هيئة الأسرى تكشف عن شهادات مروعة لأسرى وقاصرين تعرضوا لظروف اعتقال لا إنسانيةفتـــح أبو الغيط يُرحب باعتزام إسبانيا الاعتراف بفلسطينفتـــح حركة فتح اقليم الشرقية تعلن مساندتها لحملة " #قرارك - وطنفتـــح بيان صادر عن الحملة الوطنية لدعم خطاب فلسطين في الأمم المتحدة " #قرارك_وطن"فتـــح أبوعيطة: شجاعة الرئيس ستطيح بكل الحلول التصفويةفتـــح أردوغان من نيويورك: لن نترك القدس وسنضع أرواحنا على أكفنا إن لزم الأمرفتـــح "ثوري فتح": المتساوقون مع ترمب والاحتلال في الهجوم على الرئيس خارجون على القيم الوطنيةفتـــح مجلس الوزراء يؤكد دعمه لخطاب الرئيس في الأمم المتحدةفتـــح الرئيس يصل نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامةفتـــح د. أبو هولي يلتقي رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون "ابو الأديب"فتـــح شهيد و14 مصابا برصاص الاحتلال شرق قطاع غزةفتـــح الخارجية: التحريض الإسرائيلي على الرئيس رفض ممنهج للمفاوضاتفتـــح مجهولون يعترضون موكب وزراء من حكومة الوفاق أثناء توجههم من غزة إلى رام اللهفتـــح المطران حنا يستنكر الإبعادات المتزايدة عن الأقصىفتـــح سلسلة فعاليات لمواجهة المؤامرات التي تستهدف "الاونروا"فتـــح نادي الأسير: قوات الاحتلال تمارس اعتداءات وحشية بحق عائلات المعتقلينفتـــح ادعيس: لجنة الحج والعمرة ماضية في تنفيذ سياستها باتجاه الرقي بوضع الحاج والمعتمرفتـــح عريقات يدعو مجلس حقوق الإنسان إلى نشر قاعدة بيانات الشركات العاملة في المستوطناتفتـــح حركة "فتح" في مخيم البقعة تجدد الدعم والولاء للرئيس عباسفتـــح روسيا تحمل إسرائيل مسؤولية إسقاط طائرتها في سوريافتـــح

أمهات عيدهن خلف القضبان

21 مارس 2018 - 11:11
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

نابلس - مفوضية الإعلام - بسام أبو الرب

تتفقد المواطنة نصرة أبو وهدان (60 عاما)، من مدينة نابلس، أوراقها الثبوتية والتصاريح اللازمة لزيارة نجلها محمود الذي يقبع في سجن "ريمون" الاحتلالي، فهي لا تريد أن تضيع الفرصة على نفسها برؤية وحيدها من شهر إلى آخر.

في ليلة عيد الأم الذي يصادف، اليوم الأربعاء، لم يغمض لنصرة جفن، فهي تنتظر ساعات الصباح والانطلاق باكرا إلى ساحة يتجمع فيها أهالي المعتقلين في محافظة نابلس، لتسجيل الأدوار من قبل الصليب الأحمر، وتوزيعهم على الحافلات.

قبل أن تخرج أبو وهدان من منزلها تسأل ابنتها فاتن التي ترافقها للزيارة، أن تتأكد من أدويتها التي تتناولها بسبب الأمراض المزمنة، والتي تحملها معها كل زيارة، إضافة إلى زجاجة الماء، وحبة الليمون التي تخفف عليها من حين إلى آخر من أعباء السفر الذي يطول إلى ساعات.

" اليوم عيد الام، كانت أمنيتي أن يحمل ولدي محمود وردة ويدخل البيت فيها، إلا أنني احمل أوراقي وتصاريح دخولي، وأوجاعي معي لرؤيته"، تقول أبو وهدان.

"عيد الأم عندنا، يختصر بـ45 دقيقة نحكي معه من وراء الزجاج، ونسمع صوته عبر الهاتف" تضيف ابو وهدان.

الأسير محمود أبو وهدان (37 عاما) الذي يقبع في سجن "ريمون"، اعتقلته قوات الاحتلال الإسرائيلي في 8-10-2002، وحكم عليه بالسجن 3 مؤبدات، و30 عاما إضافية، متهمة إياه بالضلوع في التخطيط لعمليات ضد أهداف اسرائيلية، ويعاني الأسير من وجود آلام في الغضروف في إحدى قدميه.

تغلق أبو وهدان باب منزلها وتقف قليلا أمام صورة لولدها معلقة على الجدار الخارجي للمنزل، وتقول "ربنا يهونها علينا وعليك، وتكون العيد القادم بيننا".

"هذه الزيارة الثانية التي يصادف فيها ذكرى عيد الأم، ولم يسمح لنا بملامسة او احتضان اولادنا" تضيف أبو وهدان.

وتسمح قوات الاحتلال لأهالي الأسرى بعد ان يحالفهم الحظ بالحصول على تصاريح بزيارة ابنائهم مرة كل شهر، ولمدة خمس وأربعين دقيقة، فيما تسمح لأهالي قطاع غزة بالزيارة اسراهم مرة كل شهرين.

ستة عشر عاما مرت على العائلة، ولحق بها الكثير من المعاناة، خاصة الأم التي أصبحت تعاني آلاما في الظهر والمفاصل، وضعفا في عضلة القلب.

تصل ابو وهدان الساحة العامة التي يتجمع بها أهالي الأسرى لزيارة أبنائهم، في مدينة نابلس، فيما تذهب ابنتها فاتن لتسجيل الأدوار، وحجز المقاعد، لدى ممثلي الصليب الأحمر.

تأتي أمهات الأسرى تباعا، يلقين التحية على بعضهن، وتطمئن كل منهن على الاخرى، خاصة أن صدفة اللقاء والتعارف كانت من خلال هذه الزيارات.

تجلس آمنة فضل (59 عاما) من مخيم عسكر، إلى جانب أبو وهدان، وتحدثها عن الزيارات السابقة، وانها استطاعت التقاط صورة مع نجلها الأسير، التي يسمح بها كل خمس سنوات مرة واحدة.

تحمل أبو وهدان أوجاعها وتحاول أن تتغلب عليها، وتشد على قدميها لصعود درجات الحافلة، وتجد مكانا مريحا نوعا ما، عله يخفف عليها ما تتخلله الرحلة من أعباء، والتي تبدأ من الرابعة فجرا حتى الثامنة مساء.

وتنطلق الحافلات تباعا الى سجني "ريمون" و"مجدو"، وينظر الاهالي عبر النوافذ مودعين، فيما يلوح الصغار بأيدهم، على أمل اللقاء في يوم آخر.

معاناة عائلة أبو وهدان تنطبق على كثير من العائلات الفلسطينية التي تنتظر الإفراج عن أبنائها، فحسب إحصائيات نادي الأسير، فإن عدد الأسرى في سجون الاحتلال بلغ نحو 6500 أسير، موزعين على 22 سجنا، ومركز توقيف وتحقيق، منهم نحو 350 طفلا، و63 أسيرة، بينهم 7 فتيات قاصرات، في حين بلغ عدد الامهات 21 في يقبعن سجني "هشارون" و"الدامون".

ـــ

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد