أبو ردينة: كلمة ترمب في الأمم المتحدة تعمق الخلافات وتبعد فرص تحقيق السلامفتـــح ترامب يفاخر أمام الامم المتحدة بنقل السفارة الأميركية إلى القدسفتـــح انطلاق أعمال الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بمشاركة الرئيسفتـــح د. ابو هولي يبحث مع حداد اوضاع اللاجئين في الأردن والأزمة المالية للأونروافتـــح المالكي للاجتماع الوزاري العربي في نيويورك: الحاجة ماسة للحراك العربي والأممي لحماية حقوقنافتـــح الهباش ومفتي الديار المصرية يدعوان لنصرة القدسفتـــح فصائل المنظمة تؤكد أهمية خطاب الرئيس في الأمم المتحدة والتفافها حولهفتـــح انطلاق أعمال الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بمشاركة الرئيسفتـــح أبو العردات: صوتنا في لبنان سيكون مدويا في دعم الرئيسفتـــح وزير الأوقاف: أدعو أبناء شعبنا للرباط في الأقصى لإحباط كل المؤامرات ضدهفتـــح بكري: تصريحات حماس ضد القيادة تلتقي مع تصريحات مسؤولين إسرائيليينفتـــح أبو ردينة: خطاب الرئيس قد يكون الفرصة الأخيرة للسلام وبدون القدس ستبقى المنطقة كلها في مهب الريحفتـــح وزارة الإعلام توحد الأثير الفلسطيني يوم الخميس دعماً لخطاب الرئيس في الأمم المتحدةفتـــح المتحدثون بجلسة مجلس حقوق الإنسان المسائية يدينون قرار هدم الخان الأحمر وقانون القومية العنصريفتـــح "الشعبية" تدين الاعتداء على الناطق باسم فتح في غزة وتصفه بالآثم واللاأخلاقيفتـــح لوكسمبورغ: لن يحل السلام في هذه المنطقة إلا إذا تمتّع الفلسطينيون بحقّهم بالعيش بكرامة في دولتهمفتـــح شهيد و90 إصابة بالرصاص والاختناق شمال غرب غزةفتـــح "فتح": إرهاب "حماس" واعتقال كوادرنا رد مباشر على مقترحاتنا للمصالحة ولإضعاف الموقف الوطني من "صفقة القرن"فتـــح اشتية: غياب الأفق السياسي يجعل "الصمود المقاوم" عنوانا للمرحلة القادمةفتـــح في انتهاك للاعراف الوطنية:حماس تمنع فتح من اي فعاليات لدعم الرئيس بغزةفتـــح

مسيرات العودة ونقل السفارة

14 مايو 2018 - 08:57
أحمد يونس شاهين
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

يتزامن نقل السفارة الامريكية إلى القدس يوم 15 مايو الذي يعتبر يوماً أسوداً في تاريخ الشعب الفلسطيني حيث يصادف تاريخ النكبة التي حلت به عام 1948، وهجر من أراضيه التاريخية وتشتت في بلدان الجوار وتفرقت أواصره الاجتماعية وتمزقت وحدته الجغرافية وغادرت أرواح عشرات الآلاف من الشهداء إلى بارئها وصودرت حريات الآلاف من الأسرى الفلسطينيين في معتقلات الاحتلال، يوم لا ينساه فلسطينياً ولد في فلسطين أو خارجها، ومازال الشعب الفلسطيني منذ ذلك اليوم يعاني من ويلات الاحتلال ومازال يناضل ويقاوم هذا المحتل الغاشم أملاً في تحرير أرضه واستردادها.
إن أولى خطوات تصفية القضية الفلسطينية بدأت بإسقاط القدس من ملف العملية السياسية وحسم أمرها من الجانب الامريكي لصالح دولة الاحتلال بالاعتراف بها كعاصمة لدولة الاحتلال الامر الذي من خلاله تعلن الادارة الامريكية انحيازها الكامل والصريح لدولة الاحتلال، وبالتالي تصبح طرف غير نزيه وغير مؤهل كوسيط في أي عملية سلمية بين الفلسطينيين والاسرائيليين بل أنها أطلقت الرصاصة الاخيرة علي عملية السلام وأفسحت المجال لكل الخيارات المحتملة لدي الفلسطينيين في مواجهة دولة الاحتلال سواءً دبلوماسياً أو سياسياً أو بالمقاومة السلمية التي قد تتطور إلى مواجهة عسكرية وهذه مواجهة مستبعدة في الوقت الراهن حيث أظهرت المقاومة السلمية نجاحها في ارباك حسابات دولة الاحتلال في طرق التصدي لها أو السيطرة عليها.
بالعودة إلى القدس المقدسة فهي العاصمة الأبدية للشعب الفلسطيني وتمثل عز وكرامة الامة العربية والاسلامية لما لها من مكانة تاريخية لدي الامتين العربية والاسلامية ومهد الديانات السماوية، فهي ليست فلسطينية فقط بل عربية أيضاً، وهذا يتطلب موقف عربي موحد تجاه ما تشهده من ممارسات اسرائيلية للنيل من عروبتها ومكانتها الاسلامية والمسيحية، ولكن يبقى السؤال أين هو الموقف العربي المنشود والمأمول في ظل التراخي العربي في اتخاذ قرارات صارمة وحاسمة قد تجبر الكيان الاسرائيلي عن وقف الممارسات التهويدية والاحتلالية في القدس وكذلك التمادي الامريكي في دعم الكيان الاسرائيلي والذي وصل إلى حد نقل السفارة الامريكية إلى القدس.
ولكن ما نراه اليوم هو وحدانية الشعب الفلسطيني في خندق المواجهة السياسية والشعبية مع الاحتلال الاسرائيلي والمتمثل في الحرب السياسية التي تخوضها القيادة الفلسطينية في المحافل الدولية ومن جانب آخر وحدانية الشعب الفلسطيني في خندق المقاومة الشعبية والمتمثلة في مسيرات العودة الكبرى على الحدود الشرقية لقطاع غزة والتي اربكت نجاعتها حسابات قوات الاحتلال من خلال صمود واصرار الشباب الفلسطيني على مواصلة المضي قدماً في مسيرات العودة وتطويرها من خلال الطرق السلمية التي ينتهجها السباب الفلسطيني في غزة والتي تشكل كابوساً حقيقياً لدي قوات الاحتلال الاسرائيلي وخاصة يوم 15 مايو الذي يصادف غدا الثلاثاء والذي وضع قوات الاحتلال في أعلى حالات التأهب، وهنا لابد من تكاتف فلسطيني في ساحة المواجهة مع قوات الاحتلال، وكذلك توحيد الاعلام الفلسطيني في مواجهة آلة الاعلام الاسرائيلي الذي يعمل على تزوير التاريخ وتصوير القدس كعاصمة لدولته المزعومة استنادا للاعتراف الامريكي بها كعاصمة لها.
أخيراً فالمطلوب اليوم هو المحافظة على الطابع السلمي لمسيرات العودة تجنباً لانتهاز قوات الاحتلال الاسرائيلي لأي عمل عسكري من قبل الجانب الفلسطيني، وبالتالي تبدأ في عملية التصعيد العسكري الذي بدوره قد يقضي على مسيرات العودة واخراجها من طابعها السلمي.
ومن جهة أخرى تبقى الورقة الرابحة في يد الاحتلال الاسرائيلي والادارة الامريكية هي حالة التمزق السياسي الفلسطيني والمتمثل في الانقسام السياسي وعدم تحقيق الوحدة الفلسطينية بل اتسعت فجوة الانقسام والفرقة التي أضعفت الموقف الوطني والسياسي الفلسطيني في مواجهة السياسة الامريكية والاسرائيلية وشجعت إلى جانب الضعف العربي من الاجراءات العملية لنقل السفارة الامريكية إلى القدس ولو عدنا إلى التاريخ فقد وعد رؤساء أمريكا السابقون بنقل السفارة وبعضهم وقع على القرار ولكن ما كان يحدث هو تأجيل لنقلها والسبب في ذلك هو الوحدة التي كان يتمتع بها الشعب الفلسطيني وعدم وجدود حالات تطبيع عربية مع دولة الاحتلال وتحديداُ قبل اندلاع حالة الفوضى في المنطقة العربية، فلا أمل بموقف عربي موحد يواجه القرار الامريكي والعدوان الاسرائيلي في هذا الوقت على وجه التحديد وكلنا نعرف الأسباب التي تحول دون ذلك.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد