أبو الغيط: اعتراف استراليا بالقدس عاصمة لإسرائيل سيؤثر سلبا على علاقاتها بالدول العربيةفتـــح إصابة مواطنين برصاص الاحتلال شرق دير البلحفتـــح طولكرم: اعتصام تضامني مع الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلالفتـــح الأحمد: شعبنا موحد في مواجهة السياسة الإسرائيلية الامريكية الهادفة لتصفية قضيتهفتـــح ادعيس: ما يتعرض له "الأقصى" من انتهاكات نتيجة الصمت العربي والإسلاميفتـــح "هآرتس": مجندة إسرائيلية تطلق النار صوب فلسطيني بهدف التسليةفتـــح الحساينة: منحة كويتية بـ2.5 مليون دولار لاستكمال إعمار غزةفتـــح مستوطنون وعناصر من مخابرات الاحتلال يقتحمون "الأقصى"فتـــح الخارجية تدعو استراليا إلى عدم تغيير موقفها من القدس حفاظا على مصالحهافتـــح مجلس الوزراء: إدخال المساعدات وتنفيذ المشاريع في القطاع بالالتفاف على السلطة وتجاوزها لن يخرج أهلنا من المعاناةفتـــح الحكومة: بدء العمل بالتوقيت الشتوي فجر السابع والعشرين من الشهر الجاريفتـــح الجمعية العامة تصوت اليوم على منح فلسطين صلاحيات إضافية لرئاسة مجموعة الـ (77+الصين)فتـــح عريقات يطلع رئيس برلمان ليتوانيا على جرائم الاحتلالفتـــح الأحمد: التوسع الاستعماري وقانون القومية العنصرية يهدفان للقضاء على فرص السلامفتـــح د. ابو هولي يطالب روسيا التحرك على المستوى الدولي لدعم تجديد تفويض عمل وكالة الغوثفتـــح جرافات الاحتلال تعود للعمل في محيط الخان الأحمر والاحتلال يحاصر القريةفتـــح إصابة 19 مواطنا برصاص بحرية الاحتلال شمال غرب غزةفتـــح الفتياني: "المركزي" الجهة التشريعية الوحيدة لشعبنا في ظل شلل "التشريعي" نتيجة انقلاب حماسفتـــح الأحمد: إسرائيل تقتل أي فرصة للسلامفتـــح استشهاد شاب برصاص الاحتلال غرب سلفيتفتـــح

"ثوري فتح": المتساوقون مع ترمب والاحتلال في الهجوم على الرئيس خارجون على القيم الوطنية

24 سبتمبر 2018 - 11:02
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله- مفوضية الاعلام -  أكد المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" دعمه للرئيس محمود عباس والشرعية الوطنية الفلسطينية التي تمثلها منظمة التحرير، ودعا الى التجمع في الميادين الرئيسة للمدن، بالتزامن مع خطاب الرئيس على منصة الجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس المقبل.

ودعا ثوري فتح في بيان، صدر عن امانة السر، اليوم الاثنين، إلى تكثيف الاعتصام في الخان الأحمر، لمنع جيش الاحتلال الاسرائيلي من هدمه وتشريد أهالي القرية، والى ابداعات ميدانية في إطار المقاومة الشعبية.

وطالب بتعرية الخارجين على الصف الوطني، مطالبا "حماس" بالكف عن التساوق مع حملات ادارة ترمب وحكومة الاحتلال في الهجوم على رمز الشرعية الرئيس محمود عباس، ووصفت ذلك بالخروج على القيم الوطنية.

واشار إلى المجلس الثوري لحركة فتح، وأطرها، وكوادرها تؤكد وقوفها بصلابة في المقدمة مع الكل الوطني، وجددت الإصرار على الصمود والمقاومة والانتصار لحقوق شعبنا بإنجاز الاستقلال الوطني بدولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من حزيران  من العام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وتجسيد السيادة وتحقيق حق العودة للاجئين.

وأهاب بجماهير شعبنا وقواه وتنظيماته توحيد الجهود والصفوف لتفويت الفرصة على الصفقات المشبوهة التي يبحث اصحابها عن شريك فلسطيني من خارج الاجماع الوطني، لتمرير مشاريع تصفيه القضية وحقوقنا الثابتة غير القابلة للتصرف.

واشار إلى "ان الحفاظ على وحده شعبنا ووحدة ترابنا الوطني وحماية مشروعنا وقائدة نضالنا الوطني (م.ت.ف) واجب لا يخضع للمجاملات، والعلاقات العامة، ويتوجب العمل على تعريه كل الخارجين على الاجماع الوطني الذين يخدمون الاحتلال، ويعملون لصالح قوى اقليمية على حساب قضيتنا الوطنية، ومصالح شعبنا العليا".

كما أكد دور المقاومة الشعبية وتوسيع دائرتها وابداع الوسائل الميدانية لها، لتكون نهجا نضاليا للتصدي لسياسات وجرائم حكومة الاحتلال العنصرية، والمستوطنين المجرمين.

وختم ثوري فتح بيانه، بالقول: المجلس الثوري يعاهد شعبنا على بقاء فتح في خندق التصدي للمؤامرات، وتجسيد التلاحم معه في كل المواقع، وسلاحنا الإرادة والايمان بالحق الثابت الذي لن نفرط فيه أبدا، والمضي معا حتى تحقيق الانتصار بقيام دوله فلسطينية مستقله كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشريف.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أكتوبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

يوم الاثنين الموافق 8/10/1990 وقبيل صلاة الظهر، حاول مستوطنو ما يسمى بجماعة “أمناء جبل الهيكل”، وضع حجر الأساس للهيكل الثالث المزعوم في المسجد الأقصى المبارك، فتصدى لهم آلاف المصلين.

اقرأ المزيد