الخارجية تدين جريمة إعدام الريماويفتـــح روسيا تحذر اسرائيل من ردود محتملة على إسقاط الطائرةفتـــح طولكرم: أهالي الأسرى ينددون بجريمة إعدام الاحتلال للأسير محمد ريماويفتـــح تقرير دولي: الأراضي الفلسطينية تعاني من ارتفاع معدلات البطالة خاصة في صفوف النساء الماهراتفتـــح مستوطنون يعتدون على عمال المحاجر في جماعينفتـــح هيئة الأسرى: الاحتلال يجري عمليتين جراحيتين للمعتقل المصاب جبارينفتـــح كرينبول: مكلفون بالعمل من أجل لاجئي فلسطين ولن نتخلى عن تلك المهمةفتـــح مجلس الوزراء يرحب بانعقاد الحوار السياسي الرسمي بين فلسطين والاتحاد الأوروبيفتـــح شهيدان في استهداف اسرائيلي شرق خانيونسفتـــح الاحتلال يستهدف مجموعة من الشبان على حدود غزةفتـــح الاحتلال يغلق الضفة وغزة اعتبارا من منتصف الليلةفتـــح وفد "فتح" يصل القاهرة للاستماع من الأشقاء المصريين لرد "حماس" على الورقة المصرية بشأن إنهاء الانقسامفتـــح أمناء سر "فتح" يحذرون: "حماس" تتساوق مع الاحتلال في التطاول على القيادةفتـــح المالكي يدعو فرنسا إلى اعادة تفعيل مؤتمر السلام الدوليفتـــح مخطط استيطاني جديد يلتهم 260 دونماً من أراضي الظاهرية جنوب الخليلفتـــح بسيسو يدعو الاتحاد الأوروبي إلى دعم فلسطين للحفاظ على تراثها وثقافتهافتـــح الضميري: هناك محاولة لتضخيم ارقام الجريمة في فلسطينفتـــح الحمد الله يلتقي نظيره الأردني على رأس وفد وزاري في عمّانفتـــح نادي الأسير: الاحتلال يُمدد اعتقال الفتى جبارين ويحتجزه في ظروف صعبةفتـــح الاحتلال يجرف أراضي جنوب بيت لحم لشق طريق استيطانيفتـــح

مارغريت تيدراس.. "فلسطين حتى النفس الأخير"

20 فبراير 2018 - 11:17
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

القدس المحتلة- يامن نوباني - مفوضية الإعلام: منذ عام 1966 وهي تقول للصحافة: حبي لفلسطين دائم في قلبي. مارغريت تيدراس، 92 عاما، مناضلة هولندية من أجل الحرية والعدالة، وضد الظلم في كل مكان في العالم، انطفأت يوم 13 شباط الجاري.

جثمان تيدراس لفّ بالعلم الفلسطيني، كحال الشهداء والمناضلين، هي التي لم تتخل عنه يوما، وتركته معلقا على جدران منزلها وفي قلبها، وتظهر في آخر صورها تزين شرفتها التي تطل على شوارع وأناس لهم اهتماماتهم وحيواتهم، بعلم فلسطين، لتذكر دائما المارين بعدالة القضية الفلسطينية.

عبارات حملتها تيدارس في يافطات ومظاهرات: "وقع هنا على هدم الجدار الإسرائيلي في منطقة فلسطين المحتلة"، "دولة الفصل العنصري القانوني ترتكب الإبادة الجماعية!".

على صفحتها الشخصية، كتبت تحت اسمها "في قلوبنا" في إشارة واضحة إلى فلسطين.

تيدراس سفيرة فلسطين دون سفارة، دون أولاد في المعتقلات أو قريب شهيد، دون اخطار بهدم البيت، أو ضريبة ملفقة وقاسية، دون حاجز ينغص حياتها.

حكاية حب تيدراس لفلسطين، بدأت كما يرويها المغربي عبد الكريم الفاسي، عندما ذهبت ابنة شقيقها للعمل في كيبوتس يهودي عام 1966. وفي العام نفسه، غادرت صديقة لها إلى القدس الشرقية للعمل في مؤسسة جنوب أوروبا للسياحة. وقعت ابنة أخيها في علاقة حب مع أمريكي يهودي، ووقعت صديقتها في الحب مع فلسطيني. وبعد عام، اندلعت حرب عام 1967، وكان على كل منهم مغادرة البلاد، ولكن سرعان ما عادوا إلى أحبائهم. لم يطرأ أي تغيير على ابنة أخيها واليهودي الأمريكي، لكن الحال انتهى بصديقتها في وضع جديد مختلف.

وتضيف تيدراس: لقد حصلت على وجهين من القصة، ولكن القضية الفلسطينية فازت بتعاطفي: "لقد جاء عالم صديقتي وابنة أخي معا في تجربتي، وشعرت أنهما اختلفا كثيرا وبشكل غير عادل من بعضهما البعض".

ويضيف الفاسي: كلمات مارغريت تيدراس التي بقيت دائما معي: "سأكافح الظلم حتى ألفظ نفسي الأخير". وقد فعلت: "التقيت بها للمرة الأولى أثناء عمل مشروعي"حرية سرسك"، وهو شريط فيديو يسلط الضوء على لاعب كرة قدم فلسطيني أسيرفي سجن إسرائيلي لسنوات." بحثت عن السيدة المسنة التي كانت وراء الفيديو وأردت معرفتها. حصلت على رقم هاتفها، لكن عندما اتصلت بها قالت لي على الفور أنها يمكن أن تفعل أفضل بالرسائل النصية، أو مراسلتها بالبريد الإلكتروني. كانت تعاني من صعوبة في السمع.

وقد تم الموعد في غضون مراسلتين بالبريد الإلكتروني. ولكن كنت قلقا - كنت قد رأيت بعض الصور من هذه السيدة البالغة من العمر 87 عاما على شبكة الإنترنت - وكنت فضولياً إذا كانت الرحلة من أمستردام إلى لاهاي لن تكون مفيدة، ولكن هذه المخاوف اختفت مثل الثلج في الشمس، بعدما ظهرت في الفيديو وعلى ظهرها وشاح والكثير من الطاقة، واثقة، صلبة، ذات مبدأ ومتأكدة من أعمالها. لم أكن قد رأيت مثل هذه التجاعيد الجميلة. وقالت: "كل شيء للقضية الفلسطينية". في غضون عشر دقائق انتهى الفيديو، وغادرت إلى أمستردام مرة أخرى. وبما أن عنوان بريدي الإلكتروني مسجل في قائمتها البريدية، تلقيت رسائل إلكترونية منها، في بعض الأحيان دعوات للمشاركة في مظاهرة، عريضة، أو مقالا صحفياً، بالنسبة لسيدة عمرها 87 أنا معجب بحماسها.

اتصلت بالسيدة تيدراس. إذا كان يمكنني مقابلتها. لم تتردد مارغريت لحظة، ودعتني إلى منزلها في أمستردام. أرادت أن تأتي لي، ولكن بسبب جراحة الورك وإعادة التأهيل لم تتمكن من ترك شقتها في كثير من الأحيان. ذهبت مع مصور مغربي اسمه خالد، توجهنا نحو 020. في الطريق إلى شقة مريحة في أمستردام أود-زويد، حيث كانت تعيش منذ 43 عاما. تساءلنا ونحن نصعد الى شقتها عما إذا كانت هشاشتها وقصصها حول الفتيان المغاربة في أمستردام لم يكن لها أي تأثير على إحساسها بالأمن. واتضح بسرعة أنه لا.

ومنذ عام 1967، تسافر مارغريت في المدن والبلاد للمساهمة في دعم القضية الفلسطينية. على سبيل المثال، جمعت مؤخرا أكثر من خمسة عشر ألف توقيع فعلي لمبادرة "هدم الجدار". وهي امرأة وحيدة، سألتها: هل هناك شخص يمكن أن تشاركه مثلها العليا؟ لقد كنت أتساءل منذ دخلت شقتها إذا كانت متزوجة أم لا. بتوجيه من ضحكتها الأولى أجابت على سؤالي: "لا، لقد قلت دائما: الحرية، عشت ذلك مرة واحدة، مرة واحدة، حدث هذا وكان غريبا بما فيه الكفاية، قد يعني أن لدي حرية أقل من معظم النساء المتزوجات، "تقول مازحة. وترى مارغريت أنها عملية: "في السبعينات، كان انتقاد إسرائيل من المحرمات الكبيرة، وكذلك تأييد فلسطين، ولكن التصور قد تغير بشكل كبير، بالرغم من أنه بطيء، إلا أن كثيراً من الناس أصبحوا يرون الظلم، ويعترفون بوجوده. لكنّي لن أراه، أرى التحرير، وأؤمن بالعدالة".

ولكن مارغريت لم تكن في فلسطين، قالت قبل موتها: "لقد قلت دائما، عندما تكون حرة، وليس قبل ذلك، ولا يجب أن أفكر في الإذلال في المطار، وعند نقاط التفتيش، ولكنني سأواصل الالتزام بنفسي: حتى ألفظ نفسي الأخير ". حتى تلفظ آخر نفس لها. وهكذا فإن المرأة التي تقاتل من أجل حرية الآخرين لسنوات أنهت المقابلة. تضحك. راضية. تناضل... "

غابة زيتون لأجل مارغريت

موقع هولندي يعنى بزراعة أشجار الزيتون في فلسطين، نشر عن مارغريت: يعرفها كثير من الناس عن طريق الأنشطة والأعمال التي تهدف لتحقيق العدالة للفلسطينيين والذين شهدوا أو رأوا صوراً لها على وسائل التواصل الاجتماعي. وكانت بمثابة شخصية حقيقية في مكافحة الظلم الذي تعرض له الفلسطينيون بسبب الاحتلال الاستعماري من قبل إسرائيل.

بدأ جوزيه فان ليوين فكرة زراعة أشجار الزيتون في فلسطين من أجل مارغريت تيدراس. وفي الوقت نفسه قام العديد من الأشخاص برعاية شجرة زيتون باسمها. سيتم زراعة أشجار زيتون كغابة في الموسم الزراعي المقبل. وسيتم وضع لوحة خاصة في ميوريام لمارغريت تيدراس بالتشاور مع أقاربها.

بول لامب 25 ألف توقيع زائد بجهود مارغريت

كتب بول لامب (شريك مارغريت في النضال من أجل تحرير فلسطين): "لم تعد مارغريت بيننا".

منذ ما يقارب من 50 عاما، كانت محاربة لا تكل ضد الظلم الذي وقع على فلسطين لمدة 100 سنة. كانت قدوة لنا جميعا ولم تستسلم أبدا. خاصة بالنسبة لي. التقيت بها أول مرة قبل سبع سنوات في مهرجان فلسطين في ماستريخت.

كانت تبلغ من العمر 85 عاما في ذلك الوقت وكانت صماء مؤقتا. كنا نتواصل عن طريق دفتر الملاحظات. كان قد حان وقت حملة "هدم الجدار". ذهبنا إلى المدينة معاً لطلب التوقيعات. ثم كانت الحملة في المنحدر.

وقالت، كامرأة قارئة: يجب أن علينا أن نركز على الجمهور القارئ. هؤلاء هم الذين يفكرون في أبعاد الأمور ، لذلك اقترحت زيارة أسواق الكتب. أولاً ذهبنا إلى سوق كتب دوردريشت. كان نجاحاً كبيراً. ثم ذهبنا إلى زوتفنوديفنتر، حيث وقف الناس في بعض الأحيان في طابور للسماح بالتوقيع. لقد كنا نفعل ذلك لأكثر من عامين. كنا نرغب ب40 ألف توقيع، لكننا حصلنا على 65 ألف، أي بزيادة 25 ألف توقيع. لم يكن ذلك لينجح دون جهدها الجبار.

كانت مارغريت امرأة استثنائية والتي كان النضال لحرية فلسطين يستحقها بشكل كبير. لهذا السبب أؤيد بكل إخلاص خطة إنشاء بستان زيتون باسمها في فلسطين. وشراء شجرة أو أكثر من أجل ذلك. يحافظ على الاقتصاد الفلسطيني. دعونا نواصل بروح مارغريت.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد