شعبنا في الوطن والشتات ينتفض لليوم الثالث رفضا للورشة الأميركية في البحرين ودعما لمواقف الرئيسفتـــح "محافظو غزة" ينددون بورشة البحرين ويجددون البيعة للسيد الرئيسفتـــح أبو ردينة: ورشة المنامة ولدت ميتة ولا سلام دون المبادرة العربية وقرارات مجلس الأمنفتـــح شعث بندوة في بغداد: صفقة القرن عار لمن يقبل بها والهيمنة الأميركية إلى زوالفتـــح اشتية: الفلسطينيون واعون لما يسهم بتعزيز اقتصادهم وما ينتقص من حقوقهمفتـــح شعبنا في الوطن والشتات ينتفض لليوم الثاني رفضا للورشة الأميركية في البحرين ودعما لمواقف الرئيسفتـــح د. ابو هولي يطالب الدول المانحة المشاركة في مؤتمر التعهدات بدعم الأونروا وتغطية العجز المالي في ميزانيتهافتـــح عريقات: شعبنا وصل لأعلى مرحلة من الوعي السياسي ومعرفة اتجاهات الأمورفتـــح اشتية: المشروع الاقتصادي الأميركي تبييض للاستيطان وإضفاء للشرعية على الاحتلالفتـــح أبناء شعبنا في الوطن والشتات يخرجون رفضا لورشة البحرين ودعما لمواقف الرئيسفتـــح الرجوب: الإجماع الشعبي على رفض ورشة المنامة رسالة بأن قيادتنا وشعبنا هو من يقرر مصيرهفتـــح الشيخ: سقط قناع الحياء في محاولات تصفية القضية الفلسطينية بحفنة دولاراتفتـــح العالول: سنلغي الاتفاقيات مع الاحتلال والوجه الرئيسي للعلاقة معه هو الصراعفتـــح بيان هام صادر عن حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" الاقاليم الجنوبيةفتـــح هيئة الأسرى تحذر من مواصلة الاهمال الطبي بحق الأسير المريض كمال ابو وعرفتـــح الرجوب يدعو لبناء شراكة حقيقة بين كافة القوى والفصائل للتصدي لصفقة القرنفتـــح اشتية: سنكون أوفياء للقلم وحرية الصحافة والتعبيرفتـــح "تنفيذية المنظمة" تجدد معارضتها الحاسمة عقد الورشة الأميركية في المنامةفتـــح وزراء المالية العرب يؤكدون التزامهم بتفعيل شبكة أمان مالية بـ100 مليون دولار شهريا لدعم فلسطينفتـــح الزعنون: شعبنا وقيادته قادرون على حماية الحقوق وإسقاط الصفقة والورشةفتـــح

انتقائيات حماس الاخوانية

26 ديسمبر 2018 - 09:13
باسم برهوم
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

حماس باعتبارها حركة اخوانية تغير لونها حسب الظروف وحسب اللحظة السياسية وحتى حسب المناسبة. فهي يمكن ان تكون في لحظة حركة مقاومة وفي لحظة اخرى نظاما سياسيا وحكما وحكومة وبرلمانا.
وفي مناسبة يرتدي رئيس مكتبها السياسي اسماعيل هنية لباس الخلفاء الراشدين والسلاطين وفي اليوم الثاني يرتدي البدلة ويبدو شخصا آخر. وحماس تبدو اليوم صاحبة المشروع الاسلاموي والناطق الوحيد باسم الدين الاسلامي، وفي اليوم التالي تطرح نفسها صاحبة المشروع الوطني الفلسطيني.
والأهم أنها طرحت نفسها ضد اتفاقيات اوسلو وتظهر وكأنها خارج هذا الاتفاق وتعمل ضده، وفي نفس الوقت تدخل انتخابات تشريعية تستند الى فانون اساسي هو وليد ونتيجة لاوسلو وتتمسك به حتى النفس الأخير. هي ضد التنسيق الأمني وفي نفس الوقت تأخذ أموال قطر عبر جهاز الموساد وتعتبره انجازا، وتلهث وراء اتفاق هدنة أقل من اوسلو مع دولة الاحتلال مقابل ان تعترف بها تل أبيب وتفاوضها هي.
واليوم وبعد قرار المحكمة الدستورية حل المجلس التشريعي تعلن تمسكها بالقانون الأساسي الذي داست عليه هي عندما قامت بانقلابها على الشرعية الوطنية الفلسطينية وتأخذ قطاع غزة رهينة لها ولجماعة الاخوان وحلفهم الاقليمي.
هذا ليس بالغريب على حماس تلونها وانتقائيتها فهذه صفة جماعة الاخوان التي تأسست في نهاية عشرينيات القرن العشرين لتكون في مواجهة النهضة العربية وضد أي مشروع عربي قومي تحرري... الم يكن التنظيم الدولي اداة وكالة المخابرات الاميركية ضد القوى الثورية والتقدمية ابان الحرب الباردة؟
الم يكونوا اداة اميركا في افغانستان ابان التدخل السوفييتي في آواخر السبعينيات؟ 
الم ترفض حركة الاخوان الانضمام للثورة الفلسطينية في الستينيات بل وعملت ضدها داخل الارض المحتلة وخارجها؟
الم ترفض حماس كل محاولات ياسر عرفات للانضمام لمنظمة التحرير وقررت ان تطرح نفسها بديلا لها؟
حماس الاخوانية التي تستخدم الدين لمصلحة الجماعة وتستخدم القضية الفلسطينية لنفس الغرض هي على استعداد ان تتلون مثل الحرباء حسب مصلحة جماعة الاخوان فالجماعة هم الحرباء نفسها.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يونيو
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

لا يوجد احداث لهذا الشهر