حنا عيسى: إسرائيل تتحدى الاتفاقيات الدولية بالاستيلاء على الأراضي وتسريع الاستيطانفتـــح هيئة الأسرى: اعتداءات بالجملة على الأسرى في معتقل "عصيون" خلال اعتقالهمفتـــح الشريف: الرئيس محمود عباس وقف سدا منيعا أمام "صفقة القرن"فتـــح الخارجية: التحالف الصهيوأميركي يحاول إعادة تعريف مفاهيم الصراع والحل بعيدا عن الشرعية الدوليةفتـــح استشهاد مقدسي متأثرا بإصابته إثر اعتداء "مستعربين" قبل أسبوعينفتـــح الأحمد: وفد مصري يجتمع مع الرئيس عباس قريبا قبل التوجه إلى غزةفتـــح د. ابو هولي يؤكد على اهمية التحرك على كافة المستويات للحفاظ على الأونروا وبقاء خدماتها وتجديد تفويضهافتـــح حسين الشيخ: الحصار المالي يشتد ضراوة على السلطة الفلسطينيةفتـــح الرجوب: الكل الفلسطيني يرفض مؤتمر البحرين الذي ولد ميتا ولن نقبل بأن يمثلنا أحدفتـــح شعث: فعاليات واسعة لجالياتنا على امتداد العالم رفضا لمؤتمر البحرين وصفقة القرنفتـــح حركة فتح تعزي الفريق الحاج اسماعيل جبر بوفاة شقيقهفتـــح حركة فتح تعزي معالي الوزير/حسين الشيخ "أبو جهاد" بوفاة عمتهفتـــح الفتياني: الصمود والدبلوماسية الفلسطينية تمكنت مع الشركاء في العالم من افشال الجهد الامريكيفتـــح فتح" تدعو لأوسع مشاركة في الفعاليات الرافضة لـ"صفقة القرن" و"ورشة البحرين"فتـــح المفتي العام: ما يحدث في فلسطين تطهير عرقي وعنصري بغيضفتـــح مستوطنون يخطون شعارات عنصرية ويعطبون إطارات في دير استيافتـــح "الخارجية" تُطالب الجنائية الدولية بسرعة فتح تحقيق في جرائم الاحتلال ومستوطنيهفتـــح وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسيفتـــح د. ابو هولي : اجتماعات اللجنة الاستشارية لوكالة الغوث تبدأ اعمالها غدا في الاردن لمناقشة الأزمة المالية وبحث سبل معالجتهافتـــح فتح تعلن الإضراب الشامل تزامنا مع مؤتمر البحرينفتـــح

واشنطن تعارض تجميد دعم تحالف السعودية في اليمن

09 ديسمبر 2018 - 11:47
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

وكالات _ قال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية، اليوم الأحد، واشنطن تعارض تجميد ووقف تحالف السعودية في اليمن وتصر على الاستمرار في دعم التحالف، كما إنها ستواصل المشاركة في جهود التصدي للنفوذ الإيراني في اليمن.

وتتعرض الإدارة الأميركية لضغوط في الداخل، بسبب الصراع الدائر منذ ما يقرب من أربع سنوات والذي دفع اليمن إلى شفا المجاعة، وذلك منذ مقتل الصحافي السعودي، جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول يوم الثاني من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وصوت مجلس الشيوخ الأميركي الشهر الماضي على طرح مشروع قرار لإنهاء الدعم العسكري الأميركي، الذي يشمل مبيعات أسلحة وتبادل معلومات مخابراتية، لتحالف السعودية المدعوم من الغرب الذي تدخل في الحرب عام 2015 ضد جماعة الحوثي لإعادة السلطة للحكومة.

وقال نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون منطقة الخليج تيموثي ليندركينج: "من الواضح أن هناك ضغوطا من الداخل... إما بالانسحاب من الصراع أو وقف مساندتنا للتحالف، وهو ما نعارضه بشدة من جانب الإدارة الأميركية".

وأضاف خلال منتدى أمني في الإمارات: "نعتقد حقا أن دعم التحالف ضروري. إذا أوقفنا دعمنا فإن ذلك سيبعث برسالة خاطئة".

وأوقفت الولايات المتحدة الشهر الماضي إعادة تزويد طائرات التحالف بالوقود، وأُلقيت مسؤولية مقتل آلاف المدنيين في اليمن على الضربات الجوية التي نفذها التحالف.

وتأتي تأكيدات المسؤول الأميركي على مواصلة دعم التحالف، فيما تستضيف السويد أول جولة محادثات سلام برعاية الأمم المتحدة تعقد في عامين بين طرفي النزاع، وفيما يعقد مجلس التعاون الخليجي قمته السنوية في الرياض، اليوم الأحد، التي من المتوقع أن تناقش أيضا ملف الحرب في اليمن.

ووصف ليندركينج محادثات السلام التي بدأت في السويد الأسبوع الماضي، بأنها "خطوة أولى ضرورية صوب إنهاء الصراع الذي تسبب في مقتل عشرات الآلاف وترك الملايين على شفا المجاعة".

وأكد أنه لا يوجد بين الأطراف من يتوهم أن العملية ستكون سهلة، لكن هناك إشارات على أن المحادثات بناءة وتريد واشنطن أن تسفر عن نتائج ملموسة. وتركز الاجتماعات على إجراءات لبناء الثقة وسبل تشكيل هيئة حكم انتقالية.

وقال ليندركينج: "بالنظر إلى الأمام نسعى إلى يمن مستقر وموحد يعزز من الاستقرار الإقليمي والعالمي بدلا من أن يضعفه".

وأضاف: "ليس هناك مكان في يمن المستقبل لتهديد مدعوم من إيران للسعودية وللإمارات وللأوساط الاقتصادية الدولية"، مشيرا إلى أن التحالف يقاتل أيضا متشددي تنظيمي القاعدة و"داعش" في اليمن.

ويرى كثيرون أن الصراع في اليمن حرب بالوكالة بين الرياض وطهران، إذ تقاتل جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران قوات يمنية موالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعومة من التحالف بقيادة السعودية.

ويسيطر الحوثيون، الذين أطلقوا صواريخ على مدن سعودية من قبل، على العاصمة صنعاء بعد تمكنهم من طرد حكومة هادي منها في 2014 ، كما يسيطرون على مراكز الكثافة السكانية في البلاد. ولحكومة هادي وجود في مدينة عدن الساحلية الجنوبية.

وقال ليندركينج إن "توقعات خبراء تشير إلى أن عدد المسلحين الذين سيتعين نزع أسلحتهم حال التوصل لاتفاق للسلام يقدر بما يصل إلى مليون مسلح، إضافة إلى الحاجة إلى إصلاحات في القطاع الأمني وإصلاح البنية التحتية المدمرة ودعم الاقتصاد".

وأضاف: "جهود التعافي المبكرة جارية، لكن إعادة الإعمار على نطاق شامل لا يمكن أن تحدث إلا في أجواء سلمية. ولهذا السبب نريد إغلاق المجال في وجه النفوذ الإيراني الخبيث".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يونيو
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

لا يوجد احداث لهذا الشهر