الاحتلال يعتقل تاجرًا على حاجز "إيرز"فتـــح انتظام حركة السفر في معبر رفح البريفتـــح "أونروا" تشيد بدعم مصر خلال المرحلة "الأخطر في تاريخها"فتـــح الاتحاد الأوروبي: نتوقع من إسرائيل أن تعيد النظر بقرارها هدم الخان الأحمرفتـــح الاحتلال يقتلع 350 شجرة مثمرة في دير بلوطفتـــح مسيرة ألفية لدعم الخان الأحمرفتـــح 7 آلاف قتيل و45 الف مصاب: إسرائيل ليست جاهزة لمواجهة هزة أرضية قويةفتـــح رصاص تبحث مع الدول المانحة دعم الموازنة و"الأونروا" وتنفيذ مشاريع تنموية في غزة والضفةفتـــح الاحتلال يهدم منزلا في القدس المحتلةفتـــح فلسطين تطالب الأمم المتحدة بتوفير الحماية الدولية لشعبنافتـــح الجامعة العربية تؤكد أهمية وضع "اتفاقية عربية قوية" لحل مشاكل اللاجئين العربفتـــح 7 آلاف قتيل و45 الف مصاب: إسرائيل ليست جاهزة لمواجهة هزة أرضية قويةفتـــح الاتحاد الأوروبي يفرض غرامة قاسية على غوغل قدرها 4,34 مليار يوروفتـــح أبو عيطة: معركتنا مع الاحتلال معركة وجود وصمود "الخان الأحمر" اسطوريفتـــح "الخارجية": السكوت على الدعوات الإسرائيلية لقتل أطفالنا بالقنابل جريمة وعار دوليفتـــح واشنطن ترفض منح تاشيرة لـ 6 خبراء فلسطينيين للمشاركة بمؤتمر امميفتـــح الأحمد: الأيام القادمة ستشهد اتصالات مكثفة قد تتوج بإعلان المصالحة بشكل نهائيفتـــح العالول: الشعب الفلسطيني لا يمكن أن تكسر ارادتهفتـــح حماد: الاحتلال يحتجز جثامين 26 شهيدا منذ عام 2015فتـــح الاحتلال يعتقل 27 مواطنًا في الضفةفتـــح

فلسطين والقدس مقابل الاساطير والخرافات الاسرائيلية

30 ديسمبر 2017 - 17:48
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

فلسطين والقدس مقابل الأساطير والخرافات الاسرائيلية

 

"نداء القدس"، حقائق تاريخية في فلسطين والقدس تقوّض الادعاءات اليهودية

 

 1-فلسطين هي أرض العرب الفلسطينيين ،وهم من سكنها من قبائل العرب (الكنعانيين واليبوسيين والفلسطينيين واللخميين...) ما قبل الميلاد،اثر هجرات جنوب الجزيرة

2-لم يكن في القدس وفلسطين سكنا أو ولادة أو معيشة أو وفاة أي من أنبياء الله من ( موسى إلى سليمان وداوود ويوشع ويوسف ويعقوب...الخ) الذين نشأوا وماتوا في مكان آخر وكثير من الأبحاث دلت على أنه في اليمن القديم (انظر فاضل الربيعي واحمد الدبش ود.زياد منى وفرج الله صالح ديب وكافة الأبحاث الجادة الحديثة)

3-فلسطين على مر الأزمان لم تسكنها (قبيلة بني إسرائيل العربية اليمنية المنقرضة) إلا حين هاجرت مع قبائل العرب الأخرى الى هنا، اثر تدمير إماراتهم/مخاليفهم بعد سبيهم 'مع غيرهم من القبائل' من اليمن لبابل، وغيرها من الأسباب في اليمن

4- عندما ولد المسيح عليه السلام ونشر دعوته في منطقة محدودة من فلسطين متوجها لبقايا قبيلة بني إسرائيل (في ظل وجود قبائل كثيرة أخرى)، لقي النُكران المعتاد.

5- المسجد الأقصى مسرى الرسول عليه الصلاة والسلام، وبناؤه ثابت على زمن عبدالملك بن مروان ثم الوليد، فهو إسلامي فقط بامتياز

6-معبد قبيلة بني إسرائيل المنقرضة "الهيكل" بني قبل انقراضهم في أورشليم اليمنية، ولا يوجد ما يثبت مطلقا أي وجود جغرافي تاريخي لهم هنا (واورشليم اليمنية غير القدس اليمنية وهي 3 بلدات اسمها قدس مختلفة)

7- اليهود الحاليين بالعالم لا علاقة لهم بقبيلة بني إسرائيل العربية المنقرضة المذكورة بالقرآن، هم من الخزر والروس والأوربيين الذين اعتنقوا اليهودية القرن12م (انظر المؤرخين اليهود: كوستلر وساند..)

8-الأرض المقدسة المطلوب من بني إسرائيل "القدماء المنقرضين" دخولها لأعمارها المذكورة بالقرآن ليست في فلسطين، بل (باليمن القديم)، وأي كان مكانها فهي مرتبطة بقوم عرب انقرضوا ولم يورثوها كورااثة الابن عن أبيه مطلقا، وانما فُرض عليهم دخولها للدعوة للتوحيد، وفشلوا.

9- لم يعطِ الله سبحانه أية أرض حتى باليمن لأحد ، فهو ليس وكيل أراضي وعقارات جل شأنه، لان هذا الفهم العنصري القاصر يتناقض مع الفهم القرآني أن الأرض يرثها (يعمرها) العباد الصالحون ثم الله سبحانه.

10-الكُنانيين (الكنعانيين) عرب اقحاح من قبيلة طيء وكذلك (الفلستيين) وهم القوم الوثنيين عبيد الاله فلس قبل ايمانهم، وكذلك قبيلة بني يعقوب (إسرائيل) العربية المنقرضة

11- يسرق الإسرائيليون اليوم الثوب الفلسطيني والفلافل والكنافة ...الخ، كما سرقوا قبل ذلك أسماء المدن والمستوطنات العربية، وكما سرقوا بلادنا كلها، وكما سرقوا نجمة بابل السداسية، ثم لاحقا الإسلامية (نجمة صلاح الدين) فنسبوها زورا لهم

12-كان مبرر قيام بلد لليهود (اليهودية دين فقط) هو مسعى الاستعماريين الاوربيين منذ العام 1881 م بعد مذابحهم لهم في روسيا واضطهادهم في أوربا لقرون لغرض التخلص منهم ، وتفتيت أمة المسلمين بزرع كيان غريب في جسد الأمة ، ما تبنته الصهيونية لاحقا.

13- لم يشكل اليهود  (أتباع الديانة)، أو "قبيلة" بني إسرائيل المنقرضين "شعبا" قط كما لم يكن لهم  "أرض" أو "وطن" محدد جغرافيا قط (انظر شلومو ساند وغيره)

14-حتى القرن ال18 كانت الكنيسة تعتبر الأرض الموعودة ليست على الأرض بل في السماء

15-لا يوجد حجر واحد في القدس أو فلسطين يشير لأي صلة لليهود (الديانة) او قبيلة بني إسرائيل المنقرضة، فما بالك بهؤلاء الجُدد سكان بلادنا (انظر علماء الآثار الإسرائيليين)

16-المسميات المنسوبة لأنبياء في مدينة القدس هي تبركا أو في حقيقتها أسماء سلاطين أو حكام أو من أولياء الله، وليست بالمطلق ذات علاقة بسليمان أو داوود ...الخ، الأنبياء عليهم السلام

17-الانتماء لديانة محددة لا يؤسس حقا في جغرافيا أو مكان منشأ الديانة فكما لا يُسوغ للاندونيسي اوالماليزي المطالبة بمكة المكرمة لانه مسلم، لا يحق لمعتنق الديانة اليهودية الادعاء بحق جغرافي في فلسطين أو اليمن أوغيرها.

18-لم يثبت علميا أي صلة وراثية-جينية أو قومية بين كافة معتنقي الديانة اليهودية وبعضهم البعض، فالاثيوبي والايراني واليمني والاكراني والروسي المعتنق لليهودية له قوميته الخاصة ولا صلة وراثية أبدا بينهم، (حاول العلماء الاسرائيليون اليوم اثبات ذلك وفشلوا)

19-كهنة التوراة مؤكد تزويرهم للتاريخ وبالتالي للتوراة، فهم من حرّف "الكلم عن مواضعه" وهم من كتب "التناخ" المليء بالأساطير والأحلام والاكاذيب-كما أكد اسرائيل فنكلستاين وزئيف هرتزوغ وسبيلبرغ وغيرهم- والتي تسربت لموروثنا التاريخي العربي والاسلامي.

 

20-أعمِل عقلك أولا، ولا تلتفت لموروث التاريخ غير المثبت مطلقا الملئ بخرافات التوراة تاريخيا وجغرافيا ما حُشي في كتبتا للأسف، وثق ان الله معنا، وهذه بلادنا لم تدنسها اي رجل اجنبية لا بمملكة ولا إمارة/مخلاف، ولا بلدية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يوليو
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

1994-7-1 يصادف اليوم الذكرى الـ 24 لعودة الرئيس الشهيد القائد الرمز ياسر عرفات الى أرض الوطن حيث كان في استقباله عشرات الألاف من الفلسطينيين في غزة .

اقرأ المزيد

غيّب الموت في العاصمة الأردنية عمان، صباح الجمعة (6 يوليو/تموز 2012) هاني الحسن احد كبار قياديي حركة (فتح)،

اقرأ المزيد

8-7-1972 – الموساد الاسرائيلي يغتال الكاتب والأديب الفلسطيني غسان كنفاني بتفجير سيارته بمنطقة الحازمية قرب بيروت.

اقرأ المزيد