الحمد الله: قرارات أميركا لن تفلح بإجبار شعبنا على التنازل عن حقوقهفتـــح أبو الغيط يُحذر من خطورة الأوضاع في الأراضي الفلسطينيةفتـــح أبو حصيرة تطالب بدور أكثر فعالية للاتحاد الأوروبيفتـــح إصابة 8 مواطنين برصاص الاحتلال في قطاع غزةفتـــح وفد برلماني أوروبي: هدم قرية الخان الأحمر يرتقي إلى جريمة حربفتـــح التربية تعلن نتائج الامتحان الشامل بنسبة نجاح 89.4%فتـــح الاحتلال يغلق الحرم الإبراهيمي أمام المصلينفتـــح آلاف المستوطنين يستبيحون "باحة البراق" عشية "الغفران" العبريفتـــح وفد من حركة "فتح" يطلع شكري على آخر التطورات السياسية الفلسطينيةفتـــح الحساينة يعلن عن صرف 3 مليون دولار لتأهيل البنية التحتية في قطاع غزةفتـــح شهيدان و15 اصابة برصاص الاحتلال في غزةفتـــح شهيدان و46 إصابة برصاص الاحتلال بتظاهرة قرب "إيرز"فتـــح تقرير دولي: الأراضي الفلسطينية تعاني من ارتفاع معدلات البطالة خاصة في صفوف النساء الماهراتفتـــح استشهاد شاب برصاص الاحتلال قرب "باب العامود" وسط القدس المحتلةفتـــح الخارجية تدين جريمة إعدام الريماويفتـــح روسيا تحذر اسرائيل من ردود محتملة على إسقاط الطائرةفتـــح طولكرم: أهالي الأسرى ينددون بجريمة إعدام الاحتلال للأسير محمد ريماويفتـــح تقرير دولي: الأراضي الفلسطينية تعاني من ارتفاع معدلات البطالة خاصة في صفوف النساء الماهراتفتـــح مستوطنون يعتدون على عمال المحاجر في جماعينفتـــح هيئة الأسرى: الاحتلال يجري عمليتين جراحيتين للمعتقل المصاب جبارينفتـــح

"فتح" في هولندا: انعقاد المجلس الوطني ضرورة وطنية للحفاظ على الشرعية

30 إبريل 2018 - 10:15
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

هولندا - مفوضية الإعلام :

قالت حركة التحرير الوطني "فتح"/ اقليم هولندا، اليوم الاثنين إن انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني هو استحقاق وطني، وذلك من أجل الحفاظ على الشرعية الفلسطينية، والمتمثلة بمنظمة التحرير، واستعادة الوحدة الوطنية، في ظل ما تمر به قضيتنا من تحديات ومخاطر، أبرزها ما يسمى بصفقة القرن.

وأكدت الحركة في بيان صحفي، أن انعقاد المجلس يأتي ضمن مساعي القيادة الفلسطينية بقيادة الرئيس محمود عباس، لتعزيز الشرعية الوطنية، وتحصين البيت الفلسطيني، وحماية القرار الوطني الفلسطيني، إضافة لكونها تأتي في سياق تصاعد المقاومة الشعبية للاحتلال، وضمن سياسة التصدي للمخططات الأمريكية العدوانية الهادفة الى القفز عن حقوقنا الوطنية، وتثبيت الاحتلال وتهويد القدس وإلغاء حق العودة.

وأضافت "إن انعقاده في ظل هذه الظروف يعد انجازا وطنيا لكل فلسطيني غيور على قضيته ويسعى الى اقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، وهو المدخل الطبيعي للتصدي لكل ما نتعرض له من اخطار، الأمر الذي يتطلب وحدة الموقف الفلسطيني، والالتفاف حول سياسة القيادة الفلسطينية، لحشد الدعم للموقف الفلسطيني، وعزل اسرائيل وحليفتها وراعيتها أميركا".

وأشارت الى أن شعبنا الذي أعطى وما يزال دروسا في النضال وقدم الدماء من أجل الدفاع عن قراره الوطني المستقل المتمثل بمنظمة التحرير، يستحق منا الوحدة الوطنية، وإعادة قضيتنا الفلسطينية العادلة الى الواجهة الدولية والعربية والاسلامية في ظل كل ما تمر به منطقتنا من مشاريع تصفوية.

وأضافت "نثمن وندعم كل الجهود التي ساهمت في انعقاد هذه الدورة من المجلس الوطني" مطالبة كافة القوى والشخصيات الوطنية المشاركة الفاعلة في أعمال المجلس للخروج بقيادة جديدة وبخطة سياسية قادرة على النهوض بالمهام الملقاة على عاتق المنظمة، وفي مقدمتها الحفاظ على المشروع الوطني والتصدي لكل المحاولات الهادفة الى المساس بثوابت الاجماع الوطني الفلسطيني".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد