عزام الأحمد يوجه رسالة جديدة إلى حماس بشأن المصالحة وصفقة القرنفتـــح المالكي يسلم المدعية العامة للجنائية الدولية غدا إحالة الحالة في فلسطينفتـــح عريقات يدين نقل سفارة البارغواي إلى القدس ويدعو لإنفاذ قرارات القمم العربيةفتـــح فلسطين تحصد منصبين اداريين في لجان الاتحاد الدولي للاتصالاتفتـــح دار الإفتاء: مقدار صدقة الفطر للعام الجاري (8 شواقل)فتـــح الحكومة تنعى الأسير عويسات وتحمل الاحتلال مسؤولية استشهادهفتـــح الخارجية: نقل باراغواي سفارتها الى القدس ارتهان للإملاءات الأميركية الإسرائيليةفتـــح قراقع: 7 أسرى استشهدوا في سجون الاحتلال منذ عام 2017فتـــح قراقع: توتر شديد واستنفار في السجون عقب استشهاد الأسير عويساتفتـــح استشهاد الأسير المقدسي عزيز عويساتفتـــح وفاة طفل في رفح دهسه والده بالخطأفتـــح السفير اللوح يعود جرحى قطاع غزة في المستشفيات المصريةفتـــح فتح: صمت الفصائل إزاء اعتقال المناضلة أبو غياض اشتراك في الجريمةفتـــح 284 مستوطنا يقتحمون الأقصى بحجة الأعياد اليهوديةفتـــح فتح تُطالب الدول العربية والإسلامية بقطع العلاقة مع أي دولة تنقل سفارتها للقدسفتـــح الاحتلال يشن حملة مداهمات واعتقالات في الضفةفتـــح شاب فلسطيني يحاول الانتحار حرقاً وسط غزةفتـــح توضيح سبب عودة الرئيس محمود عباس إلى المستشفى الاستشاري في رام اللهفتـــح حركة فتح اقليم الشرقية تعلن انطلاق مبادرة لإفطار صائم من مستشفى غزة الاوروبيفتـــح شهدان في غزة شاركا في مسيرات العودةفتـــح

مسيرات العودة ونقل السفارة

14 مايو 2018 - 08:57
أحمد يونس شاهين
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

يتزامن نقل السفارة الامريكية إلى القدس يوم 15 مايو الذي يعتبر يوماً أسوداً في تاريخ الشعب الفلسطيني حيث يصادف تاريخ النكبة التي حلت به عام 1948، وهجر من أراضيه التاريخية وتشتت في بلدان الجوار وتفرقت أواصره الاجتماعية وتمزقت وحدته الجغرافية وغادرت أرواح عشرات الآلاف من الشهداء إلى بارئها وصودرت حريات الآلاف من الأسرى الفلسطينيين في معتقلات الاحتلال، يوم لا ينساه فلسطينياً ولد في فلسطين أو خارجها، ومازال الشعب الفلسطيني منذ ذلك اليوم يعاني من ويلات الاحتلال ومازال يناضل ويقاوم هذا المحتل الغاشم أملاً في تحرير أرضه واستردادها.
إن أولى خطوات تصفية القضية الفلسطينية بدأت بإسقاط القدس من ملف العملية السياسية وحسم أمرها من الجانب الامريكي لصالح دولة الاحتلال بالاعتراف بها كعاصمة لدولة الاحتلال الامر الذي من خلاله تعلن الادارة الامريكية انحيازها الكامل والصريح لدولة الاحتلال، وبالتالي تصبح طرف غير نزيه وغير مؤهل كوسيط في أي عملية سلمية بين الفلسطينيين والاسرائيليين بل أنها أطلقت الرصاصة الاخيرة علي عملية السلام وأفسحت المجال لكل الخيارات المحتملة لدي الفلسطينيين في مواجهة دولة الاحتلال سواءً دبلوماسياً أو سياسياً أو بالمقاومة السلمية التي قد تتطور إلى مواجهة عسكرية وهذه مواجهة مستبعدة في الوقت الراهن حيث أظهرت المقاومة السلمية نجاحها في ارباك حسابات دولة الاحتلال في طرق التصدي لها أو السيطرة عليها.
بالعودة إلى القدس المقدسة فهي العاصمة الأبدية للشعب الفلسطيني وتمثل عز وكرامة الامة العربية والاسلامية لما لها من مكانة تاريخية لدي الامتين العربية والاسلامية ومهد الديانات السماوية، فهي ليست فلسطينية فقط بل عربية أيضاً، وهذا يتطلب موقف عربي موحد تجاه ما تشهده من ممارسات اسرائيلية للنيل من عروبتها ومكانتها الاسلامية والمسيحية، ولكن يبقى السؤال أين هو الموقف العربي المنشود والمأمول في ظل التراخي العربي في اتخاذ قرارات صارمة وحاسمة قد تجبر الكيان الاسرائيلي عن وقف الممارسات التهويدية والاحتلالية في القدس وكذلك التمادي الامريكي في دعم الكيان الاسرائيلي والذي وصل إلى حد نقل السفارة الامريكية إلى القدس.
ولكن ما نراه اليوم هو وحدانية الشعب الفلسطيني في خندق المواجهة السياسية والشعبية مع الاحتلال الاسرائيلي والمتمثل في الحرب السياسية التي تخوضها القيادة الفلسطينية في المحافل الدولية ومن جانب آخر وحدانية الشعب الفلسطيني في خندق المقاومة الشعبية والمتمثلة في مسيرات العودة الكبرى على الحدود الشرقية لقطاع غزة والتي اربكت نجاعتها حسابات قوات الاحتلال من خلال صمود واصرار الشباب الفلسطيني على مواصلة المضي قدماً في مسيرات العودة وتطويرها من خلال الطرق السلمية التي ينتهجها السباب الفلسطيني في غزة والتي تشكل كابوساً حقيقياً لدي قوات الاحتلال الاسرائيلي وخاصة يوم 15 مايو الذي يصادف غدا الثلاثاء والذي وضع قوات الاحتلال في أعلى حالات التأهب، وهنا لابد من تكاتف فلسطيني في ساحة المواجهة مع قوات الاحتلال، وكذلك توحيد الاعلام الفلسطيني في مواجهة آلة الاعلام الاسرائيلي الذي يعمل على تزوير التاريخ وتصوير القدس كعاصمة لدولته المزعومة استنادا للاعتراف الامريكي بها كعاصمة لها.
أخيراً فالمطلوب اليوم هو المحافظة على الطابع السلمي لمسيرات العودة تجنباً لانتهاز قوات الاحتلال الاسرائيلي لأي عمل عسكري من قبل الجانب الفلسطيني، وبالتالي تبدأ في عملية التصعيد العسكري الذي بدوره قد يقضي على مسيرات العودة واخراجها من طابعها السلمي.
ومن جهة أخرى تبقى الورقة الرابحة في يد الاحتلال الاسرائيلي والادارة الامريكية هي حالة التمزق السياسي الفلسطيني والمتمثل في الانقسام السياسي وعدم تحقيق الوحدة الفلسطينية بل اتسعت فجوة الانقسام والفرقة التي أضعفت الموقف الوطني والسياسي الفلسطيني في مواجهة السياسة الامريكية والاسرائيلية وشجعت إلى جانب الضعف العربي من الاجراءات العملية لنقل السفارة الامريكية إلى القدس ولو عدنا إلى التاريخ فقد وعد رؤساء أمريكا السابقون بنقل السفارة وبعضهم وقع على القرار ولكن ما كان يحدث هو تأجيل لنقلها والسبب في ذلك هو الوحدة التي كان يتمتع بها الشعب الفلسطيني وعدم وجدود حالات تطبيع عربية مع دولة الاحتلال وتحديداُ قبل اندلاع حالة الفوضى في المنطقة العربية، فلا أمل بموقف عربي موحد يواجه القرار الامريكي والعدوان الاسرائيلي في هذا الوقت على وجه التحديد وكلنا نعرف الأسباب التي تحول دون ذلك.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • مايو
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر