شهيد و14 مصابا برصاص الاحتلال شرق قطاع غزةفتـــح الخارجية: التحريض الإسرائيلي على الرئيس رفض ممنهج للمفاوضاتفتـــح مجهولون يعترضون موكب وزراء من حكومة الوفاق أثناء توجههم من غزة إلى رام اللهفتـــح المطران حنا يستنكر الإبعادات المتزايدة عن الأقصىفتـــح سلسلة فعاليات لمواجهة المؤامرات التي تستهدف "الاونروا"فتـــح نادي الأسير: قوات الاحتلال تمارس اعتداءات وحشية بحق عائلات المعتقلينفتـــح ادعيس: لجنة الحج والعمرة ماضية في تنفيذ سياستها باتجاه الرقي بوضع الحاج والمعتمرفتـــح عريقات يدعو مجلس حقوق الإنسان إلى نشر قاعدة بيانات الشركات العاملة في المستوطناتفتـــح حركة "فتح" في مخيم البقعة تجدد الدعم والولاء للرئيس عباسفتـــح روسيا تحمل إسرائيل مسؤولية إسقاط طائرتها في سوريافتـــح الفتياني: "حماس" تتساوق مع الاحتلال وقوى اقليمية تبيعها اوهاما لإبقائها خارج الصف الوطنيفتـــح "فتح" تنظم مهرجانا تأبينيا للشهيدين ناجي وعلاء ابو عاصيفتـــح 5 إصابات برصاص الاحتلال عند حدود غزةفتـــح إغلاق مراكز الاقتراع لانتخابات الإعادة في 5 هيئات محليةفتـــح المالكي: حصلنا على ضمان من الحكومة الايرلندية بمواصلة دعم شعبنافتـــح "فتح": "حماس" تنظر في المرآة فتتهم الآخرينفتـــح قمة فلسطينية - ايرلندية لبحث تطورات الاوضاع في المنطقةفتـــح الرئيس يصل إيرلندا في زيارة رسميةفتـــح حالات اختناق بالغاز خلال مواجهات مع الاحتلال في جبع جنوب جنينفتـــح أصحاب الأراضي المحاذية للمستوطنات غرب جنين يعتصمون تنديدا بمنعهم دخول أراضيهمفتـــح

ذكرى رحيل المناضل الحاج/ إسماعيل عبد الفتاح تيم (أبو العز)

21 يونيو 2018 - 11:59
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:


(1914م – 1984م)

الحاج/ إسماعيل عبد الفتاح محمد تيم من مواليد قرية نوبا قضاء الخليل عام 1914م، تفتحت عيناه على هول ما كانت قوات الانتداب البريطاني في فلسطين تقوم به بالتنكيل بالمناضلين والمقاومين الفلسطينيين حيث شارك مبكراً في أحداث ثورة 1936م وشارك في العديد من العمليات الفدائية ضد قوات الانتداب البريطاني، وتم اعتقاله من قبلهم وحكمت عليه بالإعدام، إلّا أنه أفلت من التنفيذ وتابع نضاله فاشترك في معارك القطمون وصوريف بالخليل التي أصيب فيها بيده، وكفر عصيون وأصيب كذلك في بطنه وجورة بخلص بالخليل، شارك في مجموعات الكف الأسود وكذلك في معركة الحجامة الذي أنقذ فيها الشيخ/ حبيب الوحيدي وأخلاه من أرض المعركة رغم إصابته.
كما كان أحد أركان حرب قيادة المجاهد الكبير الشهيد/ عبد القادر الحسيني، فشارك في معركة القسطل البطولية في شهر أبريل عام 1948م، وأصيب خلالها في رجله.
بعد نكبة عام 1948م وإشراف الحكومة الأردنية على الضفة الغربية والتحاقها بالأردن تم استدعائه وعين موظفاً في وزارة الزراعة الأردنية (دائرة الحراج) بمرتبة مأمور حراج، وأثناء عمله تنقل في معظم مدن فلسطين مما زاد في علاقته الوطنية.
استمر في فكره وكانت تربطه علاقة قوية مع الأحزاب الوطنية وخاصة القوميين العرب والشيوعيين وكان منزله ملاذاً لهم سواء في الخليل أو في القدس.
عندما حضر المرحوم الأستاذ/ أحمد الشقيري عام 1964م إلى القدس حيث عقد المؤتمر الأول، كان الحاج/ إسماعيل تيم (أبو العز) من ضمن من استقبل الأستاذ/ أحمد الشقيري.
مع انطلاقة الثورة الفلسطينية عام 1965م، عاد المناضل إسماعيل تيم نشاطه النضالي من خلال المشاركة في العديد من العمليات العسكرية ضد سلطات الاحتلال الإسرائيلي وذلك بعد هزيمة حزيران عام 1967م، وذلك في منطقة الخليل، وبعد ازدياد تلك العمليات تم اعتقال زوجته وابنه سيف الدين للضغط عليه، وبعد 48 ساعة من اعتقالهم، قامت سلطات الاحتلال باعتقاله حيث تعرض للتعذيب الوحشي للاعتراف بما كان يقوم به، إلّا أنه صمد ولم يعترف بأي شيء وعليه حكم عليه مدة سنة فعلي بالسجن ومن ثم أبعد والعائلة عام 1969م بأمر من الحاكم العسكري حيث كان عدد العائلة أحد عشر فرداً.
في الأردن عاودوا العمل ضمن القطاع الغربي للحركة، وخلال أحداث أيلول الأسود عام 1970م تم اعتقاله وأفرج عنه ضمن الإفراجات العامة فيما بعد.
شكل الحاج/ إسماعيل تيم ركيزة أساسية لمجموعات الغربي بأمر الشهيد/ كمال عدوان وكان المنزل في الأردن أشبه بقاعدة لأبناء الداخل، وفي عام 1974م تم اعتقاله على خلفية دورية أبو الطاهر في تلك الفترة الذي اعترف عليهم بالتسليح والتنقل، وبعد الاعتقال تم فصله وطرده من العمل وتم حجز جواز سفره ومنعه من السفر.
في عام 1977م اعتقلت زوجته على الحدود الأردنية – السورية وعاد اعتقاله مرة ثانية وتم منعهم من السفر.
بقي الحاج/ إسماعيل تيم (أبو العز) مرتبطاً بعلاقته مع القطاع الغربي حتى وافته المنية عام 1984م.
وافاه الأجل المحتوم نتيجة إصابته بجلطة في القلب بتاريخ 21/7/1984م وقد تم الصلاة عليه ووري الثرى في مقبرة أبو عبيدة بن الجراح بالأغوار وذلك حسب وصيته، وتقدم المشيعين اللواء/ محمد يوسف العمله ممثلاً للأخ القائد العام/ أبو عمار وجمع غفير من الشخصيات الوطنية ومندوبو المؤسسات ورؤساء البلديات ووفود شعبية من كافة التجمعات الفلسطينية في الأردن.
هذا وقد نعاه الأخ/ أبو عمار وحركة فتح وكذلك الشيخ/ محمد عواد عميد المعاهد الأزهرية في غزة، ورؤساء البلديات في الضفة كل من الأخوة (بسام الشكعة، كريم خلف، وحيد الحمد الله، وإبراهيم الطويل).
رحم الله الحاج/ إسماعيل عبد الفتاح محمد تيم (أبو العز) وأسكنه فسيح جناته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد