5 إصابات برصاص الاحتلال عند حدود غزةفتـــح إغلاق مراكز الاقتراع لانتخابات الإعادة في 5 هيئات محليةفتـــح المالكي: حصلنا على ضمان من الحكومة الايرلندية بمواصلة دعم شعبنافتـــح "فتح": "حماس" تنظر في المرآة فتتهم الآخرينفتـــح قمة فلسطينية - ايرلندية لبحث تطورات الاوضاع في المنطقةفتـــح الرئيس يصل إيرلندا في زيارة رسميةفتـــح حالات اختناق بالغاز خلال مواجهات مع الاحتلال في جبع جنوب جنينفتـــح أصحاب الأراضي المحاذية للمستوطنات غرب جنين يعتصمون تنديدا بمنعهم دخول أراضيهمفتـــح فتح: على حماس ان تفكر كيف تلتحق بالدفاع عن الثوابت بدل ان تنشغل بالخطابة والشتائمفتـــح غزة تشيع الشهيد كلّابفتـــح الزق: "حماس" تعمل على تشويه الفكر النضالي الشعبي السلميفتـــح محيسن: حملة حماس بحق الرئيس خروج عن القيم ونهج مارسته بحق الشهيد ابو عمار   فتـــح المستوطنون يقتحمون البلدة القديمة والاحتلال يعتقل مواطنا في الخليلفتـــح الاحتلال يمدد الاعتقال الإداري لأسير من جنين للمرة الثانية على التواليفتـــح فتح والفصائل تطالب حماس بالتوقف عن تشويه النضال الفلسطيني والانضمام للدفاع عن الثوابتفتـــح "فتح": "حماس" أداة تنفيذية لمؤامرة ترمب ونتنياهو على الرئيس والقضية الفلسطينيةفتـــح بيان صادر عن الحملة الوطنية لدعم خطاب فلسطين في الأمم المتحدة" #قرارك_وطن"فتـــح اللجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا: نحو أوسع حراك شعبي خلف الرئيس في كلمته المرتقبة بالأمم المتحدةفتـــح الاحتلال يستدعي 20 مقدسيا لمراجعة مخابراته بينهم أمين سر "فتح"فتـــح الرئيس: لم نرفض المفاوضات مرة واحدة وأتحدى ولكن الجانب الإسرائيلي هو من أفشل ذلكفتـــح

ذكرى رحيل المناضلة وفاء عبد الحليم عيسى غزاونة (أم باسل)

11 سبتمبر 2018 - 08:52
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

قبل عام وبتاريخ 11/09/2017م غيب الموت الأخت المناضلة/ وفاء عبد الحليم عيسى غزاونة (أم باسل) عن عمر ناهز الثانية والأربعين عاماً قضتها في خدمة شعبنا الفلسطيني وقضيته الماجدة.
وفاء عبد الحليم عيسى غزاونة من مواليد الرام/ قضاء القدس بتاريخ 19/09/1975م، أنهت دراستها الأساسية والإعدادية والثانوية ومن ثم التحقت بالجامعة حيث حصلت على ماجستير دراسات إقليمية.
شغلت المناضلة/ وفاء غزاونة (أم باسل) العديد من المناصب القيادية والريادية في العمل الوطني أهمها:
- رئيسة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية/ فرع القدس من عام (2008- 2014م).
- عضو مجلس بلدي لبلدية الرام سابقاً.
- منسقة الشبيبة الفتحاوية في كلية هند الحسيني عام 1995م.
- عضو قيادة الشبيبة الفتحاوية في جامعة القدس أبو ديس.
- عضو لجنة تنظيمية في منطقة الرام.
- عضو المؤتمر السابع لحركة فتح الذي عقد في مدينة رام الله عام 2016م.
- عضو فاعل في العديد من المؤسسات المجتمعية والأهلية خاصة في مجال تمكين النساء في القواعد.
هذا وقد نعت حركة فتح بمزيد من الحزن والآسي المناضلة/ وفاء غزاونة (أم باسل) حيث قالت في بيان صادر عن المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم أن المرأة الفلسطينية كانت وستبقي نموذج للنضال والعطاء والتضحية والصبر، حيث كانت المرحوم/ مناضلة طوال حياتها عملت في العديد من المؤسسات الأهلية والجمعيات الخيرية، كان هدفها العمل الدؤوب على تمكين المرأة في كافة الأماكن والقواعد.
هذا وقد نعى الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية بأمانته العامة ومجلسه الإداري وفروعه في الوطن والشتات بمزيد من الحزن والأسى الأخت المناضلة/ وفاء غزاونة (أم باسل) عضو الهيئة الإدارية لفرع القدس، الرئيسة السابقة للفرع.
سائلين المولي عز وجل أن يتغمد فقيدتنا بواسع رحمته وأن يسكنها فسيح جناته وأن يلهم أهلها وذويها الصبر والسلوان.
أم باسل كانت إنسانة بمعنى الكلمة، ولم تبخل في يوم من الأيام عن تقديم أية خدمة لكافة الأخوات المحتاجات، وكانت ذو شخصية مميزة ومحبوبة من الجميع، وكانت مثالاً للعطاء.
وقد أقيم للراحلة/ أم باسل بيت عزاء توافد إليه العديد من القيادات وكوادر حركة فتح وجمهور غفير من أبناء شعبنا الفلسطيني.
رحم الله المناضلة/ وفاء عبد الحليم غزاونة (أم باسل) وأسكنها فسيح جناته وألهم أهلها جميل الصبر والسلوان

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد