويته من الضياعفتـــح العالول: إدخال الأموال إلى غزة عبر إسرائيل وأمريكا أحد حلقات صفقة القرنفتـــح عريقات: أمريكا قطعت كل مساعداتها ولن نسمح بتغيير المبادرة العربيةفتـــح ادعيس من القاهرة: وجود الاقصى مهدد ويجب ان نقف سوية لنصرتهفتـــح الحكومة تحذر من استمرار اعتداءات الاحتلال في القدسفتـــح د. ابو هولي القيادة الفلسطينية لن تقبل بالحلول التي تسقط حق العودةفتـــح قبيل الانتخابات: لائحة اتهام ضد نتنياهوفتـــح الاحتلال يفجر منزل عائلة الأسير الجريح خليل جبارين في بلدة يطافتـــح الزعارير: ترؤس فلسطين لمجموعة الـ 77 والصين إسناد دولي لحقوقنا المشروعةفتـــح هيئة الأسرى: الأسير أبو دياك فقد نصف وزنه ولا ينام من شدة الألمفتـــح مجدلاني: تسريبات إدارة ترمب هدفها إيجاد شركاء إقليميين وقطع الطريق أمام أية مبادرة دولية أخرىفتـــح فتح: الاشادة العالمية بحكمة الرئيس ورئاسته لمجموعة الـ77 والصين برهان على جدارة شعبنا بدولة كاملة العضويةفتـــح توغل محدود جنوب القطاع واستهداف للصيادين شمالافتـــح الحمد الله يتفقد غرفة العمليات المركزية للدفاع المدني في رام اللهفتـــح المالكي: بدء التحضيرات للتقرير الصفري ورئاسة قمة "بوينس ايرس"فتـــح الرئاسة: الطريق نحو السلام يمر من خلال عودة كامل القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينفتـــح "الخارجية": تراجع إدارة ترمب عن انحيازها للاحتلال المدخل الوحيد لتعاطينا مع أية أفكار أميركيةفتـــح قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى و"المرواني" و"الصخرة"فتـــح غزة: مصرع مواطن بانزلاق مركبة وإصابة 14 آخرين بفعل المنخفضفتـــح أبو بكر: ما يمارس بحق الأسيرات في معتقل الدامون يرتقي لمستوى الجريمة الإنسانية والأخلاقيةفتـــح

نقل السفارة البرازيليّة إلى القدس: الألومنيوم مقابل الأبقار؟

30 ديسمبر 2018 - 19:04
بولسونارو يكرم نتنياهو
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

وكالات _ تعتري مساعي الرئيس البرازيلي، جايير بولسونارو، لنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، كما تعهّد في حملته الانتخابيّة، مخاوف من مقاطعة الدول العربيّة لصادرات اللحوم البرازيليّة، المقدّرة بمليارات الدولارات، ما يعني تكبّد الاقتصاد البرازيلي الذي يعيش أزمة حاليًا خسائر كبيرة، وهو ما تسعى إسرائيل إلى تبديده عبر إشراك الولايات المتحدة الأميركيّة.

ووفقًا لصحيفة "يسرائيل هيوم"، فرغم أنّ إسرائيل تعتقد أنّ التهديدات العربيّة "فارغة"، خصوصًا أن الولايات المتحدة الأميركيّة وغواتيمالا لم تتعرضا للأذى جراء نقل سفارتيهما إلى القدس، واعتقادها أن الأمر ذاته سيحدث مع البرازيل، إلا أنّ الحكومة البرازيليّة الجديدة، والتي وصلت إلى السلطة جراء التململ الشعبي من تراجع الاقتصاد، تسعى إلى أنّ تتوسط إسرائيل عند الإدارة الأميركيّة لتحصيل تسهيلات اقتصاديّة تعوّض الإضرار المحتمل بالاقتصاد البرازيلي.

ووفق الصحيفة، فإن نجل الرئيس البرازيلي الجديد، النائب في الكونغرس، إدواردو بولسونارو، زار الولايات المتحدة الأميركيّة قبل نحو أسبوعين، طالبًا من الإدارة الأميركيّة تخفيض الضرائب التي تفرضها على صادرات الألومنيوم البرازيليّة للولايات المتحدة.

واعتبرت "يسرائيل هيوم" بولسونارو الابن مهندس توطيد العلاقات الجاري بين إسرائيل والبرازيل، وأنه من يقف على رأس المسار الداعم لنقل السفارة.

وخلال المحادثات مع الأميركيين، قال بولسونارو الابن إن تخفيض الضرائب على الألومنيوم البرازيلي ستزيد من نسب مبيعاته في الولايات المتحدة الأميركيّة، وستشكّل تعويضًا عن الخسائر المتوقعة جراء المقاطعة العربية المحتملة لصادرات الأبقار البرازيليّة.

ووفقًا للصحيفة، فلم ترد الولايات المتحدة على المقترح البرازيلي بعد، رغم أنها تسعى إلى أن تحذو دول عديدها حذوها في نقل السفارة في القدس، حتى أن وزير الخارجيّة الأميركي، مايك بومبيو، رحّب خلال مغادرته إلى البرازيل، أول من أمس الجمعة، بالمسعى البرازيلي ودعا إلى تحقيقه.

ورغم أن الرئيس البرازيلي المنتخب تجنّب خلال حديثه إلى وسائل الإعلام بعد لقائه برئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، أول من أمس، الجمعة، الحديث عن نقل السفارة علنًا، إلا أن نتنياهو أبلغ ممثلي الجالية اليهوديّة في البرازيل أن بولسونارو أبلغه أنه "سينقل السفارة إلى القدس، وهي مسألة ’متى’ لا ’هل’؟"

على خطى غواتيمالا

وكانت صحيفة "هآرتس" قد ذكرت في أيلول/سبتمبر الماضي أن مسؤولين سابقين في الإدارة الأميركيّة يعتقدون أن غواتيمالا حصلت على "مكافأة" من الولايات المتحدة، هي تجاهل الإدارة الأميركيّة لجملة الخطوات المعادية للديمقراطية التي يرتكبها الرئيس الغواتيمالي، جيمي موراليس، الخاضع منذ أكثر من عام للتحقيق في الاشتباه بارتكابه تجاوزاتٍ ماليّة تقدّر بمليون دولار خلال انتخابات العام 2015، التي أسفرت عن فوزه بالرئاسة.وتجري التحقيقات اللجنة الدولية لمكافحة الإفلات من العقوبة في غواتيمالا، التابعة للأمم المتحدة، والتي حصلت على دعم من الإدارات الأميركية المتعاقبة منذ أكثر من عقد، بدءًا من إدارة جورج بوش، ثم باراك أوباما وأخيرًا دونالد ترامب، مردّه إلى القناعة الأميركية بضرورة وجود جسم خارجي ومستقل للتحقيق في تجذّر الفساد في الحياة السياسيّة الغواتيماليّة.

ويرجّح خبراء أميركيّون أن التحول في الموقف الأميركي جاء بعد قرار غواتيمالا نقل سفارتها إلى القدس المحتلة، وفقًا لما ذكرته صحيفة "هآرتس"، وهو الأمر ذاته الذي افترضه محلل الشؤون الأميركية اللاتينيّة في موقع "بلومبيرغ"، الذي يعتقد أن هناك صفقة "اعطِ وخذ" بين الإدارة الأميركيّة وحكومة موراليس تقوم على دعم حكومة غواتيمالا لقرار ترامب بخصوص القدس، مقابل التغاضي الأميركي عن إجراءات موراليس ضد اللجنة الأمميّة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يناير
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

يوافق اليوم الذكرى الـ54 لانطلاقة حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح وإعلان الكفاح المسلح ضد الاحتلال الإسرائيلي.

اقرأ المزيد

14_1_1991 ذكرى استشهاد القادة الثلاثة العظماء في تونس الشهيد القائد #صلاح_خلف والشهيد القائد #هايل_عبد_الحميد والشهيد القائد #فخري_العمري .

اقرأ المزيد