الحكومة تدين التصعيد الإسرائيلي في غزة وتدعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياتهفتـــح حركة فتح تدين اعتداءات جيش الاحتلال الاسرائيلي على قطاع غزةفتـــح "الخارجية": التصعيد الحالي ناجم عن غياب مواقف دولية جدية تجاه التمرد الإسرائيلي على المجتمع الدوليفتـــح 11 مصابًا جرّاء انقلاب حافلة وسط غزةفتـــح المالكي: منح فلسطين صلاحيات إضافية لرئاسة مجموعة الـ77 انعكاس لثقة المجتمع الدوليفتـــح شهيد واصابات في سلسلة غارات اسرائيلية على القطاعفتـــح الاحتلال يهدم منزلا في القدس ويعتدي على قاطنيهفتـــح اصابات في عدوان اسرائيلي على غزةفتـــح عريقات يدين تصريحات نتنياهو حول أبناء شعبنا المسيحيينفتـــح أبو الغيط: اعتراف استراليا بالقدس عاصمة لإسرائيل سيؤثر سلبا على علاقاتها بالدول العربيةفتـــح إصابة مواطنين برصاص الاحتلال شرق دير البلحفتـــح طولكرم: اعتصام تضامني مع الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلالفتـــح الأحمد: شعبنا موحد في مواجهة السياسة الإسرائيلية الامريكية الهادفة لتصفية قضيتهفتـــح ادعيس: ما يتعرض له "الأقصى" من انتهاكات نتيجة الصمت العربي والإسلاميفتـــح "هآرتس": مجندة إسرائيلية تطلق النار صوب فلسطيني بهدف التسليةفتـــح الحساينة: منحة كويتية بـ2.5 مليون دولار لاستكمال إعمار غزةفتـــح مستوطنون وعناصر من مخابرات الاحتلال يقتحمون "الأقصى"فتـــح الخارجية تدعو استراليا إلى عدم تغيير موقفها من القدس حفاظا على مصالحهافتـــح مجلس الوزراء: إدخال المساعدات وتنفيذ المشاريع في القطاع بالالتفاف على السلطة وتجاوزها لن يخرج أهلنا من المعاناةفتـــح الحكومة: بدء العمل بالتوقيت الشتوي فجر السابع والعشرين من الشهر الجاريفتـــح

ذكرى رحيل العميد الدكتور سليمان توفيق سليمان حمدان حنني

27 مايو 2018 - 08:30
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

سليمان توفيق سليمان حمدان حنني من مواليد قرية بيت فوريك/ قضاء نابلس بتاريخ 25/5/1959م، أكمل دراسته الأساسية في مدرسة القرية، وأتمَّ دراسته الثانوية في المدرسة الصلاحية بنابلس عام 1977م.
غادر مسقط رأسهِ متوجهاً إلى الأردن ومن ثمَّ إلى سوريا ولبنان حيث التحق بصفوف الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، تلقى تدريبه العسكري ودورات الكادر الحزبي هناك.
عام 1979م حصل سليمان توفيق حنني على منحةٍ لدراسةِ الطبِّ في كوبا، ليبدأ السنة التحضيرية في الجامعة هناك.
خلال الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982م ترك مقاعد الدراسة الجامعية ليلتحق مع رفاقه بصفوف المقاتلين الفدائيّين للدفاع عن وجود الثورة الفلسطينية أمام الهجمة العاتية من قِبَلِ الجيش الإسرائيلي.
مع انتهاء الحرب ومغادرة قوات الثورة الفلسطينية العاصمة اللبنانية بيروت عاد سليمان توفيق حنني إلى كوبا لاستكمال دراسته الجامعية حيث حصل على شهادة البكالوريوس في الطبِّ العام وذلك عام 1988م ومن ثم على شهادة الاختصاص في جراحة العظام والمفاصل من جامعة هاڨانا عام 1991م.
أثناء دراسته الجامعية شغل منصب نائب رئيس الاتحاد العام لطلبة فلسطين فرع كوبا لمدةٍ تقاربُ الـ (11) عاماً، كما شاركَ كعضوٍ في المؤتمرِ العام التاسع للاتحاد في بغداد في شهر مارس عام 1990م.
خلال عام 1990م دعم تيار التجديد والديمقراطية بعد الخلاف السياسي والتنظيمي في صفوف الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في دورة لجنتها المركزية، وأصبحَ أمينَ سرِّ الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني (فدا) في كوبا.
عاد إلى أرض الوطن عام 1994م والتحق بكادر الخدمات الطبية العسكرية كطبيبٍ أخصائي، حيث شغل عدة مناصب في جهاز الخدمات الطبية.
انتُخِبَ الدكتور/ سليمان توفيق حنني أمين سرٍّ لمحافظةِ نابلس واللجنة المركزية والمكتب السياسي أثناء سنوات انخراطه في العمل الحزبي الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني (فدا) في أرض الوطن.
الدكتور/ سليمان توفيق حنني متزوج من كوبية وله ثلاثة أبناء.
انتقل الدكتور/ سليمان توفيق حنني إلى رحمة الله تعالى بتاريخ 27/5/2017م بعد صراعٍ مريرٍ خاضهُ مع المرض لما يزيد على ثلاثة أعوام.
شُيِّعَ العميد الدكتور/ سليمان توفيق حمدان حنني عضو اللجنة المركزية لحزب (فدا) في مسقط رأسه بقرية بيت فوريك بجنازةٍ عسكريةٍ مهيبةٍ حيثُ ووريَ الثرى بعد الصلاة على جثمانهِ الطاهر.
رحم الله العميد الدكتور/ سليمان توفيق سليمان حمدان حنني (أبو توفيق) وأسكنه فسيح جناته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أكتوبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

يوم الاثنين الموافق 8/10/1990 وقبيل صلاة الظهر، حاول مستوطنو ما يسمى بجماعة “أمناء جبل الهيكل”، وضع حجر الأساس للهيكل الثالث المزعوم في المسجد الأقصى المبارك، فتصدى لهم آلاف المصلين.

اقرأ المزيد