5 إصابات برصاص الاحتلال عند حدود غزةفتـــح إغلاق مراكز الاقتراع لانتخابات الإعادة في 5 هيئات محليةفتـــح المالكي: حصلنا على ضمان من الحكومة الايرلندية بمواصلة دعم شعبنافتـــح "فتح": "حماس" تنظر في المرآة فتتهم الآخرينفتـــح قمة فلسطينية - ايرلندية لبحث تطورات الاوضاع في المنطقةفتـــح الرئيس يصل إيرلندا في زيارة رسميةفتـــح حالات اختناق بالغاز خلال مواجهات مع الاحتلال في جبع جنوب جنينفتـــح أصحاب الأراضي المحاذية للمستوطنات غرب جنين يعتصمون تنديدا بمنعهم دخول أراضيهمفتـــح فتح: على حماس ان تفكر كيف تلتحق بالدفاع عن الثوابت بدل ان تنشغل بالخطابة والشتائمفتـــح غزة تشيع الشهيد كلّابفتـــح الزق: "حماس" تعمل على تشويه الفكر النضالي الشعبي السلميفتـــح محيسن: حملة حماس بحق الرئيس خروج عن القيم ونهج مارسته بحق الشهيد ابو عمار   فتـــح المستوطنون يقتحمون البلدة القديمة والاحتلال يعتقل مواطنا في الخليلفتـــح الاحتلال يمدد الاعتقال الإداري لأسير من جنين للمرة الثانية على التواليفتـــح فتح والفصائل تطالب حماس بالتوقف عن تشويه النضال الفلسطيني والانضمام للدفاع عن الثوابتفتـــح "فتح": "حماس" أداة تنفيذية لمؤامرة ترمب ونتنياهو على الرئيس والقضية الفلسطينيةفتـــح بيان صادر عن الحملة الوطنية لدعم خطاب فلسطين في الأمم المتحدة" #قرارك_وطن"فتـــح اللجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا: نحو أوسع حراك شعبي خلف الرئيس في كلمته المرتقبة بالأمم المتحدةفتـــح الاحتلال يستدعي 20 مقدسيا لمراجعة مخابراته بينهم أمين سر "فتح"فتـــح الرئيس: لم نرفض المفاوضات مرة واحدة وأتحدى ولكن الجانب الإسرائيلي هو من أفشل ذلكفتـــح

مالطا تستقبل مهاجرين تقطعت بهم السبل في البحر لمدة أربعة أيام

14 أغسطس 2018 - 18:46
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

فاليتا- وكالات- قالت حكومة مالطا اليوم الثلاثاء إنها ستسمح لسفينة انقاذ عالقة في البحر منذ أربعة أيام بدخول أحد موانئها، لكن المهاجرين البالغ عددهم 141 مهاجرا سيتم توزيعهم على خمس دول أخرى بالاتحاد الاوروبي.

وقالت الحكومة في بيان: "مالطا ستقدم تنازلا يسمح للسفينة بدخول موانئها، على الرغم من عدم وجود التزام قانوني بذلك".

وكانت الجزيرة الواقعة في البحر المتوسط قد رفضت في البداية اقتراحات لرسو السفينة "إم في أكواريوس" في أحد موانئها، قائلة إن عملية الإنقاذ الأخيرة كانت أقرب إلى ليبيا وتونس وإيطاليا من شواطئها.

وقالت الحكومة في فاليتا إن مالطا ستكون بمثابة "قاعدة لوجستية" وسيتم توزيع جميع المهاجرين البالغ عددهم 141 مهاجرا على متن السفينة بين فرنسا وألمانيا ولكسمبورج والبرتغال وإسبانيا.

وهذه هي المرة الثانية التي تسمح فيها مالطا لسفينة مهاجرين بدخول أحد موانئها. وقد رست سفينة "إم في لاين لاين" التي تحمل 234 مهاجرا في ميناء سنجليا في حزيران/يونيو.

وجاء في البيان: "تعتبر حكومة مالطا ذلك مثالا ملموسا لقيادة وتضامن أوروبا."

وفي رسالة على تويتر، شكر رئيس الوزراء جوزيف موسكات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على المبادرة المشتركة لحل مشكلة السفينة "أكواريوس"، مضيفًا أن القادة وافقوا أيضًا على "المضي قدمًا لحل مشكلة الهجرة"، لكنه لم يذكر تفاصيل محددة.

يذكر أن إيطاليا ومالطا اتخذتا موقفا متشددا إزاء سفن الإنقاذ التي تديرها منظمات غير حكومية في البحر المتوسط، وسط نزاع طويل الامد بين دول الاتحاد الأوروبي حول كيفية التعامل مع تدفق المهاجرين.

وجاء قرار مالطا بعد ساعات فقط من حث منظمة العفو الدولية إيطاليا ومالطا على "التوقف عن اللعب بحياة اللاجئين والمهاجرين"، بعد أن أغلقت الدولتان موانئهما أمام أكواريوس.

ورحب ديميتريس أفراموبولوس مفوض الاتحاد الأوروبي للهجرة بقرار مالطا، مضيفا أنه ما كان ليصبح ممكنا بدون "دعم فرنسا وإسبانيا وألمانيا والبرتغال ولوكسمبورج الذين وافقوا على أن يستقبل كل منهم حصة من المهاجرين على متن السفينة".

وحذر من أنه "لا يمكننا الاعتماد على الترتيبات المؤقتة، فنحن بحاجة إلى حلول مستدامة.. الحل ليس مسؤولية دولة واحدة أو عدد قليل من الدول الأعضاء فقط، ولكن مسؤولية الاتحاد الأوروبي ككل".

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد