الحكومة تدين التصعيد الإسرائيلي في غزة وتدعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياتهفتـــح حركة فتح تدين اعتداءات جيش الاحتلال الاسرائيلي على قطاع غزةفتـــح "الخارجية": التصعيد الحالي ناجم عن غياب مواقف دولية جدية تجاه التمرد الإسرائيلي على المجتمع الدوليفتـــح 11 مصابًا جرّاء انقلاب حافلة وسط غزةفتـــح المالكي: منح فلسطين صلاحيات إضافية لرئاسة مجموعة الـ77 انعكاس لثقة المجتمع الدوليفتـــح شهيد واصابات في سلسلة غارات اسرائيلية على القطاعفتـــح الاحتلال يهدم منزلا في القدس ويعتدي على قاطنيهفتـــح اصابات في عدوان اسرائيلي على غزةفتـــح عريقات يدين تصريحات نتنياهو حول أبناء شعبنا المسيحيينفتـــح أبو الغيط: اعتراف استراليا بالقدس عاصمة لإسرائيل سيؤثر سلبا على علاقاتها بالدول العربيةفتـــح إصابة مواطنين برصاص الاحتلال شرق دير البلحفتـــح طولكرم: اعتصام تضامني مع الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلالفتـــح الأحمد: شعبنا موحد في مواجهة السياسة الإسرائيلية الامريكية الهادفة لتصفية قضيتهفتـــح ادعيس: ما يتعرض له "الأقصى" من انتهاكات نتيجة الصمت العربي والإسلاميفتـــح "هآرتس": مجندة إسرائيلية تطلق النار صوب فلسطيني بهدف التسليةفتـــح الحساينة: منحة كويتية بـ2.5 مليون دولار لاستكمال إعمار غزةفتـــح مستوطنون وعناصر من مخابرات الاحتلال يقتحمون "الأقصى"فتـــح الخارجية تدعو استراليا إلى عدم تغيير موقفها من القدس حفاظا على مصالحهافتـــح مجلس الوزراء: إدخال المساعدات وتنفيذ المشاريع في القطاع بالالتفاف على السلطة وتجاوزها لن يخرج أهلنا من المعاناةفتـــح الحكومة: بدء العمل بالتوقيت الشتوي فجر السابع والعشرين من الشهر الجاريفتـــح

ذكرى الشهيد العقيد منذر أحمد شاكر كلاب (أبو أحمد)

12 يوليو 2018 - 07:18
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

منذر أحمد شاكر كلاب من مواليد الجزائر بتاريخ 6/11/1969م، تنحدر أسرته من قرية بشيت، نشأ وترعرع في أحضان أسرة وطنية مناضلة، هاجرت من قريتهم عام 1948م تحت تهديد السلاح وبالقوة إلى قطاع غزة، حيث سافر والده إلى الجزائر الشقيقة في ستينيات القرن الماضي بعد حصولها على الاستقلال، وتزوج هناك من أخت جزائرية أنجبت منذر عام 1969م، التحق منذر بالدراسة الأساسية والإعدادية ومن ثم تحصل على الشهادة الثانوية من مدرسة ثانوية جمال الدين الأفغاني بولاية معسكر بالجزائر.
بعد حصوله على الثانوية العامة التحق بالكلية العسكرية اليمنية، وحصل منها على شهادة البكالوريوس في العلوم العسكرية قسم (الاتصالات)، والتي تخرج منها بتاريخ 14/10/1993م.
خلال مراحل دراسته الإعدادية والثانوية كان من ضمن الأشبال الملتحقين بالدورات الصيفية التي تقيمها حركة فتح سنوياً للأشبال في سوريا (معسكر عذرا) أحد ضواحي مدينة دمشق والتي كانت تساهم تلك المعسكرات في صقل الشخصية وتعميق روح الانتماء للثورة والوطن.
بعد تخرجه من الكلية العسكرية اليمنية التحق الملازم منذر كلاب بقوات شهداء صبرا وشاتيلا تحت قيادة اللواء الشهيد/ أحمد مفرج (أبو حميد).
عاد إلى أرض الوطن عام 1994م مع قوات شهداء صبرا وشاتيلا والتي عادت بعد توقيع الاتفاق وعودة قيادة المنظمة إلى قطاع غزة حيث عمل في المنطقة الجنوبية من قطاع غزة للأمن الوطني.
خلال قيادته لموقع التفاح في خان يونس قام بالتصدي مع رفاقه لقوات المستعربين والاشتباك معهم، كذلك شارك بالتصدي للقوات الإسرائيلية خلال اجتياحها للمنطقة الشرقية والتي استشهد فيها اللواء/ أبو حميد.
انتقل بعد ذلك للعمل في قوات الأمن الوطني المنطقة الشمالية، حيث عمل ضمن ملاك الكتيبة الثانية الواقعة بموقع الإدارة المدينة، وعين نائباً لقائد السرية هناك، ومن ثم عين رئيساً لعمليات الكتيبة.
خلال جولاته الميدانية وتفقده للقوات مع قائد المنطقة الشمالية وبعد انسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة تعرضت السيارة التي كان بها لحادث أصيب على إثرها النقيب منذر كلاب بجروحٍ بالغةٍ في الرأس نقل على إثرها إلى المستشفى وبعد شفاءه من الإصابة عاد إلى مزاولة عمله وتم ترقيته إلى رتبة الرائد وعين نائباً لقائد كتيبة الإسناد.
خلال الانقسام الأسود البغيض عام 2007م وخلال قيادة الرائد/ منذر كلاب لقيادة الكتيبة في مقر الإدارة المدنية شمال قطاع غزة قامت مجموعة مسلحة من كتائب القسام باقتحام مقر الكتيبة التي يوجد بها عشرات الضباط والجنود وأمطروها بوابل من الرصاص والقذائف حيث سقط العديد منهم شهداء وجرحى وكان من بينهم الشهيد البطل الرائد/ منذر أحمد كلاب قائد الكتيبة التي دافع باستماتة عن مقر كتيبته دفاع الأبطال الشجعان وذلك يوم الثلاثاء بتاريخ 12/6/2007م.
وتكريماً لبطولته وفروسيته وشجاعته في الدفاع عن موقعه فقد منحه السيد الرئيس/ محمود عباس (أبو مازن) نوط القدس وترقيته إلى رتبة العقيد وقد منح سيادته الضباط والأفراد الآخرين كذلك.
العقيد الشهيد/ منذر أحمد كلاب كان مثالاً يحتذى به في القدرة على القيادة، فنال محبة وتقدير مرؤوسيه وقادته، عمل بكل إخلاص وتفان، كان منضبطاً ملتزماً شجاعاً فارساً في اتخاذ القرار والقيادة لمرؤوسيه، حيث أصبحت كتيبته حسب وصفه قلعة الشمال الواقفة على بوابة الوطن، لقد كان رحمه الله محباً للجميع ولذلك كان محبوباً من قبل كل من عرفه، كان متفوقاً بأخلاقه العالية وأدبه المميز في التعامل مع الآخرين.
الشهيد العقيد/ منذر أحمد كلاب متزوج وله أربعة من الأبناء وهم: (أحمد، أصالة، لبيب، منذر وكانت زوجته حامل وقد أنجبت طفلها الأخير بعد استشهاد والده وتيمُّناً بوالده الشهيد أسمته منذر).
رحم الله الشهيد البطل العقيد/ منذر أحمد كلاب وأسكنه فسيح جناته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أكتوبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

يوم الاثنين الموافق 8/10/1990 وقبيل صلاة الظهر، حاول مستوطنو ما يسمى بجماعة “أمناء جبل الهيكل”، وضع حجر الأساس للهيكل الثالث المزعوم في المسجد الأقصى المبارك، فتصدى لهم آلاف المصلين.

اقرأ المزيد