عريقات: شعبنا وصل لأعلى مرحلة من الوعي السياسي ومعرفة اتجاهات الأمورفتـــح اشتية: المشروع الاقتصادي الأميركي تبييض للاستيطان وإضفاء للشرعية على الاحتلالفتـــح أبناء شعبنا في الوطن والشتات يخرجون رفضا لورشة البحرين ودعما لمواقف الرئيسفتـــح الرجوب: الإجماع الشعبي على رفض ورشة المنامة رسالة بأن قيادتنا وشعبنا هو من يقرر مصيرهفتـــح الشيخ: سقط قناع الحياء في محاولات تصفية القضية الفلسطينية بحفنة دولاراتفتـــح العالول: سنلغي الاتفاقيات مع الاحتلال والوجه الرئيسي للعلاقة معه هو الصراعفتـــح بيان هام صادر عن حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" الاقاليم الجنوبيةفتـــح هيئة الأسرى تحذر من مواصلة الاهمال الطبي بحق الأسير المريض كمال ابو وعرفتـــح الرجوب يدعو لبناء شراكة حقيقة بين كافة القوى والفصائل للتصدي لصفقة القرنفتـــح اشتية: سنكون أوفياء للقلم وحرية الصحافة والتعبيرفتـــح "تنفيذية المنظمة" تجدد معارضتها الحاسمة عقد الورشة الأميركية في المنامةفتـــح وزراء المالية العرب يؤكدون التزامهم بتفعيل شبكة أمان مالية بـ100 مليون دولار شهريا لدعم فلسطينفتـــح الزعنون: شعبنا وقيادته قادرون على حماية الحقوق وإسقاط الصفقة والورشةفتـــح أبو هولي: الدول المانحة تجتمع الثلاثاء في نيويورك لحشد الدعم المالي "للأونروا"فتـــح بشارة لوزراء المالية العرب: وضعنا المالي أمام منعطف خطير والمطلوب تفعيل شبكة الأمانفتـــح فعاليات احتجاجية في عدة مدن وعواصم عربية وأوروبية على الورشة الأميركية في المنامةفتـــح مستوطنون يجددون اقتحاماتهم للمسجد الأقصىفتـــح "الخارجية": الخطة الاقتصادية الأميركية وعد بلفور جديدفتـــح أبو الغيط باجتماع وزراء المالية العرب: تفعيل شبكة الأمان لدعم فلسطين ضرورة ملحةفتـــح أبو الغيط باجتماع وزراء المالية العرب: تفعيل شبكة الأمان لدعم فلسطين ضرورة ملحةفتـــح

أبو حصيرة تطالب بدور أكثر فعالية للاتحاد الأوروبي

19 سبتمبر 2018 - 17:16
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

باريس – مفوضية الإعلام- طالبت السفير المناوب لفلسطين في الاتحاد الأوروبي هالة أبو حصيرة، بأن يضطلع الاتحاد الأوروبي بدور فاعل يتجاوز التصريحات، مؤكدة أن هناك ضرورة للقيام بإجراءات عملية لمواجهة التفرد الأميركي، والعمل على تقديم مبادرة سياسية لإنقاذ حل الدولتين واعتراف الدول الأوروبية بالدولة الفلسطينية، التي لم يعد من المبرر عدم الاعتراف بها وبجاهزية مؤسساتها رغم الاحتلال الإسرائيلي.

جاء ذلك خلال لقائها، اليوم الأربعاء، بمدير شمال افريقيا والشرق الأوسط في جهاز الخدمة الخارجي في الاتحاد الأوروبي كولين شيكلونا.

وأعربت أبو حصيرة عن شكرها للاتحاد الأوروبي على دعمه المتواصل للشعب الفلسطيني والمؤسسات الفلسطينية، وركزت على أهمية استمرار الاتحاد في دعم موازنة الحكومة الفلسطينية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) والبرامج المشتركة، خاصة قطاعي التعليم والصحة.

كما ثمنت أعمال اللجنة المشتركة التي عقدت الأسبوع الماضي بين فلسطين والاتحاد الأوروبي في بروكسل، وأهمية زيادة الدعم الأوروبي، خاصة في الوقت الذي تقوم فيه الولايات المتحدة بقطع جميع مساعداتها، بما فيها قطاعا الصحة و"الأونروا"، وإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن وطرد عائلة السفير، في إجراء مناف للأخلاق والأعراف الدبلوماسية، إضافة لممارسة سياسة التهديد ليس فقط للفلسطينيين، بل لمؤسسات دولية كمحكمة الجنايات الدولية وقضاتها، معتبرة أن واشنطن بخطواتها هذه تقوض النظام الدولي برمته.

وأطلعت أبو حصيرة مضيفها على آخر التطورات الميدانية والانتهاكات المستمرة لقوات الاحتلال الإسرائيلي بحق أبناء شعبنا، والتغول الاستيطاني الذي تقوده حكومة اليمين المتطرف برئاسة بنيامين نتنياهو، التي تهدف لإفراغ الأرض الفلسطينية من سكانها، وتقطيع التواصل الجغرافي في أراضي دولة فلسطين، مشيرة إلى التطورات الأخيرة في قرية الخان الأحمر.

 وبينت أنه حتى منظومة القضاء الإسرائيلية التي تدعي الحياد، هي جزء من منظومة الاحتلال وأداة استيطانية بيد الساسة المتطرفين في إسرائيل.

وأكدت التزام الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية بحل الدولتين كأساس لأي مفاوضات مع إسرائيل، محذرة من أن النهج الأميركي، المتمثل بفرض حل أحادي الجانب يتماشى مع موقف حكومة اليمين الإسرائيلي ويخرج جميع قضايا الوضع النهائي من طاولة المفاوضات، سيدفع المنطقة برمتها إلى انفجار سيتجاوز حدود المنطقة.

كما شددت أبو حصيرة على التزام الرئيس بالمصالحة الفلسطينية، واستمرار قيام الحكومة بواجباتها تجاه قطاع غزة بما يشمل تقديم 95 مليون دولار أميركي شهريا، تغطي قطاعات الصحة والتعليم والرفاه الاجتماعي والطاقة والتقاعد.

من جهته، أكد شيكلونا استمرار الاتحاد الأوروبي في دعم حل الدولتين، والعمل على خلق إجماع أوروبي رغم التغييرات السياسية الداخلية للدول الأعضاء والتغيرات الدولية.

وبالنسبة لاعتراف الاتحاد الأوروبي بدولة فلسطين، أشار شيكلونا إلى أن الاعتراف هو مسألة ثنائية سيادية تخص الدول الأعضاء، رغم وجود نقاش تقني حول موضوع الاعتراف مع الدول الأعضاء للتوصل إلى إجماع أوروبي حول هذه المسألة.

وثمن اجتماع اللجنة المشتركة الأخير في بروكسل، الذي يأتي في ظرف سياسي معقد، مؤكدا أن الاتحاد سيستمر في خطوات عملية تعبر عن التزامه بمبدأ حل الدولتين، عبر الاستمرار في دعم بناء مؤسسات الحكومة الفلسطينية، ودعم الخطوات الفلسطينية في مسار الإصلاح بالقوانين الفلسطينية.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يونيو
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

لا يوجد احداث لهذا الشهر