"استشاري فتح" يعقد أعمال دورة "القدس عاصمتنا" بحضور الرئيسفتـــح الأحمد: لجنة فلسطين كَلّفت رئيسَ البرلمان العربي بالاتصال مع الجهات المعنية بملف المصالحةفتـــح بمشاركة الرئيس: بدء اجتماع المجلس الاستشاري لحركة "فتح"فتـــح أبو الغيط يرحب بعدم اعتماد الجمعية العامة للقرار الأميركي المنحاز ضد النضال الوطني الفلسطينيفتـــح الحكومة تحذر من المخاطر المحدقة بالقدس المحتلةفتـــح خادم الحرمين: نسعى لحصول الشعب الفلسطيني على حقوقه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدسفتـــح ادعيس يعتمد قرية الخان الأحمر ضمن البلدات التي ستسجل للحج هذا العامفتـــح الرئيس يلقي كلمة هامة أمام المجلس الاستشاري لحركة فتح مساء اليومفتـــح الاحتلال يعتقل ثمانية مواطنين من الضفةفتـــح هيئة الأسرى: الاحتلال يعتدي على ثلاثة فتية مقدسيين أثناء عملية اعتقالهمفتـــح الرئيس: لن أتنازل عن حقوق شعبنا وهناك ثلاثة إجراءات مع إسرائيل وأميركا وحماسفتـــح حركة فتح _ مفوضية الإعلام تخرج دورة التعبئة والتثقيف وتكرم المساهمين والمشاركينفتـــح الصفدي: استقرار المنطقة مرهون بحلّ الدولتينفتـــح "القوى" تدعو للمشاركة بإحياء الذكرى الرابعة لاستشهاد المناضل زياد أبو عين الاثنين المقبل في الخان الأحمرفتـــح الحمد الله: ندعم أية مشاركة فرنسية من أجل إنشاء مجموعة دعم دولية لتحقيق السلامفتـــح المالكي: فرنسا وافقت من حيث المبدأ على التعاون في فتح بروتوكول باريس الاقتصاديفتـــح فتح في ذكرى انتفاضة الحجارة: سنواصل الكفاح حتى إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة المستقلةفتـــح الاحتلال يجبر عائلة مقدسية على هدم منزليها في سلوانفتـــح أبو هولي: مؤتمر المشرفين في القاهرة سيبحث سبل مواجهة التحرك الاميركي لتغيير تفويض "الأونروا"فتـــح قرار إسرائيلي بمد خطوط مياه بين المستوطنات فوق اراضي المواطنين جنوب نابلسفتـــح

عام على جريمة ترامب

05 ديسمبر 2018 - 13:11
د فوزي علي السمهوري
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

هل من مبالغة اذا ما أطلقنا على قرار الرئيس الأميركي ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي وتنفيذه على أرض الواقع بنقل السفارة الأميركية إلى القدس بأنه قرار جريمة؟ 
بتقديري أن غالبية الدول الحرة وشعوبها إن لم يكن جميعها تقر بتصنيفها كجريمة لأسباب كثيرة منها: 
أولا: أن الرئيس ترامب تبنى بشكل مطلق رؤية واستراتيجية مجرم الحرب نتنياهو وزمرته دون النظر بتأثير ذلك على المصالح الأميركية مستقبلا. 
ثانيا: أن القرار الأميركي يساهم في ترسيخ سياسة الأمر الواقع على الأرض المحتلة خلافا لكافة القرارات الدولية ولميثاق الأمم المتحدة. 
ثالثا: أن القرار نقل موقع اميركا ومكانتها من موقع الوسيط "ولو كان ذلك شكلا" في سعي للتوصل إلى حل عادل للصراع الفلسطيني الصهيوني إلى موقع الشريك لدرجة الانصهار مع الموقف العدواني الإسرائيلي القائم منذ عقود من الزمن. 
رابعا: القرار يشكل تحديا لقرار محكمة لاهاي بأن الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عدوان حزيران 67 هي أراض محتلة وفقا للقانون الدولي. 
خامسا: القرار يشكل انتهاكا أيضا لاتفاقيات جنيف التي تحظر إجراء تغييرات أو تعديلات على أي أرض تقع تحت الاحتلال. 
سادسا: القرار يتناقض وسياسة اميركا المعلنة من إدارات سابقة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية وما قرار مجلس الأمن رقم 2334 الصادر في كانون الأول 2016 وامتناع اميركا أي عدم ممارسة حق النقض إلا دليل على اقرار إدارة أوباما بكل ما تضمنه القرار المذكور أعلاه. 
ما تقدم أعلاه من بينات وحقائق يثبت بما لا يدع شكا بأن قرار ترامب في 6/12/ 2017 الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على القدس ونقل السفارة ما هو إلا جريمة ليس بحق فلسطين وشعبها فحسب وإنما بحق العالم الحر وشعوبه كما يشكل جريمة كونه لم يراع الحقوق والالتزامات المترتبة على الدول الأعضاء وخاصة تلك دائمة العضوية بمجلس الأمن.
لذا كان الرد على جريمة ترامب واضحا وجليا من غالبية دول العالم الحر، وما قرارات الجمعية العمومية للأمم المتحدة الصادرة في اجتماعاتها المتتالية في 19 و20 و21 من كانون الأول لعام 2017 إلا الرد الدولي بعدم الموافقة على ذلك القرار العدواني بحق الشعب الفلسطيني والتعبير عن الدعم العالمي للشعب الفلسطيني بنضاله من أجل الحرية والاستقلال وإنهاء الاحتلال وحق تقرير المصير. 
لقد كان للدبلوماسية الفلسطينية التي قادها السيد الرئيس محمود عباس والمتمثلة بإسقاط صفة الوسيط النزيه وإيقاف كافة أشكال الاتصالات مع ترامب وإدارته الأثر الكبير بحشد الرأي العام الدولي لدعم الموقف العربي والإسلامي والذي شكل نواته الموقف الفلسطيني الأردني الموحد. 
بعد عام من القرار الإجرامي نتطلع إلى موقف عربي وإسلامي ومن الدول الصديقة لوقف كافة اشكال العلاقات والتطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي العنصرية. 
وإلا فإن مجرم الحرب نتنياهو وزمرته سيعتبرونها دعما ومكافأة للاحتلال وداعميه بإدامته والتنكر للحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف. 
وهذا أضعف الإيمان. .......

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • ديسمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر